أفكار لتجهيز غرفة النوم للعلاقة الزوجية

أفكار لتجهيز غرفة النوم للعلاقة الزوجية

ليس فقط صفات الشريك من جمال ومظهر ولباس وخفة ظل هي ما يؤثر على العلاقة الزوجية بين الشريكين، فهناك أمور أخرى خارجية تؤثر بشدة كذلك كالبيئة المحيطة وغيرها من الأمور، ومن خلال إضافات صغيرة في مكان إقامة العلاقة الحميمة وغرفة النوم يمكن أن تتغير العلاقة الجنسية بين الزوجين بشكل جذري.

  • وضع أشياء رومانسية على السرير: لإضافة الإثارة إلى غرفة النوم قبل العلاقة الحميمة افرشي أوراق الورد الجوري الطبيعي على السرير بشكل عشوائي أو على شكل قلب أو بحروف اسميكما، ويمكنك إضافة الشموع الناعمة كذلك.
  • استخدام إضاءة خافتة أو متحركة: لجعل غرفة النوم مثيرة ورومنسية اطلبي من زوجكِ تركيب تيبل لامب الذي يغير لونه بألوان رومانسية متجددة، أو حبال الضوء الرومانسية باللونين الأحمر والأزرق الخافت، أو الإضافة المخفية خلف الأثاث والديكورات.
  • ضعي أشياء شخصية وخاصة في غرفتك: فبدلاً من تعليق صورة لمنظر طبيعي أو لأشخاص غرباء يمكنك تعليق صورك مع زوجكِ لإضافة المزيد من الحميمية للغرفة، كذلك ضعي في الغرفة أول هدية لكِ منه، وأمور تصنعها بنفسك أو صنعها زوجك، فمثلاً يمكنك أن تكتبي على المخدة كلمات من الأغنية المفضلة لكما، وهكذا يمكنك أن تجعلي غرفة النوم أكثر حميمة عند العلاقة الزوجية وخاصة وهي ممتلئة بالأمور التي تذكركما بالحب.
  • استخدمي الروائح المناسبة قبل العلاقة: فالذكريات الجميلة والرومانسية مرتبطة بالروائح بشكل كبير جداً، استخدمي الرائحة المثيرة لكما والرائحة التي شممتها على زوجك فأحببتها والرائحة التي يحب زوجكِ أن يشمها، لكن انتبهي للروائح التي قد تسبب الحساسية.
  • اختاري الألوان المناسبة لغرفة النوم: لجعل غرفة النوم مكان أكثر دفئاً ورومانسية للعلاقة الزوجي قومي باختيار ألوانك بعناية بين ألوان الجدران والستائر وأغطية السرير ولون الغرفة نفسها، واستخدمي الأرجواني والزهري والخمري، لكن احذري أن تستخدمي هذه الألوان فقط، فأدخلي لها اللون الأبيض والأخضر والبني مثلاً.
  • ضعي أقمشة ناعمة على السرير: تلعب الملامس دوراً هاماً في العلاقة الزوجية بلا شك، اختاري أغطية السرير المخملية أو المصنوعة من القطن أو الحرير الفرو أو الساتان، وابتعدي عن الأقمشة الخشنة.
  • خصصي مكان للجلوس: إن كان هناك مساحة إضافية في الغرفة فمن المفيد أن تضيفي صوفاً ناعمة مع طاولة، أو كرسيين جميلين لتجلسا أحياناً وتبادلا أطراف الحديث مع القهوة أو العصير المنعش، ولتستمتعا بالغزل وبمقدمات الحب قبل الانتقال للسرير.
  • خصصي مكان لممارسة العلاقة على الأرض: من الأفكار المجنونة لجعل غرفة النوم أكثر رومانسية في العلاقة الحميمة أن تجهّزي أماكن مختلفة داخل الغرفة للممارسة العلاقة، مثل فرش جزء من الأرضية مع تزيين محيطها بالشموع والزهور.
