أسباب الخوف من التجارب والأماكن الجديدة

أسباب الخوف من التجارب والأماكن الجديدة

يبدأ الطفل الرضيع بالخوف من الغرباء والأشياء الجديدة مع نهاية الشهر السابع من عمره، وحتى أخر لحظة في حياة الإنسان سيبقى الخوف من التجارب والأماكن الجديدة والأشياء غير المألوفة والخوف من التغيير ملازماً له كجزء طبيعي من تفاعله مع الحياة من حوله، وهنا تأتي ضرورة التمييز بين الخوف الطبيعي من التجارب الجديدة والتغيير والخوف المرضي أو رهاب الجديد نيوفوبيا.

الخوف من التجارب الجديدة أو النيوفوبيا (بالإنجليزية: Neophobia) هي حالة من الخوف غير العقلاني من الأشياء الجديدة، سواء كانت أماكن جديدة أو أشخاص جدد أو تجارب جديدة أو أطعمة جديدة أو غيرها، ويتخذ الخوف من التغيير والجديد أشكالاً ودرجات مختلفة، تبدأ عند الخوف الطبيعي من الأشياء والأماكن الجديدة ومقاومة التغيير، وقد تتطور إلى مراحل شديدة تصبح رهاباً لا تقل حدته عن أنواع الرهاب المختلفة.

عادةً ما يكون الخوف من التغيير والأماكن والأشياء الجديدة طبيعياً عند أغلب الناس بسبب التمسّك بمنطقة الراحة، وغالباً ما نستطيع تجاوز هذا الخوف أو هذه المقاومة عندما نجبر أنفسنا على الانخراط في التجارب الجديدة، لكن في بعض الحالات يصل الخوف من التجارب الجديدة إلى نوبات الهلع وأعراض الرهاب المعروفة والتي تطلب استشارة المعالج النفسي المتخصص.

  • الخوف من المجهول: الإنسان عدو ما يجهل، والخوف من النتائج المجهولة هو السبب الرئيسي للخوف من التجارب والأماكن الجديدة، فنحن نفضل التجارب ذات النتيجة المعروفة مسبقاً وإن لم تكن هذه النتيجة أفضل ما يمكن مقارنةً بتجارب مجهولة النتيجة تحمل احتمالات أفضل، هذا مثلاً يجعلك تشتري سلعة أغلى وقد تكون أقل جودة، فقط لأن الضمان أطول زمنياً، لأنك تشعر أن الضمان الطويل يجنّبك نتيجة مجهولة لفترة أطول.
    ويعتبر الصراع الداخلي بين الفضول والخوف من المجهول صراعاً يدور داخل عقل كلٍّ منّا أمام باب مطعم جديد أو عند اختيار وجهة سياحية أو قراءة إعلان عن وظيفة شاغرة، تتملكنا الرغبة بالتجربة مع الخوف منها، البعض ينتصر عليه خوفه ويتجنب خوض أي تجربة جديدة.
  • التمّسك بمنطقة الراحة: منطقة الراحة تعني المنطقة التي لا تشعر فيها بالتوتر أو التحدي أو حتى الحماسة، يشمل ذلك محيطك الاجتماعي المريح والأشياء التي تفعلها في روتينك اليومي وأفكارك، وقد يكون الخوف من التجارب الجديدة أو الأماكن الجديدة أو حتى الأشخاص الجدد؛ بسبب بقاءك في منطقة الراحة لفترة طويلة من حياتك وشعورك بالخوف عندما تواجه تحدي مغادرة منطقة الراحة.
  • الخوف من الفشل: الخوف من الفشل أحد أهم أسباب رهاب التجارب الجديدة، فالخوف من الفشل في التجربة الجديدة قد ينتج عن عدم إدراك مهاراتنا وخبراتنا بشكل صحيح، أو عن سياق تربوي خاطئ يعزز التردد والخوف من الفشل، أو عن تجارب سابقة لم يكتب لها النجاح.
  • انخفاض تقدير الذات: الأشخاص المقبلون على التجارب الجديدة غالباً ما يمتلكون ثقة عالية بالنفس، ويعتقدون أنهم يمتلكون ما يكفي من المهارات والمميزات الشخصية التي ستساعدهم على تجاوز التجارب الجديدة بنجاح وعلى التأقلم في الأماكن الجديدة وكسب ود الأشخاص الجدد في حياتهم، فيما يشعر الأشخاص الذين يعانون من تدني احترام الذات بالخوف من كل شي جديد قد يضعهم في صدام مع نقاط ضعفهم أو يكشفها أمام الآخرين.
  • التربية والبيئة الاجتماعية: تلعب طريقة التربية دوراً كبيراً في تشجيع الأطفال على التجارب الجديدة أو زرع الخوف لديهم من كل ما هو جديد، معظم الأطفال الطبيعيين منفتحون على التجارب الجديدة ولديهم فضول كبير، وقد يؤدي ثنيهم عن هذه التجارب أو الخوف المبالغ به عليهم إلى تطوير شخصية اجتنابية تخاف من التغيير ولا ترغب بتجربة أي شي غير مألوف.
  • أنت شخص طبيعي لكنك لا تحب التغيير: الخوف من التجارب الجديدة أو الأماكن الجديدة لا يعني بالضرورة أن الشخص جبان أو مضطرب! قد يكون الخوف من التجارب الجديدة جزءاً من تكوين الشخصية، فالأشخاص الحذرون بطبيعتهم يبحثون عن الأمان، والأشخاص الأكثر ميلاً للانطوائية قد لا يرغبون بتجربة أشياء جديدة دائماً، وقد تؤثر بعض الصفات مثل البخل على الرغبة بخوض التجارب الجديدة، وعادةً لا يسبب التغيير بالنسبة لهؤلاء الأشخاص حالة من التوتر الشديد أو نوبات هلع، وإن كان التغيير غير مفضل بالنسبة لهم.
  • بعض الاضطرابات النفسية والعاطفية: بعض الاضطرابات النفسية تتميز بالخوف من التغيير والخوف من التجارب الجديدة، مثل الوسواس القهري والكثير من اضطرابات الشخصية مثل اضطراب الشخصية الاجتنابية والاضطرابات العقلية والعصبية التي تؤثر على تقبّل الأشياء الجديدة والتغيير مثل التوحد وطيف التوحد.
  • إن الخوف من الأشياء والتجارب والأماكن الجديدة سمة عامة عند الإنسانوغيره من الخلوقات، فحتى الحيوانات تواجه المواقف الجديدة بحذر، إلا أن قدرتنا على التحكم بخوفنا وتجاوزه تختلف من فرد لآخر، وتختلف عند نفس الشخص من مرحلة إلى أخرى، لذلك يجب النظر في الأسباب الممكنة للخوف من التجارب والأماكن الجديدة لتفسير هذا الخوف بشكل أفضل وإيجاد الحلول المناسبة له.

