علاج ارتفاع هرمون الكورتيزول طبيعياً

علاج ارتفاع هرمون الكورتيزول طبيعياً

هرمون الكورتيزول هو من الهرمونات التي تفرزها الغدة الكظرية، يتم إفراز هذا الهرمون في حالات التوتر والقلق بمستويات عالية لتساعد الجسم على التصرف الصحيح بالحالات الحرجة كالهروب من شيء مخيف على سبيل المثال، وينتج عن ارتفاع هذا الهرمون العديد من الاضطرابات الصحية، نتعرف في هذا المقال إلى أهم طرق علاج ارتفاع مستوى الكورتيزول بالأعشاب والأطعمة وتغيير نمط الحياة.

مستويات الكورتيزول في الدم يجب أن تبقى ضمن حدود معينة، وفي حالات التوتر الشديد يتم إفرازه بسرعة ثم يعود إلى قيمه الطبيعية ويتم السيطرة عليه، ولكن في حالات مرضية معينة ترتفع قيمه دون أن يعود إلى قيمه الطبيعية وينتج عن هذا الارتفاع عدة اضطرابات مثل: [1-2-4]

  • خطر الإصابة بالأمراض المزمنة: ينتج عن ارتفاع هرمون الكورتيزول في الدم لفترة طويلة زيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم، والسكري من النمط الثاني، وهشاشة العظام،
  • زيادة الوزن: ارتفاع هرمون الكورتيزول في الدم لفترات طويلة يؤدي إلى فتح الشهية، كما يحفز الجسم إلى زيادة تخزين الشحوم وبالتالي يساهم في زيادة الوزن بشكل كبير مع مرور الوقت.
  • اضطرابات نوم: يتداخل هرمون الكورتيزول مع الهرمونات التي تنظم النوم مما يؤدي إلى صعوبة في تنظيم وقت النوم، حيث أن ارتفاع الكورتيزول يجعل الشخص يستيقظ لعدة مرات وقد يكون مرهق جداً ولكنه غير قادر على النوم العميق.
  • نقص المناعة: إن ارتفاع مستويات هرمون الكورتيزول لفترات طويلة في الدم يؤدي إلى محاربة جهاز المناعة، مما يجعله ضعيف جداً في التصدي لأي بكتريا أو فيروسات يمكن أن تصيب الجسم.
  • صعوبة تركيز: ينتج أيضاً عن ارتفاع هرمون الكورتيزول في الدم ما يسمى بالضباب الدماغي بمعنى ضعف في التركيز والتذكر والتفكير والكلام.

هنالك العديد من الأطعمة التي تساهم في خفض مستويات الكورتيزول في الدم أو على الأقل تساهم في استقرار نسبة الكورتيزول ضمن الحدود الطبيعية، ومن هذه الأطعمة نذكر: [1-2-5]

  • الشوكولا الداكنة: تحتوي الشوكولا الداكنة على كميات كبيرة من مركبات الفلافونوئيدات والتي تعمل على منع إجهاد الغدة الكظرية وبالتالي تؤدي إلى انخفاض إفراز هرمون الكورتيزول.
  • البقوليات والحبوب: الحبوب والبقوليات مثل العدس تحتوي على مركبات البوليفينول والألياف النباتية، التي تخفف من التوتر وتدعم صحة الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى خفض مستويات الكورتيزول بشكل طبيعي.
  • الفواكه الخضار: من المعروف أن الخضار والفاكهة من أكثر المواد الطبيعية التي تحتوي على مضادات أكسدة تحارب الجذور الحرة، بالإضافة إلى غناها بمركبات البوليفينول وبالتالي تخفض بشكل طبيعي مستويات الكورتيزول في الدم، ويعتبر الموز من أهم أنواع الفاكهة التي تنفع لهذا الغرض.
  • الدهون الصحية: تعتمد صحة الجسم بشكل عام على غنى النظام الغذائي بالدهون غير المشبعة وخاصة أحماض أوميغا 3 التي تساهم في تعزيز صحة الدماغ، وتقليل التوتر وبالتالي تخفيض مستويات الكورتيزول وأهم هذه المنتجات الأسماك والمكسرات.
  • الزبادي (اللبن الرائب): إن استقرار الجهاز الهضمي بشكل عام له دور في الحد من مستويات الكورتيزول المرتفعة ويفيد تناول الزبادي لهذا الغرض، حيث أنه غني بالبروبيوتيك وهي عبارة عن البكتيرية النافعة التي تتواجد بالجهاز الهضمي بشكل طبيعي، وتساهم في استقرار الجهاز الهضمي.
  • الشاي الأسود والأخضر: الشاي الأسود والأخضر من المركبات الغنية جداً بمضادات الأكسدة التي تعمل على الحد من ارتفاع الكورتيزول.

