كيف أجعل حبيبي يصالحني ويعتذر

كيف أجعل حبيبي يصالحني ويعتذر

عندما يتصرف الحبيب مع حبيبته تصرفاً يغضبها منه، تراها تنتظر منه الاعتذار، ولكن الكثير من الرجال لا يعترون ببساطة وخاصة للمرأة التي يحبونها.
من الأسئلة التي وصلت لـ "حلّوها" "كيف أجعل حبيبي يصالحني ويعتذر مني؟"، وسوف نجيب عليه بالتفصيل في هذا المقال.

لتجعلي حبيبك يصالحك ويعتذر منكِ حتى لو كنت أنت من أخطأ في حقه، هناك عدة أساليب سندلك عليها، فهي تجدي نفعاً مع معظم الرجال، أهمها: [1]

  • اجعليه يعرف أنك غاضبة منه: إذا كنت تعتقدين أن حبيبك أخطأ بحقك بدون قصد وربما لا يعلم حتى أنّك غاضبة أو مجروحة، عليك أولاً أن تجعليه يعرف، وذلك حسب طبيعة العلاقة بينكما، يمكن أن يعرف من خلال تغير سلوككِ معه وتجاهله، ويمكن أن تخبريه بشكل مباشر بما يجعلك غاضبة.
  • لا تطلبي منه الاعتذار: عندما يصر عليك لمعرفة سبب غضبك منه، فقولي له ما أغضبكِ منه دون أن تقولي أنك تنتظرين الاعتذار منه، ولا تشرحي طويلاً ولا تبالغي، لكن كوني جدية وأوصلي له رسالة أنك غاضبة وحزينة جداً مما حدث، تمالكي نفسك أمامه ولا تبكي حتى لا تفسدي كل ما فعلتِ من قبل.
  • تجاهليه قليلاً: فلا ترسلي لحبيبك رسائل ولا تتصلي به ولا تقابليه، وإن اتصل هو بكِ فلا تردي على اتصاله من المرة الأولى، ولا تردي على رسائله بسرعة، وإن سألكِ عن سبب تجاهلكِ له أو عدم ردك عليه أجيبي بغموض، ولا تذكري الموقف أبداً، ولا تقولي أنك تنتظري اعتذاره.
    إن كان حبيبك لماحاً أو يهتم بكِ فسيعرف هذا لوحده وسيعتذر منكِ فوراً وسيعرف كمية الألم الذي تسبب لك به دون أن تقولي أنت له هذا.
  • كوني أقوى: صحيح أن عليك أن تكوني رسمية معه، لكن عليكِ أن تجعليه يعرف أنك قوية ومستقلة، ولن تهدم حياتك ولن تنتهي بدونه، فدعيه يراكِ تضحكين مع صديقاتك، وتستمتعين بوقتكِ، وأنك على طبيعتك مع الجميع إلا معه هو.
  • كوني أجمل: احرصي أن تكوني جميلة جداً بمظهرك وأناقتك عندما يراكِ، لتوصلي له رسالة بضرورة المصالحة والاعتذار حتى لا يضيعك، وكوني جميلة حتى عندما تذهبين لمشوار وحدك أو مع أشخاص آخرين، فهذا يجعله يغار ويشعر أنه لم يعد مميزاً بالنسبة لكِ. ما يجعله يشعر بالأسف ويندم على ما فعل.
  • كوني صبورة: بما أن معظم الرجال لا يرغبون بالاعتذار بشكل مباشر، فقد يحاول حبيبك كسب الوقت لعلّك ترضين من تلقاء نفسك دون أن يبادر لمصالحتك والاعتذار منكِ، حاولي أن تكوني صبورة فلا تفقدي صوابك، كذلك لا تتسامحي معه دون مبادرة.

قد يطلب منكِ حبيبك موعداً للحديث معك ليعرف ما الذي حدث معكِ ولماذا تتصرفين معه بهذه الغرابة، وقد يطلب لقاءك لقاء عادياً. وإن لم يفعل وكان يهمك أمره فاطلبي أنتِ لقاءه للحديث معه.
لكن لا تطلبي لقائه ولا توافقي على طلبه إلا بعد أن تهدئي تماماً، وتكوّني فكرة عما تريدين أن تقولي له، وإن طلب اللقاء وأنتِ ما تزالين غير مستعدة نفسياً فتحججي بأنكِ مرهقة من العمل أو ليس لديك وقتاً مثلاً.