    أما أسباب فوبيا الجديد أو الخوف غير العقلاني من الأشياء والتجارب الجديدة فهي غير معلومة بدقة، وتلعب العوامل الوراثية والاجتماعية وسياق التربية دوراً في تطوّر حالات الرهاب من الشيء الجديد، وتتشابه أعراض هذا الرهاب مع غيره من أنواع الفوبيا من أعراض جسدية وانفعالية على شكل نوبات هلع.

  • حدد ما يخيفك من التجارب والأماكن الجديدة: أول خطوة للتخلص من الخوف من الأماكن والأشياء الجديدة أن تتعرف إلى سبب هذه المخاوف أو تحدد ما الذي يجعلك غير مرتاح للتغيير، فكّر بهدوء إن كان الخوف من التجارب الجديدة بسبب الخوف من خسارة ما تملكه الآن أو مغادرة منطقة الراحة، أم أنك تخاف من التغيير خوفاً من نظرة الناس لك وخوفاً من الفشل، بناء عليه يمكنك إعادة التفكير بشكل أفضل بعواقب ونتائج كل تجربة جديدة وأنت تعلم تماماً ما الذي يخيفك منها.
  • أجبر نفسك على التجارب الجديدة: يعتبر العلاج بالتعرض واحداً من أنجح تقنيات علاج الرهاب والفوبيا ومنها رهاب الجديد أو النيوفوبيا. بيّنت دراسة أجراها الباحثون على الفئران أن مواجهة المخاوف من شأنها أن تقلل من آثار الذكريات السلبية المرتبطة بموضوع الخوف، حيث قام الباحثون بتعريض الفئران لصدمات كهربائية خفيفة داخل صندوق، وعند إعادة الفئران للصندوق دون وجود ما يخافون منه أظهرت الفئران في البداية استجابة مماثلة للمرة الأولى من الذعر والخوف، ومرة بعد أخرى استطاعت الفئران التخلص من مخاوفها والتأقلم مع الصندوق مرة أخرى.
  • ابدأ تجارب بسيطة: إذا كنت تخاف من التجارب أو الأماكن الجديدة فربما يجب أن تدرِّب نفسك على خوض مغامرات جديدة بالتدريج، ضع خطة لمجموعة من التجارب الجديدة البسيطة التي ستساعدك على كسر حاجز الخوف.
  • تعرف إلى أشخاص مغامرين: وجود أشخاص مغامرين في حياتك سيشجعك على خوض التجارب الجديدة والتغلب على مخاوفك من الأماكن الجديدة أو الأشخاص الجدد في حياتك، سترى بعينك أن التجارب الجديدة ممتعة والمغامرون سعداء.
  • اكتب قائمة بالتجارب التي ترغب بها: من الأساليب الفعالة أن تكتب التجارب أو الأماكن التي تخاف منها لكنك في نفس الوقت ترغب بتجربتها، ضع خطة زمنية بالتاريخ والساعة، وحاول أن تلتزم قدر الممكن بالمخطط.
  • كن متسرعاً! واحدة من أفضل طرق التخلص من رهاب الأماكن والتجارب والأشياء الجديدة ألّا تترك لنفسك فرصة كبيرة للتفكير، عندما يعرض عليك أحدهم الذهاب لمكان جديد أو خوض تجربة جديدة وافق بسرعة، وألزم نفسك بهذه الموافقة، وتذكّر أن اللحظات القليلة الأولى من التجارب الجديدة هي فقط التي تجعلك متوتراً، سرعان ما ستجد نفسك تتأقلم وتستمتع.
  • تحدث عن مخاوفك للآخرين: شارك ما تشعر به مع أشخاص موثوقين، وحاول الحديث عن خوفك من التجارب أو الأماكن الجديدة بشكل واضح، هذا الشرح سيساعدك على إدراك خوفك أكثر، كما سيريحك من الضغط والتوتر، وسيقدم لك الآخرون النصيحة والمساعدة.