  • أضيفي الدفء: كبطانية من الصوف الدافئ وبعض الشموع والسجاد والـ Fire place، فهذه الأشياء تعطي العلاقة الزوجية الحميمة بعداً آخر وخاصة في فصل الشتاء.
  • شغلي موسيقى هادئة: فيمكنك أن تشغلي الموسيقى الهادئة الرومانسية في الخلفية بصوت خافت لتثير رغبة زوجك في الاقتراب منك برومانسية.
  • الحفاظ على درجة الحرارة: يجب أن تكون درجة الحرارة في غرفة النوم معتدلة وأقرب للبرودة نوعاً ما قبل ممارسة العلاقة الحميمة، لأن ارتفاع حرارة الغرفة يزيد الشعور بالضغط والرغبة بإنهاء العلاقة بسرعة، كما أن برودة الجو قد تمنعكما من البدء بالعلاقة خوفاً من هجر الثياب والغطاء! [5,6]
  • اختص علم الفينج شوي غرف نوم الأزواج بنصائح معينة عليهم اتباعها لضمان تدفق الطاقة الإيجابية فيها وملئها بالرومانسية لعلاقة حميمة أكثر متعة وإثارة:

  • التخلص من الفوضى: أزيلي جميع الأشياء الزائدة من غرفة النوم، ضعي فقط الأمور التي تستخدمينها وتساعدك في النوم والراحة والتي تساعد على خلق جو رومانسي في الغرفة فقط، فلا تخزني البطانيات الشتوية فوق الخزائن في غرفة نومك، بل ضعيها داخل الخزانة أو في غرفة أخرى مخصصة لذلك، وقللي كذلك حتى من الصور المعلقة، وتأكدي دائماً أن الغرفة نظيفة تماماً.
    ويجب التأكد من عدم ازدحام الركن الشمالي الشرقي من غرفة النوم الزوجية بأي شكل من الأشكال، كما تساعد النباتات الداخلية والزهور البيضاء في الزاوية الشمالية والورود الأرجوانية أو الحمراء في الزاوية الجنوبية الغربية في تحسين العلاقة الحميمة بين الزوجين حسب علم الفينج شوي.
  • تجنبي الإلكترونيات: كالتلفاز والراديو وحتى الهواتف النقالة في غرفة النوم أثناء وجودكما فيها، أو أغلقي الأجهزة الخلوية عندما تتواجدان معاً في الغرفة، فوجود هذه الأجهزة يعزز الطاقة السلبية، كما يعزز فرصة دخول طرف ثالث للعلاقة أيضاً!
  • الحفاظ على الخصوصية: لن تنجح العلاقة الزوجية الحميمة إن كنتِ قلقةً بشأن الخصوصية، فتأكدي أن الباب يغلق جيداً وبالمفتاح، وأن الغرفة غير مكشوفة على الجيران، كما يمكنك أن تضفي الستائر للسرير لخصوصية إضافية ورومانسية كذلك.
  • قاعدة التماثل: فوجود الطاولتان الجانبيتان على جوانب السرير لم يكن عبثاً، احرصي على خلق التماثل أو على الأقل التشابه والتوازن بين جانبي السرير في جهة كل منكما، فإن كان على إحدى الطاولتان مصدر إضاءة فضعي آخر مماثل له في الطرف الآخر، أو يمكنك أن تضعي عناصر متشابهة لحد ما وليست متماثلة تماماً، فعدم التوازن ينعكس على العلاقة بين الأزواج ويؤدي في المقابل لعدم توازنها أيضاً.
  • التقليل من المرايا: لا تبدو فكرة الغرفة المليئة بالمرايا أو التي تحتوي على مرآة تعكس صورة الزوجين أثناء وجودهما على السرير فكرة جيدة في علم الفينج شوي، لأن المرايا مربوطة بشخص ثالث، لذا يفضل الابتعاد عنها في غرف النوم، أو وضعها بعيداً بحيث لا تعكس صورة الزوجين أثناء ممارستهما الجنس.
