علاج الثالول التناسلي عند النساء والرجال وطرق

علاج الثالول التناسلي عند النساء والرجال وطرق

الثالول التناسلي Genital Wart عدوى تظهر في المناطق التناسلية وتنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، تصيب الثآليل التناسلية الرجال والنساء؛ لكن تعتبر النساء أكثر عرضةً للإصابة بمضاعفات الثالول التناسلي، يظهر التالول التناسلي بشكل زوائد ونتوءات صغيرة على الأعضاء التناسلية، ويمكن أن يرافقها شعور بالألم والحكّة وعدم الراحة والتهيّج، فما هي أهم علاجات الثآليل التناسلية الدوائية والطبيعية؟ وماهي طرق الوقاية من الإصابة بالثالول التناسلي.

تحدث الثآليل التناسلية نتيجة الإصابة بأحد سلالات فيروس الورم الحُليمي البشري (HPV)؛ وهو من بين الفيروسات الأكثر شيوعاً من بين جميع الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، توجد هنالك عدّة عوامل تزيد من فرص الإصابة بالثالول التناسلي مثل: [1،2]

  • ممارسة العلاقة الجنسية دون الأخذ بأسباب الوقاية.
  • وجود عدوى فيروسية سابقة مثل الهربس (Herpes).
  • الأشخاص المدخنّون.
  • ضعف الجهاز المناعي.
  • الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 30 عاماً.
  • الشدّة النفسيّة مثل حالات التوتر والقلق.
  • يتمّ تشخيص الإصابة بالثالول التناسلي بعد التوجّه إلى عيادة الطبيب المختصّ بالأمراض التناسلية؛ حيث يقوم الطبيب بطرح أسئلة حول صحتّك العامة وبعض الاسئلة حول طبيعة ممارستك للعلاقة الجسدية في الفترة الأخيرة.
    سيطرح الطبيب عليك أيضاً اسئلة حول الأعراض التي تشكو منها، وسيعمل على إجراء فحص بدني يشمل فحص الأعضاء التناسلية وما حولها.
    يمكن أن تستخدم بعض الإجراءات التشخيصية الهامة لفحص الثالول التناسلي لدى النساء مثل استخدام منظار المهبل (colposcope) أو أخذ مسحة من عنق الرحم (Pap Smear) للكشف المبكّر عن وجود الثالول التناسلي؛ خاصّة عندما تكون الثآليل صغيرة جداً بحيث لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، من الأفضل إعادة فحص الثالول التناسلي مرة أخرى خلال مدّة قصيرة لمراقبة تطوّر العدوى. [1،2]

    لا يوجد علاج محدّد للقضاء على الفيروس المسبب لظهور الثآليل التناسلية، حيث تزول الثآليل التناسلية المرئية لوحدها مع مرور الوقت؛ وذلك وفقاً لقدرة جهازك المناعي على محاربة هذا الفيروس، ومع ذلك من الأفضل علاج الأعراض المرافقة للثالول التناسلي باستخدام العلاجات الموضعية المتاحة فقط وفقاً لوصفة طبيّة، وذلك تجنّباً لنقل العدوى للآخرين وللتخفيف من الأعراض المزعجة المرافقة للثالول التناسلي مثل الحكّة والألم والشعور بالحرقة في المنطقة التناسلية، تشمل بعض العلاجات الموضعية للثآليل التناسلية: [3]

  • كريم ألدارا Aldara: الذي يحوي التركيب الدوائي ايميكويمود (Imiquimod)، يساعد كريم ألدارا في تحسين قدرة جهازك المناعي على محاربة الثالول التناسلي.
  • كريم Veregen: الحاوي على التركيب الدوائي (Sinecatechins)، وهو كريم مستخلص من الشاي الأخضر ويستخدم لعلاج الثآليل التناسلية الخارجيّة والثالول التناسلي في الشرج والمناطق المحيطة بها.
  • العلاج الكيميائي باستخدام حمض الخليّك ثلاثي الكلور Trichloroacetic acid: الذي يعمل على كوي الثآليل التناسلية، وقد يسبّب استخدامه بعض الآثار الجانبية مثل التهيّج الجلدي والألم.
  • محلول بودوفيلوكس Podofilox: لعلاج الثآليل في الأعضاء التناسلية الخارجية، يعمل هذا المحلول على تدمير أنسجة الثآليل التناسلية وإيقاف نمو الثالول التناسلي.
  • لا يمكن علاج الثآليل التناسلية باستخدام مزيلات الثآليل أو العلاجات الأخرى التي لا تحتاج وصفة طبية والمستخدمة لعلاج الثآليل.
  • تشمل العلاجات الموضعية للتخفيف من الأعراض المؤلمة المرافقة للثآليل التناسلية الخارجية عند النساء: [4]