بعض الأعشاب لها دور في خفض مستويات هرمون الكورتيزول في الدم، ومن المهم معرفة أن هذه الأعشاب تساهم في الوقاية وليست كافية للعلاج دون استشارة طبية، ومن هذه الأعشاب: [3-5]

  • عشبة الأشوغاندا: هي من الأعشاب الهندية التي تستخدم في تهدئة الأعصاب وتخفيف القلق وتقوية الذاكرة بالإضافة إلى تقديم مجموعة من الفوائد الصحية مثل تقوية جهاز المناعة وجميع هذه الفوائد تساهم بشكل رئيسي في التأثير على مستويات الكورتيزول في الدم والحد من ارتفاعها.
  • النعناع والليمون: يعتبر تناول شرحات الليمون مع النعناع أو حتى شرب شاي مكون منهما، من أفضل الأعشاب التي تعمل على الحد من التوتر والقلق الذي يرفع مستويات الكورتيزول في الدم، كما أنه يعطي شعور بالانتعاش والراحة، بالإضافة إلى أنه يخلص الجسم من السموم التي تساهم في زيادة الأعراض السلبية، كما يحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة وتساهم في تقوية المناعة.
  • الريحان المقدس: هو عبارة عن شجرة عطرية من عائلة الريحان تخفض هرمون الكورتيزول عن طريق مساهمتها في تقليل الإجهاد البدني، كما أنها تعمل على ضبط مستويات السكر المرتفعة في الدم وضغط الدم الناتج عن ارتفاع الكورتيزول، بالإضافة إلى أن لها خصائص مضادة للاكتئاب وتساهم في تحسين وظائف الدماغ والذاكرة.
  • مشروب البابونج: يساهم البابونج في خفض مستويات الكورتيزول في الدم نتيجة خصائصه المضادة للالتهاب القوية، التي تعطيه الفرصة في تخليص الجسم من السموم التي ينتج عن وجودها استنفار الجهاز المناعي وارتفاع الكورتيزول.
  • عشبة رهوديولا: من الأعشاب التي تنمو في المناطق الباردة مثل أوروبا وآسيا وتعتبر من الأعشاب المعروفة بوظائفها التي تعزز من القدرة على التحمل البدني والعقلي، كما أنها تخفض الكورتيزول عن طريق التخفيف من القلق وإعطاء الجسم قدرة على مقاومة الضغوط.

في حالات معينة قد يصف الأطباء بعض المكملات الغذائية والفيتامينات للسيطرة على مستويات الكورتيزول المرتفعة، بالإضافة إلى الأدوية المعالِجة، فهذه المكملات تعمل على تعزيز الصحة بشكل عام وتقوية الجهاز المناعي كما تعمل على تنظيم عمل الغدة الكظرية التي تفرز الكورتيزول، ومن هذه المكملات نذكر: [2-4]

  • زيت السمك وما يحتويه من أوميجا 3.
  • فيتامين C.
  • الفوليك أسيد B9.
  • فيتامين D.
  • فيتامين B5 و B12.
  • المغنسيوم.

