فوائد الخوخ للحامل والجنين وأضرار أكل الخوخ

فوائد الخوخ للحامل والجنين وأضرار أكل الخوخ

من المهم ألا يخلو النظام الغذائي لأي سيدة حامل من الفاكهة لأنها تشكل مصادر الفيتامينات والمعادن الرئيسية التي تكتسب من خلالها حاجتها وحاجة جنينها، وتحتاج لعدة أنواع من الفاكهة خلال أشهر الحمل ومنها الخوخ، فما هي فوائد الخوخ للسيدة والجنين خلال الحمل، وما هي أضراره، وكيف يمكن تضمينه في النظام الصحي؟ هذا ما سنتحدث عنه في المقال التالي.

يعتبر الخوخ من الفاكهة المفيدة جداً خلال أشهر الحمل الأولى بشكل خاص كون الأعضاء النبيلة للجنين تتطور خلال هذه الفترة ومن الفوائد التي يقدمها نذكر: [1-2-3]

  • المساعدة في امتصاص الحديد: يحتوي الخوخ على كميات جيدة من فيتامين C مما يساعد على امتصاص عنصر الحديد بشكل أسرع، وهذا بدوره يحمي الأم من فقر الدم خلال الحمل، وهذه نقطة مهمة تستفيد منها السيدات لتجنب قدر الإمكان تناول مكملات الحديد نظراً لكميات الدم المضاعفة التي تحتاج إليها لتغذية جنينها، فتلجأ للفاكهة التي تعزز امتصاص الحديد.
  • الحماية من عسر الهضم: تتعرض السيدة الحامل للعديد من الاضطرابات الهضمية خلال الثلث الأول من الحمل، كالإمساك واضطرابات القولون العصبي والنفخة نتيجة ضغط الرحم على الأمعاء مما يضعفها ويعرضها للكسل، وهنا يفيد تناول الخوخ في حل هذه المشكلة والتخلص من عسر الهضم.
  • التقليل من التشنجات والتورم: يحتوي الدراق على كميات جيدة من البوتاسيوم الذي يساهم في تنظيم حركة الشوارد في الدم، وبالتالي يخفف من التشنجات والتورم الذي تتعرض له السيدة خلال أشهر الحمل، كما يقي السيدة من احتباس السوائل في الأطراف.
  • العمل على تقوي بنية العظام: فترة الحمل هي فترة مرهقة جداً للسيدة فخلال هذه الفترة تصبح مخازن الكالسيوم والفوسفور فارغة بشكل كبير نتيجة سحب الطفل هذه العناصر التي تدعم نمو عظامه بالشكل الصحيح، وهنا تحاول السيدة تعويض هذا النقص بالغذاء المتكامل، ويعتبر الخوخ مصدر غني جداً بالفوسفور الذي يقوي بنية العظام والأسنان للأم خلال الحمل.
  • الحماية من الولادة المبكرة: تتعرض السيدة لولادة مبكرة عند زيادة تقلص عضلات الرحم، وهنا يحمي تناول الخوخ خلال فترة الحمل من هذه الحالة كونه يحتوي على المغنسيوم الذي يعمل على إرخاء العضلات الملساء في جدار الرحم وبالتالي يحد من التقلصات التي تؤدي للولادة المبكرة.
  • الحد من زيادة الوزن خلال الحمل: فترة الحمل هي الفترة التي يزيد فيها وزن السيدة بشكل مبالغ فيه وقد يكون غير قابل للعكس في بعض الأحيان، لذلك تحاول السيدات أن تتحكم بالوزن خلال الحمل، ويساعد في هذه الحالة الخوخ كونه يحتوي على كميات كبيرة من السوائل مما يعطي شعوراً بالشبع والامتلاء دون التأثير على غذاء الأم لأنه غني جداً بالفيتامينات والمعادن المطلوبة لنمو الجنين.
  • التخفيف من الإقياء: يعتبر الخوخ من أنواع الفاكهة التي تساهم في الحد من غثيان وإقياء الحامل كونه من الحمضيات التي تعاكس شعور الغثيان، وهذا يجعله مفضل جداً للسيدات لأن الإقياء من الأعراض التي تتكرر بشكل مزعج للسيدة في خلال أشهر الحمل الأولى.

