أجمل دعاء لله عز

أجمل دعاء لله عز

(قَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ) سورة غافر آية 60، وأوصانا النبي صلّى الله عليه وسلّم بالدعاء وعدّه من العبادة، ومن أهم شروط الدعاء أنه لا يجوز الدعاء لغير الله تعالى، ومن فضل الله سبحانه وتعالى على الناس أنه جعل أبواب الدعاء مفتوحة للجميع ومباشرةً دون وسيط أو شفيع.

  • "اللَّهُمَّ آتِنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرةِ حسنةً، وقِنا عَذابَ النارِ" كان أكثر دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا الدعاء، رواه أنس ابن مالك رضي الله عنه وأخرجه ابن حبان في الصحيح، وهذا الدعاء من قوله تعالى في سورة: (وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ * أُولَٰئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِّمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ). آيات 201-202.
  • "يا مقلِّبَ القلوبِ ثبِّت قلبي على دينِكَ" وهو من الأدعية التي كان يكثر منها الرسول صلى الله عليه وسلّم، عن أنس ابن مالك رضي الله عنه قال: كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يُكثرُ أن يقولَ يا مقلِّبَ القلوبِ ثَبِّتْ قلبِي على دينِك، فقلت: يا نبيَّ اللهِ آمنَّا بك وبما جئتَ به فهل تخافُ علينا؟ قال: نعم إن القلوبَ بينَ إصبعينِ من أصابعِ اللهِ يُقلِّبُها كيفَ يشاءُ. أخرجه ابن ماجة والترمذي وأحمد.
  • أجمل دعاء يحبه الله ويستجيب له: "اللَّهُمَّ إنِّي أسألُك بأنَّ لك الحَمْدَ لا إلهَ إلّا أنت، المنّانُ بَديعُ السَّمَواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ، يا حيُّ يا قيُّومُ". عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يدعو بهذا الدعاء فقال: لقد دعا اللَّهَ باسمِهِ العظيمِ الَّذي إذا دعيَ بِهِ أجابَ وإذا سئلَ بِهِ أعطى. أخرجه أبو داوود في الصحيح.
  • "لا إلَهَ إلّا اللَّهُ العَظِيمُ الحَلِيمُ، لا إلَهَ إلّا اللَّهُ رَبُّ السَّمَواتِ والأرْضِ، ورَبُّ العَرْشِ العَظِيمِ" وهو دعاء النبي صلى الله عليه وسلّم في الكرب، رواه عبد الله بن عبّاس رضي الله عنه وأخرجه البخاري في الصحيح.
  • "اللَّهُمَّ أنتَ ربِّي، وأنا عبدُك، وابنُ أَمَتِك، ناصيتي بيَدِك، ماضٍ فيَّ حُكمُك، عدْلٌ فيَّ قضاؤُك، أسأَلُك بكلِّ اسمٍ هو لك سَمَّيتَ به نفسَك، أو أنزَلتَه في كتابِك، أو علَّمتَه أحدًا من خلقِك، أو استأثَرتَ به في عِلمِ الغيبِ عندَك، أن تجعَلَ القُرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صَدري، وجِلاءَ حُزني، وذَهابَ هَمِّي وغَمِّي". وهو من الأدعية المستحبة لما فيها من رجاء لله بأسمائه وصفاته العظيمة، رواه عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلّم وأخرجه أحمد.