اتباع بعض العادات اليومية التي يمكن ممارستها بشكل طبيعي دون جهد لها فوائد عديدة للجسم، بالإضافة إلى أنها تساهم في تقليل مستويات هرمون الكورتيزول مثل: [1-2-4-5]

  • النوم بشكل كافي: لطالما ارتبطت مستويات الكورتيزول المرتفعة في الدم بمشكلات النوم المزمنة، والأرق واضطرابات توقيت النوم، لذلك الخطوة الأولى والأهم للسيطرة على ارتفاع الكورتيزول هي تنظيم مواعيد النوم اليومية والحصول على القسط الكافي لصحة الدماغ والجسم بشكل عام، ويمكن تحقيق هذه العادة عن طريق الذهاب للفراش كل يوم بنفس التوقيت حتى ولو لم يتم الاستغراق في النوم، بالإضافة إلى الابتعاد عن الضوء الساطع في مكان النوم لأنه يحفز على الاستيقاظ.
  • ممارسة الرياضة: ممارسة الرياضة يزيد من مستوى هرمون الكورتيزول في الدم في أول ساعة، نتيجة الجهد الذي تم بذله، ولكن بعد مرور ساعات سوف تبدأ مستويات الكورتيزول بالانخفاض كما تساعد الرياضة في تحسين جودة النوم، وتفريغ التوتر خاصة عند الالتزام بهذه التمارين بشكل يومي.
  • التنفس العميق: إن محاولة التنفس بشكل عميق من الطرق البسيطة التي تعمل على الحد من التوتر لأنها تحفز الجهاز العصبي المسؤول عن الاسترخاء وانخفاض مستوى الكورتيزول، فعلى سبيل المثال تعتبر تمارين التنفس العميق مثل ممارسة اليوغا من الطرق الفعالة جداً للسيطرة على ارتفاع الكورتيزول في الدم.
  • تجنب الكافئين ليلاً: من المهم أن يمتنع الأشخاص الذين يحاولون السيطرة على مستويات هرمون الكورتيزول في الدم عن تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الكافئين في الليل، حيث أنه تتداخل مع نظام النوم بالإضافة إلى أنها تزيد من التوتر وبالتالي قد يكون لها دور بارتفاع الكورتيزول في الدم.
  • الحد من التوتر: محاولة السيطرة على الغضب والتعامل بهدوء دون توتر من أهم طرق التحكم بمستويات هرمون الكورتيزول، حيث أن الضحك باستمرار والتفاؤل هو ما يجعل مستويات هذا الهرمون تنخفض بشكل طبيعي في الدم لذلك يجب الابتعاد عن أي عامل قد يسبب العصبية أو التوتر.
  • نظام غذائي صحي: تعتبر المكملات الغذائية والدوائية من الطرق الفعالة للسيطرة على مستويات هرمون الكورتيزول في الدم فهنالك العديد من الأغذية التي تؤثر بشكل مباشر على إفراز الغدة الكظرية لهذا الهرمون وأهمها زيت السمك.

المصادر و المراجعaddremove

  • مقال Katey Davidson "طرق طبيعية لخفض مستويات الكورتيزول" منشور في healthline.com تمت مراجعته بتاريخ 30/1/2022.
  • مقال Bethany Cadman "كيفية إزالة الكورتيزول من الجسم بشكل طبيعي" منشور في medicalnewstoday.com تمت مراجعته بتاريخ 30/1/2022.
  • مقال Mona Alaudhi "ما هي المكملات العشبية الأفضل لتقليل الكورتيزول" منشور في clarkprofessionalpharmacy.com تمت مراجعته بتاريخ 30/1/2022.
  • مقال "أعراض ارتفاع الكورتيزول والطرق الطبيعية لخفض مستويات الكورتيزول" منشور في rosewellness.com تمت مراجعته بتاريخ 30/1/2022.
  • مقال M. Elizabeth Swenor "عشر طرق لخفض مستويات الكورتيزول" منشور في henryford.com/blog تمت مراجعته بتاريخ 30/1/2022.
  • أحدث أسئلة نصائح طبية