لا تقتصر فوائد الخوخ على الأم فقط وإنما يوجد العديد من الفوائد الخاصة بالجنين، ومن هذه الفوائد نذكر: [1-2-3]

  • يساهم بتكوين الجهاز العصبي: يحتوي الخوخ على حمض الفوليك أو فيتامين B9 وهو من أهم العناصر التي تساهم بشكل مباشر بتشكل الأنبوب العصبي للجنين، وتعطى للسيدة الحامل كمكملات دوائية في الأشهر الأولى لذلك يوصي الأطباء بشكل دائم بتناول الفاكهة الغنية بهذا الفيتامين، بالإضافة إلى وجود فيتامينات أخرى من مجموعة B مثل فيتامين B1 و B2 و B6 والتي تعمل على تقوية الأعصاب بشكل مباشر.
  • يقوي مناعة الجنين: يعتبر غنى الخوخ بفيتامين C من الخصائص التي تجعله يعمل على تقوية مناعة الجنين والأم أيضاً، لأن هذا الفيتامين مضاد أكسدة طبيعي يحارب الجذور الحرة التي تضعف من المناعة، ومن المهم خلال فترة الحمل أن يكون الجهاز المناعي قوي لدى الأم وجنينها لأن أي فيروس مهما كان بسيط كالأنفلونزا قد يؤثر على الجنين بشكل سلبي.
  • بناء عظام قوية للجنين: في حال لم يكن غذاء الأم جيد من الفوسفور والكالسيوم سوف يتأثر بناء الهيكل العظمي للجنين لذلك ينصح بتناول الخوخ خلال فترة الحمل فهو من المصادر الجيدة للفوسفور والكالسيوم التي تقوي البنية العظمية للجنين.
  • غني بفيتامين بيتا كاروتين: يتميز الخوخ بغناه بالبيتا كاروتين وهو أحد أشكال فيتامين A الآمنة والذي يساهم في نمو الجنين بالشكل السليم.
  • مقوي للدم: نظراً لوجود عنصر الحديد بكميات كبيرة في الخوخ فهذا يعطيه خصائص مقوية للدم وهو ما يحتاج إليه الجنين والأم بشكل مضاعف خلال أشهر الحمل.

من المهم الالتزام بالحد الطبيعي المسموح فيه من قبل الأطباء وعدم المبالغة في تناوله ويمكن التنوع بالفاكهة للحصول على الفائدة الأقصى، لأن زيادة كميات العناصر التي يحتويها الخوخ قد ينتج عنها بعض الآثار السلبية مثل: [1-2-5]

  • تناول القشر يسبب حساسية بالحلق: يعد قشر الخوخ من أنواع القشور التي قد تعطي رد فعل تحسسي للسيدة خاصة بأن الجهاز المناعي في فترة الحمل يتحسس بشكل أكبر لأي عامل خارجي من أجل حماية الجنين من وصول الأجسام الغريبة.
  • التسبب بالنزيف: عند تناول الخوخ بكميات كبيرة قد يؤدي إلى زيادة حرارة الجسم وهذا قد ينتهي بالنزيف والإجهاض في حال لم يتم السيطرة على الحرارة.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم: يعتبر الخوخ من الفاكهة التي تحتوي على نسبة سكريات لا بأس بها وهذا يؤثر بشكل سلبي على نسبة السكر في الدم والتي يفترض أن تكون مضبوطة بشكل دقيق خلال الحمل لتجنب الإصابة بسكري الحمل، لذلك الإفراط في تناول الخوخ قد يزيد نسبة السكر في الدم ومن المهم عدم المبالغة في تناوله.
  • التسمم بسبب المبيدات: هنالك بعض الأنواع من الفاكهة والتي تتأثر بشكل كبير بالمبيدات التي يتم رشها على المحاصيل لإبعاد الحشرات ومنها الخوخ، ومهما تم تنظيفها يبقى هناك آثار بسيطة لهذه المبيدات وهنا من المهم الانتباه إلى تنظيفها بشكل كبير قبل تناولها من قبل السيدة الحامل لأن هذه المواد قد تكون مشوهة للأجنة وقد تصل للإجهاض.
  • ارتفاع مستوى حمض الفوليك: على الرغم من حاجة السيدة خلال فترة الحمل لكميات كبيرة من حمض الفوليك، إلا أن الكميات الخارجة عن المستويات الطبيعية قد تؤثر سلباً على الأم والجنين فتظهر أعراض مزعجة مثل الغثيان والطفح الجلدي والتقلصات أيضاً.