إن أفضل الأدعية هي الأدعية التي تسأل به الله تعالى بأسمائه الحسنى لقوله تعالى: (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ فَادْعُوهُ بِهَا) سورة الأعراف 180، لهذا السبب تعتبر الأدعية لله عز وجل بأسمائه الحسنى من أكثر الأدعية التي يحبها الله تعالى ويستجيب لها:

  • اللَّهُمَّ يا سميع يا بصير يا مالك الملك وخالق الخلق، إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لي ذنوبي وتعفو عني وتجعلني من عبادك الصالحين يا أرحم الراحمين.
  • بسم الله الذي لا يضرّ مع اسمه شيء، يا ربّ العالمين أرجو منك العفو والغفران والرحمة ومنّ علينا من فضلك في الدنيا والآخرة، اللَّهُمَّ اجعلني ممن عتقت رقابهم من النار يا كريم.
  • اللَّهُمَّ يا مبدئ يا معيد، أكفني بخيرك عمن سواك، واكفني بحلالك عن حرامك، واجعلني من عبادك الذين لا يلجؤون لأحد سواك.
  • اللَّهُمَّ أسألك باسمك الملك أن تديم عليّ نعمك في الدنيا والآخرة وتوفقني العمل الصالح فيما يرضيك.
  • اللَّهُمَّ يا عالم الغيب والشهادة أسألك باسمك الأعظم يا ذا الجلال والإكرام أن ترفع عني الهمَّ وتفرّج عني الكرب وتشملني بفضلك، يا ودود يا سميع يا عليم.
  • اللَّهُمَّ أسألك باسمك الوهّاب أن تهبني من رحمتك التي وسعت كل شيء في الدنيا والآخرة وأن تهبني علماً صالحاً انتفع وأنفع به.
  • اللَّهُمَّ إني أسألك باسمك المعزِّ أن تعزني في دينك يا من تعزٌّ من تشاء وتذل من تشاء فلا تجعلنا من الذين تذلهم.
  • اللَّهُمَّ يا رؤوف بالعباد أسألك أن ترفع عني موجبات عقوبتك، وتغفر لي وتعفو عني وترحمني في الدنيا والآخرة وأنت الحميد المجيد.
  • اللَّهُمَّ يا سميع يا عليم إنك تعلم ما في قلبي ففرّج همي ويسر أمري يا مجيب دعوة المضطرين.
  • اللَّهُمَّ إني أسألك بكل اسم سميت به نفسك أن تغفر لي ولوالدي كل ذنب وأن تستر لي كل عيب وتكشف عني كل كرب وحزن وتعافيني من كل محنه فلا ملجأ لي سواك.
  • اللَّهُمَّ يا رشيد أرشدني إلى القول الحق وعمل الخير ووفقني في كل أمر وامنع عني الشتات يا أكرم الأكرمين.
  • اللَّهُمَّ إني أستغفرك عدد خلقك ومداد كلماتك اللَّهُمَّ اغفر لي ولوالدي وأعذنا من عذابك يوم البعث وأدخلنا في جنّتك بلطيف الحساب.