  • الصور والبراويز: ابتعدي عن الصور المكتظة أو المشاهد السلبية كصورة الطفل الباكي الشهيرة وصور الأموات من فنانين أو حتى أقارب، وكذلك عن الصور الأحادية، واعتمدي الصور الثنائية، وذلك لتبعد فكرة الانفصال أو دخول طرف ثالث بينكما، من الأفضل أن تضعي صورة إيجابية لمشهد طبيعي جميل، أو صورة من زفافكما أو أي صورة ثنائية إيجابية تجمعكما، أو حتى لوحة فنية لشخصين في حالة حب.
  • سرير مفتوح من الجانبين: فلا تلصقي السرير بالحائط ليصبح مفتوحاً من جهة أحد الأزواج ومغلق من الجهة الأخرى، فليس فقط تسلق الزوج الذي ينام من الجهة المغلقة أمر مزعج، بل أن عليه أن يبذل جهداً إضافياً في العلاقة أيضاً حسب علم الفينج، لما يسببه هذا من مشاكل في العلاقة الحميمة.
  • المسند الخلفي: فتأكدي أن سريرك مزود بظهر مرتفع أو ضعي مسنداً خلفياً لسريرك إن كان مكشوفاً من الخلف، ويفضل أن يكون مصنوعاً من الخشب وليس المعدن، وتأكدي أنه مرتفع ليوفر لكما الحماية والدعم في العلاقة، ولا تجعلي الشباك خلف السرير، وتأكدي أنك تكشفي باب الغرفة من السرير.
  • سرير مريح: تأكدي أن سريرك مريح وفرشتك صحية ومخداتك توفر الدعم لرأسك، فكلما كان السرير مريحاً ستتحمسان لممارسة الجنس فيه وستكون العلاقة الحميمة أفضل.
  • المساحة التي يشغلها كل من الزوجين: ففي علم الفينج شوي يكون الزوج الذي يأخذ مساحة مادية أكبر هو المسيطر، وينعدم الاتزان في العلاقة، فتأكدي أن نصف السرير لك ونصفه الآخر لزوجكِ، ويفضل أن تنام الزوجة على الجانب الأيسر من زوجها من أجل علاقة محبة وسلسة، وكذلك تأكدي من مناصفة المساحة حتى بالنسبة للخزائن في الغرفة.
  • الإضاءة المناسبة: اسمحي للضوء الطبيعي أن يدخل للغرفة براحته خلال النهار، وفي الليل ابتعدي عن الإضاءة الساطعة العلوية التي لا تجعل أحداً يبدو بمظهر جيد، ووزعي الإضاءة في الغرفة، ولتكن إضاءة خافتة بألوان أحادية.
  • الألوان الملائمة: هناك ألوان تعزز الرومانسية بين الزوجين كالوردي والأرجواني، عليك استخدامها ودمجها مع ألوان الغرفة.
  • تجنبي الزوايا الحادة: يجب ألا توجد زوايا حادة في الغرفة، ويفضل أن ينام الزوجين على سرير واحد كبير خشبي وليس معدني. [3،2]
    • الرسم على أغطية السرير أو الستائر: ليس عليك تغيير الستائر أو أغطية السرير ودفع الكثير من المال لجعل غرفة نومك رومانسية، يمكنك أن تحضري ألوان الرسم على القماش من المكتبة وأن ترسمي بنفسك ما تريدين، كأن ترسمي ورود الناعمة باللون الزهري والأرجواني على الستائر السادة لتضيفي لمسة من الرومانسية.
    • دهان الجدران أو تطبيعها: فيمكنك أن تدهني الجدران بنفسكِ أو بمساعدة زوجكِ، أو أن تحضري أوراق شجر ناعمة وتطبعيها بالألوان المناسبة فوق نفس اللون الموجود.