  • اطلب استشارة نفسية: إذا كنت تعتقد أنك تعاني من مخاوف شديدة بمواجهة التجارب الجديدة إلى حد تظهر لديك أعراض الرهاب الجسدية والنفسية عند خوض تجربة جديدة؛ فلا بد من الذهاب إلى العيادة النفسية للحصول على الدعم اللازم في سبيل تبديد هذه المخاوف وعلاج الرهاب.
    أما إذا كان خوفك من التجارب الجديدة في الحدود الطبيعية لكنه يسبب لك بعض المشاكل الاجتماعية أو يمنعك عن اكتساب المزيد من الخبرات ويجعلك نادماً على تفويت الفرص، ستساعدك الخطوات التي ذكرناها على مواجهة مخاوفك والجرأة في خوض تجارب جديدة.
  • يجب أن تعرف أن الخوف من التغيير شيء طبيعي، هذا الخوف الذي يصاحبنا عندما ننتقل من مدرسة إلى أخرى، أو من عمل إلى آخر، وهو الخوف الذي يمنعنا من تغيير مكان السكن والإقامة أو تغيير المهنة ومصدر الدخل، وقد يحول بيننا وبين تعلم لغة جديدة أو مهارات مختلفة وبعيدة عن مهاراتنا الحالية، المشكلة الحقيقة هي في كيفية التعامل مع هذا الخوف من الجديد، هل يجعلك متردداً حتى ضياع الفرصة! وهل يجعلك ترفض التعرّف إلى الفرص الجديدة لأنك لا ترغب بالتحدي والمواجهة!

    من النادر أن نقدم على تجربة جديدة بالكامل أو ندخل إلى مكان جديد دون الشعور بالقلق والخوف، حتى أكثرنا شجاعة في خوض التجارب الجديدة يخبئ خلف شجاعته قلقاً عميقاً من التجربة الجديدة، لكنه يجيد السيطرة على قلقه والتحكّم به بشكل عملي، وإن لم يكن لديه هذا القلق فهو متهوّر ومتسرّع وليس شجاعاً!

    متى يصبح الخوف من التجارب الجديدة خطيراً؟

    عادة ما يكون الخوف من الأشياء الجديدة طبيعياً لدى معظم الأشخاص، حيث يهاجمنا الشعور بالقلق عند محاولة الاندماج في مجتمع جديد أو دخول مكان جديد أو مغامرة جديدة، لكن في حالات نادرة يتحول الخوف من الأشياء الجديدة إلى رهاب أو فوبيا، وأشهر أنواع هذا الرهاب هو الخوف من الأطعمة الجديدة أو رهاب الطعام الجديد.

    على الرغم أن معظمنا يمتلك تفضيلات غذائية معينة وقد لا نرغب جميعاً بتجربة أطعمة غير مألوفة لأسباب مختلفة، إلّا أن رهاب الأطعمة الجديدة عادة ما يرتبط بمرضى التوحد ومرضى التصلب المتعدد، كما يعتبر الأطفال بين 3 إلى 7 سنوات أكثر عرضة لإظهار أعراض رهاب الأطعمة الجديدة كجزء من نموهم الطبيعي. [2]

    ويكون الخوف من التجارب الجديدة خطيراً عندما يرتبط بأعراض الفوبيا والرهاب، مثل الشعور بالتوتر الشديد وضيق التنفس وبرودة الأطراف وتغير حيوية الجسم الذي قد يصل إلى الإغماء، وهي أعراض نوبات الهلع، كما يكون رهاب الطعام الجديد خطيراً إذا كان له تأثير على الصحة الجسدية مثل نقص التغذية أو السمنة المفرطة بسبب الاعتماد الكلي عن أنواع محددة من الطعام.