    • كريم ايميكويمود (Imiquimod)،
    • حمض الخليّك ثلاثي الكلور (Trichloroacetic acid)
    • محلول بودوفيلوكس (Podofilox)
    • محلول بودوفيللين (podophyllin)
    • قد يوصي الطبيب بعلاجات أخرى لإزالة الثآليل الكبيرة أو التي يصعُب علاجها مثل:
    • العلاج بالتبريد: يتضمّن هذا العلاج تجميد الثآليل التناسلية باستخدام النيتروجين (Nitrogen) السائل.
    • الاستئصال الجراحي: يعمل الطبيب المختصّ على إجراء عمل جراحي يتمّ فيه استئصال الثآليل التناسلية وذلك بعد تخدير المنطقة التناسلية تخديراً موضعياً.
    • الكيّ الكهربائي: يعمل الطبيب المختص على حرق الثآليل التناسلية باستخدام جهاز كهربائي مخصّص
    • العلاج بالليزر: يعمل الطبيب الجرّاح في هذا العلاج على توجيه إشعاع ضوئي ليزري قوي على الثآليل التناسلية وذلك بهدف حرقها بشكل كامل.

    تعتري النساء الحوامل مشاعر القلق عند تشخيص إصابتهنّ بالثالول التناسلي؛ وذلك خشيةً من إصابة الجنين بمكروه وتأثير ذلك على رحلة الحمل.
    في الحقيقة؛ لا تسبّب الثآليل التناسلية مشاكل خطيرة خلال الحمل، كما يعتبر خطر انتقال العدوى الفيروسية إلى الجنين منخفضاً للغاية، ولا يوجد علاج محدّد للثآليل التناسلية خلال فترة الحمل، بل تقتصر العلاجات على استخدام الكريمات الموضعية المسموح استخدامها خلال الحمل وذلك بعد استشارة الطبيب المختصّ، كما يمكن أن يقترح طبيبك إزالة الثآليل التناسلية الكبيرة والتي يمكن أن تؤثر على عملية الولادة الطبيعية، تشمل الخيارات العلاجية المتاحة للثالول التناسلي خلال الحمل [5]:

  • تجميد الثآليل التناسلية باستخدام النيتروجين السائل.
  • الاستئصال الجراحي للثالول التناسلي.
  • العلاج بالليزر.
  • لا يوجد علاج لعدوى فيروس الورم الحليمي البشري المسبب للثالول التناسلي عند الرجال، خاصّةً في حال عدم وجود أعراض مرافقة، كما لا يشجّع بعض الأطباء علاج الثآليل التناسلية في مراحلها المبكرة؛ حيث يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها.
    يمكن استخدام العلاجات السابقة المستخدمة عند الحاجة لعلاج الثالول التناسلي عند الرجال مثل استخدام الكريمات الموضعية أو تجميد الثالول باستخدام النتروجين السائل أو استئصال الثالول التناسلي جراحياً. [6]

    يمكن أن تساعد بعض العلاجات الطبيعية التقليدية في علاج الثآليل التناسلية مثل: [7]

    • الثوم: تشير بعض الأدلة على قدرة مستخلص الثوم في إزالة الثآليل التناسلية، يمكنك شراء مستخلص الثوم وتطبيقه مباشرةً على الثالول التناسلي، أو يمكنك صنع مزيج من الزيت والثوم وتطبيقها على الثآليل التناسلية باستخدام شاش نظيف أو قطعة قطنية نظيفة.
    • خل التفاح: يشابه تركيب حمض خل التفاح بعض أنواع الكريمات الموضعية التي تكون مكوّناتها حمضيّة وتُصرف بموجب وصفة طبية، يمكنك تطبيق خل التفاح بشكل موضعي عن طريق استخدام عود قطن نظيف أو قطعة شاش وغمرها في حمض خل التفاح، ثمّ تطبيقها على أماكن الثالول التناسلي.

    بالإضافة إلى إمكانيّة استخدام خل حمض التفاح والثوم لعلاج الثالول التناسلي، يمكن استخدام علاجات أخرى مستخلصة من الأعشاب الطبيعية وأهمها: [7،8]