  • اللَّهُمَّ اجعلني من المستغفرين التوابين، ومتعني متاعاً حسناً في الدنيا والآخرة وجنبني عذاب النار.
  • اللَّهُمَّ يا مجيب دعوة المضطرين استجب لي ولا تخيبني، واكتب لي الخير في كل باب، إنك خير نصير.
  • اللَّهُمَّ أسألك بأنك أرحم الراحمين أن تشملني في رحمتك الواسعة برحمة تغنيني عمن سواك وأنت أكرم الأكرمين.
  • اللَّهُمَّ لك أسلمت وبك أمنت وعليك توكّلت ونِعم الوكيل، يسِّر لي كلَّ أمرٍ عسير واكتب لي الخير عاجلاً إنك أنت السميع الحكيم.
  • اللَّهُمَّ اهدني الصراط المستقيم ولا تزغ قلبي واغفر لي واعفُ عني وارحمني يا أرحم الراحمين، برحمتك أستغيث فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين.
  • اللَّهُمَّ عزني بعزِّك وارفعني بجلالك واكتبني من عبادك الصالحين الخاضعين والخاشعين، اللَّهُمَّ إني اسألك الدرجات العليا في الدنيا والآخرة.
  • اللَّهُمَّ إني أسألك في دعائي هذا أن تطهر قلبي وتغفر ذنبي وتصلح أمري وتغني فقري وتكشف كربتي وتزيل حزني وبأسي يا مجيب الدعاء.
  • اللَّهُمَّ ألهمني أن أشكر نعمك عليّ وأن أعمل عملاً صالحاً وتشملني مع عبادك الصالحين في الآخرة.
  • اللَّهُمَّ لا تحرمني من سعة رحمتك ولا عظمة نعمتك ولا جزيل عطائك يا من أعطى أدهش أسألك الخير في أموري كلها.
  • اللَّهُمَّ اهدني فلا هادي لي غيرك إذا أضللت ولا معطي إذا منعت عني خيرك.
  • اللَّهُمَّ إني أسألك عظمة رغبتي فاستجب لي واقبل توبتي وارحم ضعفي واجعل لي نصيباً من كل خير.
  • اللَّهُمَّ أزل عني الهمَّ وأرح قلبي يا من أزلت كرب يونس في بطن الحوت، لا إله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
  • اللَّهُمَّ أنت الغني فاغنين عن عبادك، وأنت الرزاق فارزقني من حيث لا أحتسب، وأنت الرحيم فارحمني واغفر لي يا مجيب الدعاء.
  • اللَّهُمَّ إني أسألك رزقاً حلالاً طيباً وعلماً نافعاً.
  • اللَّهُمَّ بارك لي في رزقي وبيتي وأولادي وزوجي، وسخرنا في مرضاتك واغننا عمن سواك يا أكرم الأكرمين.
  • اللَّهُمَّ إني أعوذ بك من سوء الخاتمة ومن عذاب النار وأسألك الحسنة في الدنيا والجنة في الآخرة.
  • اللَّهُمَّ إني أعوذ بك من قلب لا يخشع وعلم لا ينفع ودعاء لا يسمع، اللَّهُمَّ ظللني بظلك ولا تجعل الحياة ولهوها زينة لي.