    لتواجه خوفك من الأماكن والتجارب الجديدة وتتخلص من الخوف من التغيير عليك أن تعرف قيمة التغيير وأهمية الدخول في تجارب جديدة دائماً:

    • ستكون أثر تأقلماً: الحياة بطبيعتها متجددة ولا شيء فيها ثابت دائماً، الأشخاص من حولك سيتغيرون والأماكن ستتغير، ستجد في طريقك فرصاً جديدة دائماً وفرصاً أخرى لن تعود أبداً إذا فوّتها، أنت نفسك تتغير كلّ يوم، خلايا جسدك تتبدل وتموت وتظهر مكانها خلايا جديدة، لتتمكن من التأقلم مع طبيعة الحياة دائمة التغير؛ يجب أن تتمرن على خوض التجارب الجديدة والجرأة على دخول الأماكن الجديدة وتقبّل التغيير والتأقلم معه، تذكّر قول هيراقليطس: أنت لا تسبح بمياه النهر الواحد مرتين لأن مياهً جديدة تجري حولك في كل مرة.
    • تساعدك التجارب الجديدة على اغتنام الفرص: إن إحدى النتائج السلبية لخوفك من التجارب الجديدة هي الشعور المتجدد بالندم على تفويت الفرصة، حتى على مستوى الخيارات البسيطة كالذهاب في رحلة مع الأصدقاء إلى مكان أو نشاط جديد، والجرأة في خوض التجارب الجديدة يجعلك أستاذاً في اغتنام الفرص لأنك تذهب إليها ولا تنتظرها أن تأتي إليك.
    • ستعرف ما هو جيد وما هو سيء: من دون التجربة لن تتمكن من معرفة الأمور والأشياء والأماكن التي تسعدك وتلك التي تزعجك، فمن خلال الجرأة على التجارب الجديدة وتقبّل التغيير يمكنك توسيع قائمة تفضيلاتك باستمرار وتعزيز معرفتك بذاتك وبكل ما هو حولك.
    • التجارب الجديدة تعزز الثقة بالنفس: وذلك لأن التجربة الجديدة مهما كانت نتائجها ستمنحك المزيد من الخبرة والمعرفة والثقة، والتغيير هو أفضل طريقة لتعرف نقاط قوّتك ونقاط ضعفك.
    • ستصبح أكثر جاذبية: خوض التجارب الجديدة وما تتركه لديك من معرفة وخبرة في أمور مختلفة يجعل منك شخصاً جذاباً اجتماعياً، أكثر بكثير من الأشخاص الذين تمسكوا بروتين حياتهم لسنوات طويلة دون أدنى تغيير والذين لا يملكون ما يتحدثون عنه ويكون جديراً بالاستماع.
    • التجارب الجديدة جزء من النجاح: إن عبارات مثل لا أستطيع أو لا أعتقد أنه سيكون جيداً فعل كذا وكذا، وغيرها من العبارات التي تبرر هروبنا من التجربة الجديدة... جميعها تدفعنا نحو الفشل أو على الأقل تمنعنا من التقدم، وفي قراءة قصص النجاح ستجد أن جزءاً أساسياً من رحلة النجاح هو الإقدام على التجارب الجديدة.

    المصادر و المراجعaddremove

  • "التعريف العيادي لرهاب الأشياء الجديدة" منشور في medicinenet.com، تمت مراجعته في 9/9/2022.
  • مراجعة علمية "رهاب الأطعمة الجديدة صعب الإرضاء عند الأطفال" منشور في pubmed.ncbi.nlm.nih.gov، تمت مراجعته في 9/9/2022.
  • مقال دكتور Alex Lickerman "حول تجربة الأشياء الجديدة" منشور في psychologytoday.com، تمت مراجعته في 9/9/2019.
  • مقال Kat George "لماذا لا يجب أن تخاف من التجارب الجديدة" منشور في bustle.com، تمت مراجعته في 10/9/2019.
  • دراسة لمجموعة من الباحثين "حول العلاج بالتعرض ومواجهة المخاوف" منشورة في science.sciencemag.org، تمت مراجعته في 9/6/2019.
  • أحدث أسئلة قضايا نفسية