    • اصنعي إضاءة جانبية بنفسك: أحضري Table lamp قديم وبدّلي الغطاء العلوي بآخر تصنعينه بنفسك من كرتون مقوى مثقوب على شكل قلب، أو يمكنك إضافة بعض الإضافات لتحصلي على إضاءة جانبية أنيقة ورومانسية، هناك الكثير من الأفكار لصناعة إضاءة غرفة النوم الرومانسية التي يمكن تطبيقها لعلاقة حميمة أكثر إثارة.
    • اصنعي الرائحة بنفسك: ضعي قليلاً من مبشور الصابون بالرائحة الرومانسية التي تشعرين أنها تثير زوجك في أكياس صغيرة خاصة ووزعها في الغرفة، أو اصنع الشموع بنفسك بإذابة الشموع العادية ثم تجميدها من جديد بالقوالب ذات الأشكال المحببة مع إضافة ألوان وروائح رومانسية كرائحة الورد واللون الأرجواني، إضافة إلى فرك الوسادات من الداخل بقطعة من المسك أو برشها بالعطر المثير الذي تحبينه ويحبه زوجكِ.
    • إضافة القطع والإكسسوارات: كأن تضيفي مخدتين إضافيتين من الفرو الذي يعزز الدفء في العلاقة الحميمة، ومزهرية تجددها ورودها الطبيعية ذات الألوان الرومانسية كالخمري والزهري يومياً.
  • الفوضى وقلة الترتيب: حافظي على غرفة نومكِ مرتبة دائماً، إن اعتياد الزوجين على غرفة النوم المرتبة يساعد على تقربهما من بعضهما ويجعل من العلاقة الحميمة أكثر متعة وإثارة وربما أكثر تكراراً إن كنتِ وزوجكِ تعانين من انخفاض الرغبة والابتعاد عن بعضكما في الفراش.
  • ترك الغسيل على السرير: من الأمور التي تزعج الرجال وإن لم يقولوا ذلك أن يجدوا الثياب المغسولة على السرير أو حتى في غرفة النوم عموماً، تجنبي أن يكون هناك أي شي لا يتعلق بغرفة النوم داخلها، حاولي طي وترتيب الغسيل النظيف خارج غرفة النوم وإدخاله إلى الخزائن مباشرةً.
  • الدخول لغرفة مغلقة منذ فترة: تأكدي من تهوية غرفة النوم جيداً قبل الدخول إليها لممارسة العلاقة الحميمة أو حتى للنوم فيها، حافظي على روتين فتح نوافذ الغرفة لتهويتها بشكل يومي، واسمحي للشمس بالدخول للغرفة في الصباح.
  • ترك أشياء تحمل ذكرة سلبية: ابحثي عن أي شيء في غرفة النوم قد يثير ذكرى أو فكرة سلبية لأحدكما، مهما كان صغيراً، حتى إذا كان أثاث غرفة النوم يرتبط بمشكلة وخلاف من أيام الخطوبة جربي التخلص منه بأسرع وقت!
  • ترك أشياء تشغل التفكير: جربي أن تخرجي أي شيء قد يشتت الانتباه والتفكير من غرفة النوم، أو على الأقل جدي طريقة لإبعاد هذه الأشياء قبل ممارسة العلاقة الزوجية الحميمة، حتى لو كان هذا الشيء هو فاتورة مشتريات قد تجعل زوجك يتشتت، أو مجلة عليها صورة قد تجعلك تتشتتين!
  • الشجار في غرفة النوم: لجعل العلاقة الزوجية الحميمة أكثر إثارة ورومانسية تجنبا الشجار في غرفة النوم، اتفقي مع زوجكِ أن الشجار في أي مكان بالبيت عدا غرفة النوم، اتفقا أن تكون هذه الغرفة للسكينة، وألّا تتناقشا في السرير بأمور تشاجرتما عليها خلال النهار.