  • زيت شجرة الشاي: يوفّر زيت شجرة الشاي تأثيراً مضاداً للميكروبات، يمكن أن يكون زيت شجرة الشاي علاجاً مفيداً وفعالاً للثآليل التناسلية؛ وذلك من خلال إضافة قطرة من زيت شجرة الشاي إلى قطرتين من زيت آخر مثل زيت جوز الهند ووضعها على الثالول التناسلي بشكل مباشر، يجب الحذر من تطبيق زيت شجرة الشاي لوحده على الثآليل التناسلية؛ حيث يعتبر من الزيوت الأساسية القوية التي تسبب شعوراً بالحرقة وتهيّج الجلد.
  • مستخلص الشاي الأخضر: يعتبر الشاي الأخضر فعالاً في علاج الثآليل التناسلية؛ يمكنك شراء مستخلص الشاي الأخضر واستخدامه من خلال إضافة قطرة من زيت الشاي الأخضر إلى قطرة أو قطرتين من زيت آخر ناقل مثل زيت جوز الهند ووضعها على الثالول التناسلي بشكل مباشر.
  • نبات بندق الساحرات (Witch hazel): يعتبر هذا النبات لطيفاً نسبياً مقارنةً بزيت شجرة الشاي، حيث لا يسبّب تهيجاً للبشرة، يمكن أن يُبدي تطبيق المستحضرات الموضعيّة الحاوية على هذا النبات فعالية جيدّة في علاج فيروس الورم الحليمي البشري المسبب للثالول التناسلي، ولكن يجب الحذر من تطبيق نبات بندق الساحرات على الأغشية المخاطية في بعض المناطق مثل المهبل وفتحة الشرج.
  • تناول الخضراوات: يُنصح بتناول (4-5) حصص من الخضار يومياً، خاصةً أنواع الخضار الحاوية على مركب (Indole-3-carbinol) الذي يمكن أن يساعد في إزالة الثآليل التناسلية، تشمل هذه الخضار الملفوف والبروكلي والقرنبيط والكالي (الكرنب).
  • يعتبر استخدام وسائل الوقاية أمراً ضرورياً لحماية الأشخاص من الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً، خاصةً أنّ الثالول التناسلي مرض قابل للنكس؛ أي يمكن أن يُعاود نشاطه كل فترة وذلك وفقاً للعوامل المساعدة على ذلك، أهم سبل الوقاية من الثالول التناسلي: [1،4]

    • استخدام عوامل الحماية مثل الواقي الذكري عند ممارسة النشاط الجنسي، علماً أنّ استخدام الواقي الذكري لا يزيل خطر الإصابة بالثالول الجنسي بالكامل، لكنه يمكن أن يقللّ بشكل كبير من انتقال الأمراض المنقولة جنسياً.
    • إجراء فحوصات منتظمة للأمراض المنقولة جنسياً، خاصةً قبل ممارسة نشاط جنسي مع شريك جديد.
    • يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) بأخذ لقاح مضاد لفيروس الورم الحليمي البشري من مصادر موثوقة، والذي يساعد في الحماية من أنواع الفيروسات المسببة للثالول التناسلي أو المسببة لسرطان عنق الرحم.
    • يساعد الإقلاع عن التدخين في التخفيف من خطر الإصابة بالثآليل التناسلية.

    ختاماً... الثالول التناسلي أحد أهم الأمراض المنقولة جنسياً والذي يعتبر النشاط الجنسي غير المحمي أحد أهم الأسباب المؤدية لظهورها، يمكن علاج الثالول التناسلي من خلال تقديم العلاجات الموضعية التي يمكن شراءها بوصفة طبية، أو من خلال العلاجات المنزلية والأعشاب الطبيعية، من المهم التوجّه إلى العيادات المتخصّصة عند ظهور الأعراض المميزة على المناطق التناسلية، وذلك لتشخيص الإصابة بشكل مبكّر وتلقّي العلاج المناسب، كما يمكن الأخذ بأسباب الوقاية الرئيسية التي ذُكِرت في مقال اليوم، والتي يمكن أن تساعد في حمايتك من الإصابة المتكررة بالثالول التناسلي.

    المصادر و المراجعaddremove

  • مقال Yvette Brazier "ما يجب معرفته حول الثآليل التناسلية" منشور في medicalnewstoday.com، تمت مراجعته في 15/4/2021.
  • مقال Rachel Nall "الثآليل التناسلية" منشور في healthline.com، تمت مراجعته في 15/4/2021.
  • مقال "الثالول التناسلي" منشور في mayoclinic.org، تمت مراجعته في 15/4/2021.
  • مقال Beth Sissons "ما يجب معرفته عن الثآليل التناسلية عند النساء" منشور في medicalnewstoday.com، تمت مراجعته في 15/4/2021.
  • مقال Lauren Reed-Guy "الثآليل التناسلية عند الحامل" منشور في medicalnewstoday.com، تمت مراجعته في 16/4/2021.
  • مقال Nayana Ambardekar "عدوى فيروس الورم الحليمي البشري عند الرجال" منشور في webmd.com، تمت مراجعته في 16/4/2021.
  • مقال Chaunie Brusie "سيع علاجات منزلية للثآليل التناسلية" منشور في healthline.com، تمت مراجعته في 16/4/2021.
  • مقال Zawn Villines "هل يمكن علاج الثآليل التناسلية في المنزل" منشور في medicalnewstoday.com، تمت مراجعته في 16/4/2021.
  • أحدث أسئلة نصائح طبية