على المؤمن تحري وقت الدعاء المستجاب الذي لا يرده الله تعالى، مثل دعاء يوم عرفة ودعاء الصائم قبل أن يفطر والدعاء بين الأذان والإقامة وغيرها من الأوقات المستحبة التي أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم:

  • دعاء الصائم قبل أذان المغرب: للصائم دعوة عند إفطاره لا ترد كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ للصّائمِ عندَ فِطرِه دعوَةٌ ما تُردُّ" رواه عبد الله بن عمرو وأخرجه ابن ماجة.
  • الدعاء بين الأذان والإقامة: إن الدعاء بين الأذان والإقامة مستجاب بإذن الله، ومن أجمل الأدعية التي يمكن أن يدعوها المؤمن، عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا يُرَدُّ الدُّعاءُ بَينَ الأذانِ والإقامةِ" وكان صلى الله عليه وسلّم يدعو ربه طالباً المغفرة بعد سماع الأذان.
  • دعاء الثلث الأخير من الليل: من أكثر الأدعية المستجابة الدعاء في الثلث الأخير من الليل وخصوصاً طلب المغفرة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ينزلُ ربُّنا تبارك وتعالى في كلِّ ليلةٍ إلى السماءِ الدنيا، حين يبقى ثلثُ الليلِ الآخرِ، فيقول: من يدعوني فأستجيبُ له؟ من سألني فأُعطيهِ؟ من يستغفِرُني فأغفرُ له؟" عن أبي هريرة رضي الله عنه وأخرجه البخاري في صحيحه.
  • الدعاء في العشر الأواخر من رمضان وخاصة ليلة القدر: لقد خص الله سبحانه وتعالى ليلة القدر بأنها ليلة استجابة ويستحب فيها الاكثار من الدعاء، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تَحَرَّوْا لَيْلَةَ القَدْرِ في السَّبْعِ الأواخِرِ" عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، متفق عليه.
  • دعاء يوم عرفة: حيث يعتبر يوم عرفة هو يوم لا يرد به سائل ويمكن للعبد أن يدعو به ما يشاء، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "خيرُ الدُّعاءِ دعاءُ يومِ عرفةَ".
  • يعتبر الدعاء طاعة وامتثال لأوامر الله تعالى: حيث أن سؤال الله تعالى واللجوء إليه في السراء والضراء هو من أعظم الأمور التي تدل على ثقة العبد بربه والتي يحبها الله ونبيه، قال تعالى: (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ) سورة الأعراف الآية 56.
  • دعاء الله تعالى وذكره عبادة: الدعاء هو نوع من أنواع العبادة التي تقرب العبد من خالقه وترفعه درجات عنده ربه، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الدُّعاءُ هو العبادةِ" رواه النعمان بن بشير وأخرجه الترمذي.
  • من ترك الدعاء يأثم: من أهم شروط الدعاء أن يكون لله وحده دون غيره، ولا يسأل العبد المؤمن غير الله في أمره، عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال: إِنَّهُ مَنْ لَمْ يَسْأَلِ اللَّهَ يَغْضَبْ عَلَيْهِ. أخرجه الترمذي. فترك الدعاء لا يجوز باتفاق أهل العلم لأنه فيه كبرٌ وتكبّر وهجرٌ للسنة.
  • الاعتراف بقدرة الله تعالى فقر العبد إليه: من فضل الدعاء أن فيه يقر العبد بعجزه وحاجته إلى ربه في كل وقت، ويعصم الدعاء الإنسان من التكبر ونسيان فضل الله عليه، ويقوّي إيمانه واتكاله على الله تعالى ونِعم الوكيل.
  • جميع الدعاء لله مستجاب: إن الله يجيب دعاء العبد المؤمن بأكثر من وجه، فالدعاء إن كان لله دون غيره وليس فيه إثم أو قطيعة أو ضرر استجاب الله له في الدنيا أو صرف عنه شرّاً أو ادّخر له دعاءه للآخرة، عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: ما مِنْ مُسلِمٍ يَدْعو بدعوةٍ ليسَ فيها إثمٌ ولا قطيعةُ رَحِمٍ إلَّا أعطاهُ اللهُ إِحْدى ثلاثٍ: إمَّا أنْ يُعَجِّلَ لهُ دعوتَهُ، وإمَّا أنْ يدَّخِرَها لهُ في الآخِرةِ، وإمَّا أنْ يصرِفَ عنهُ مِنَ السُّوءِ مِثْلَها.
  • تذليل العقبات بالدعاء: إن الله تعالى هو صاحب القدرة الكلية التي لا حدود لها، ولذلك لا صعب على الله جلّ جلاله ولا يستحيل عليه شيء، وقد أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلّم أن نطلب من الله تعالى في الدعاء ولا نستعظم عليه شيء، عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: إذا دَعَوْتُمُ اللَّهَ فاعْزِمُوا في الدُّعاءِ، ولا يَقُولَنَّ أحَدُكُمْ إنْ شِئْتَ فأعْطِنِي، فإنَّ اللَّهَ لا مُسْتَكْرِهَ له. أخرجه البخاري ومسلم.
  • الدعاء هو سبب الراحة والطمأنينة في الدنيا: قال الله تعالى في كتابه الكريم: (الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) سورة الأعراف 28، فمن يداوم على ذكر الله ودعائه يمده الله بالراحة والسكينة.
  • المصادر و المراجعaddremove

  • "الموسوعة الحديثية".
  • "آداب الدعاء" منشور في موقع النهج، تمت مراجعته بتاريخ 782022.
  • "فضل الدعاء" منشور في موقع طريق الإسلام، تمت مراجعته بتاريخ 782022.
  • "فوائد الدعاء وثماره والحكمة منه" منشور في موقع إسلام ويب، تمت مراجعته بتاريخ 782022.
  • أحدث أسئلة أدعية وأذكار