  • إذا كنت تعاني في علاقتك الزوجية مع الشريك سواء في العلاقة الجنسية أو في الحياة اليومية فأنت لست وحدك، فالحفاظ على العلاقة الزوجية سليمة يتطلب مجهوداً مستمراً منك ومن شريكك، في بناء الثقة والتواصل الفعال والاهتمام بالمظهر الخارجي وكذلك الصفات الداخلية والجاذبية، إضافة لتأثير البيئة من حولك وديكورات المنزل وغرفة النوم بشكل خاص.
    ومن المثير للاهتمام أن خبراء العلاقات وجدوا أن ديكور غرفة النوم يمكن أن يساعد بالفعل في تطوير العلاقة الزوجية، كما يمكنه أن يعوقها، وعندما نتكلم على العلاقة الزوجية فنحن لا نعني العلاقة الجنسية والجسدية فقط، إنما نعني علاقة الأزواج مع بعضهما بشكل عام.
    وفقًا لطبيب الجنس ومعالج العلاقات جيسيكا أورايلي فإن الطريقة التي تنظم فيها غرفة نومك وتختار أثاثها واكسسواراتها ليست مجرد مسألة جمالية فحسب، بل أنها ضرورية للعلاقة الزوجية، وكذلك هو الحال بالنسبة للروائح والأصوات وجميع موجودات غرفة النوم وحتى أماكنها في الغرفة وحجمها وشكلها ولونها، فحتى ترك شاحن هاتفك على السرير دون إرجاعه لمكانه أو وجود صور معينة على جدران الغرفة يمكن أن يؤثر بشكل سلبي على حياتك الجنسية والزوجية بشكل عام! [1]
    فلكل شيء طاقة معينة تتداخل مع طاقتنا وتؤثر علينا، كما قد يكون لنفس الشيء طاقة إيجابية وأخرى سلبية تختلف حسب مكانه أو لونه أو شكله مثلاً، فاللون الأصفر مثلاً يحفز الإبداع لكن الأمر ليس كذلك في غرفة النوم، ما يجعله لوناً مناسباً لليقظة وأماكن العمل، كما أن الخشب يوحي بالاستقرار والثبات لكنه لا يعطي نفس الشيء إن استخدمنا أثاث وديكورات بزوايا حادة.
    قد تكون غرفة نومك جميلة جداً وفخمة ومرتبة ولكنها تعيق العلاقة الزوجية مع الشريك، وتكون غرفة أخرى بسيطة ولكنها تعزز العلاقة الزوجية الصحية بين الزوجين، فهناك ألوان رومانسية وألوان أخرى كئيبة، وهناك ملامس تعزز طاقة التقارب وأخرى تنفرها، بالإضافة للروائح والأشكال، بل حتى اتجاهات الأشياء ومواقعها تلعب دوراً كبيراً أيضاً.

    المصادر و المراجعaddremove

  • مقال "كيف يمكن أن يؤثر ديكور غرفة نومك على حياتك الجنسية"، منشور في .mariefranceasia.com، تمت مراجعته في 16/2/2022.
  • مقال "12 نصيحة لغرفة النوم لزيادة الحب"، منشور في indiatimes.com، تمت مراجعته في 4-12-2021
  • مقال Zoe Weiner "تسع نصائح لديكور غرفة النوم لتحسين علاقتكما وفقًا لخبير الفينغ شوي"، منشور في housebeautiful.com، تمت مراجعته في 16/2/2022.
  • مقال "11 نصيحة لتجعل غرفتك الماستر أكثر رومانسية"، منشور في howdoesshe.com، تمت مراجعته في 16/2/2022.
  • مقال "7 طرق لتجعل غرفة نومك أكثر رومانسية"، منشور في dreams.co.uk، تمت مراجعته في 16/2/2022.
  • مقال HADLEY MENDELSOHN "أفكار رومانسية لتصنع مزاجك في غرفتك"، منشور في housebeautiful.com، تمت مراجعته في 16/2/2022.
  • أحدث أسئلة العلاقات الزوجية