يحتوي الخوخ على العديد من العناصر الغذائية الهامة للسيدة خلال فترة الحمل وسوف نذكر قيمة كل عنصر غذائي في 100 غرام من الخوخ: [4]

العنصر الغذائي

كميته في 100 غرام من الخوخ

سعرات حرارية

42 سعرة حرارية

فيتامين A

24 ميكروغرام

الثيامين B1

0.024 ميلي غرام

الريبوفلافين B2

0,031 ميلي غرام

النياسين B3

0.806 ميلي غرام

حمض البانتوثنيك B5

0.153 ميلي غرام

البيردوكسين B6

0.025 ميلي غرام

فيتامين C [حمض الاسكوربيك]

4.1 ميلي غرام

الكالسيوم

4ميلي غرام

الحديد

0.34 ميلي غرام

المغنسيوم

8 ميلي غرام

الفوسفور

22 ميلي غرام

البوتاسيوم

122 ميلي غرام

الزنك

0.23 ميلي غرام

البروتين

0.91 غرام

يجب أن تنتبه السيدة خلال الحمل لكل نوع تتناوله من الغذاء مهما كان آمناً، وهنا سوف نوضح بعض النصائح لتناول الخوخ بأمان خلال هذه الفترة: [1-3-5]

  • الالتزام بالكميات المسموحة: يسمح الأطباء بتناول حصة من الخوخ بمقدار حبتان يومياً أو ما يعادل 500 غرام، ضمن هذه الكميات تأخذ السيدة حاجتها من المعادن والفيتامينات دون أن تظهر أي آثار سلبية مزعجة.
  • تقشير الخوخ قبل تناوله: من المهم أن تقوم السيدة الحامل بتقشير الخوخ قبل تناوله، وذلك تجنباً لأي آثار متبقية من المبيدات بعد أن تكون قد غسلت الخوخ بشكل جيد جداً وبهذه الطريقة تحمي نفسها من أي أعراض تحسس.
  • تناول الخوخ الطازج: يجب تجنب الخوخ ذو اللون الغامق أو الخوخ الذي يلاحظ عليه بقع داكنة فهذه علامات تدل على أنه غير طازج وقد يكون له عدة أيام وقد فسد دون أن تدري، وقد يسبب تسمم لذلك من المهم عند شراء أو تناول الخوخ أن يكون لونه وردي أو أصفر.
  • الابتعاد عن الخوخ الأخضر: الخوخ الأخضر يكون شديد الصلابة هذا النوع من الخوخ لم ينضج بعد وقد يسبب أعراض تسمم لذلك يجب تجنبه.
  • عدم تناول الخوخ على الريق: الخوخ من الفاكهة الحمضية والتي يجب تجنب تناولها على الريق خلال أشهر الحمل لأنها قد تزيد من الحرقة والارتجاع المعدي المريئي التي تشعر فيه السيدة في الحمل نتيجة ضغط حجم الجنين على المعدة.

المصادر و المراجعaddremove

  • مقال Aliya Khan "تناول الخوخ أثناء الحمل: آمن أم غير آمن" منشور في parenting.firstcry.com تمت مراجعته بتاريخ 15/12/2021
  • مقال Swati Patwal " هل من الآمن تناول الخوخ أثناء الحمل؟" منشور في momjunction.com تمت مراجعته بتاريخ 16/12/2021
  • مقال " الخوخ أثناء الحمل" منشور في beingtheparent.com تمت مراجعته بتاريخ 17/12/2021
  • مقال "الخوخ الخام والأصفر" منشور في nutritionvalue.org تمت مراجعته بتاريخ 18/12/2021
  • مقال YASHASVI "فاكهة الخوخ أثناء الحمل_ الفوائد الصحية والآثار الجانبية" منشور في stylesatlife.com تمت مراجعته بتاريخ 19/12/2021
  • أحدث أسئلة الحمل والولادة