  • تعاملي معه برسمية: فعندما تكونان معاً، لا تتصرفي على طبيعتك التي اعتاد عليها، وأظهري له حجم الجرح الذي تسبب لك به، ردي على قدر السؤال، وتجنبي النظر لعيني حبيبك.
  • لا تعددي له مواقفه السابقة التي أغضبتكِ: فمن طبع النساء أنهن في كثير من المرات يسكتن على ما يغضبهن من الرجل، ولكنهن عندما يقرر التحدث عن أمر ما أغضبهن فإنهن يتذكرن كل المواقف السابقة ويذكرنها له، وهذا يجعل الرجل يعتقد أن المرأة حقودة، وأنها تنتظر فرصة للحديث عن كل ما مضى وتناقش كثيراً، ما يجعل حبيبك لا يفكر بمصالحتك والاعتذار منك.
  • اشرحي له ما أغضبك وكيف أثر عليك بأدب: فبدلاً من أن تقولي لحبيبك "لقد كنت كالولد الصغير عندما تركتني وذهبت مع أصدقائك"، قولي له "لقد أزعجني تصرفك عندما تركتني وانشغلت مع أصدقائك، وجعلني أحس بالوحدة"، ركزي على السلوك وليس على شخصه.
  • استمعي له وتحملي مسؤولية أخطائك: عليك أن تتركي مجالاً لحبيبك ليتكلم وأن تستمعي له مهما كانت المشكلة بينكما كبيرة طالما أنكِ اخترتِ أو قبلتِ أن تتقابلا وتتكلما، استمعي لوجهة نظره ولا تأخذي موقفاً هجومياً إن كان يرى أن عليك مسؤولية أيضاً فيما حدث، واعتذري لتشجعيه أن يصالحك ويعتذر منك.
  • اقبلي اعتذاره حتى لو لم يكن لفظياً: إن أردت مسامحته فعلاً فاعلمي أن كثيراً من الرجال يجدون كلمة "آسف" صعبة جداً عليهم، لكنهم في المقابل يعبرون عن أسفهم بطرق أخرى كما سنذكر سابقاً. هذا لاختلاف لغة الحب والاعتذار عند كل من الرجل والمرأة.

بما أن هناك لغات مختلفة لكل من الرجل والمرأة بالنسبة للاعتذار؛ فهي تعتذر على كل صغيرة وكبيرة وتتوقع منه ذلك. وهو لا يعتذر إلا على الأمور الكبيرة جداً، وأحياناً لا يعتذر بالكلمات، لأنه يعتبر أن أفعاله كفيلة بإيصال لكِ فكرة أنه آسف.

  • اقبلي اعتذاره أو ارفضيه: ببساطة قولي له أن اعتذاره مقبول، وابتسمي له وأظهري فرحك باعتذاره حتى يكرره مرة أخرى عندما يخطئ. كما يمكنك عدم قبوله إن أردتِ قطع العلاقة أو تعليمه درساً خاصة إن كان خطأه شنيعاً كالخيانة مثلاً.
  • لا تجادليه: لا تفتحي الموضوع مرة أخرى، ولا تبيني له أنك كسبتِ التحدي عندما اعتذر، حتى لا يشعر بالانكسار، فيجعله هذا لا يكرر الاعتذار مرة ثانية، أو يندم.
  • أظهري له أنكِ قبلتِ اعتذاره: من خلال التراجع عن بعض التصرفات والمواقف التي اتخذتها في فترة الخصام، ومحاولة إعادة العلاقة لطبيعتها قدر الممكن.
  • اعترف بخطئك: استغلي فرصة اعتذاره منك ومصالحتك لتعترفي أيضاً بخطئك إن كنتِ فعلاً جزء من المشكلة أو كانت ردة فعلكِ مبالغاً بها.

قبل أن تعرفي الإجابة عن سؤالك "كيف أجعل حبيبي يصالحني ويعتذر مني؟"، قد يكون من المهم أن تعرفي لماذا لا يعتذر الكثير من الرجال بسهولة، وخاصة للمرأة التي يحبون، حتى لو كانوا على علم بخطئهم.
لقد وضح العلماء بعض هذه الأسباب، وأهمها: [2]

  • لأن السلوكيات التي تتطلب الاعتذار لديهم تختلف عن التي تعرفينها: وجدت دراستان أُجريتا في جامعة واترلو في أونتاريو أن الرجال لا يترددون في الاعتراف بالخطأ، كل ما في الأمر أن الرجال لديهم مفهوماً آخر للسلوكيات التي تستدعي الاعتذار منهم؛ فيرى الرجل أن السلوك الذي فعله معك وأغضبك لا يستحق كل هذا ولا يتطلب الاعتذار منه، لأنه سلوك بسيط بالنسبة له.
  • لأنهم لا يحبون كثرة الاعتذار: فتميل معظم النساء للاعتذار عن كثير من الأمور حتى لو كانت بسيطة، لكن الرجل يرى أن هذا غباء، وأن الاعتذار يعني أنه قد اركتب خطأ ما فيخرجه من منطقة راحته.
  • لأنهم يعتبرون الاعتذار ضعفاً: وخاصة إن اضطر للاعتذار لحبيبته التي يحب أن يكون في عينيها الرجل البطل الخارق الحامي، الذي لا يخطأ ولا يضعف ولا يُهان. وقد يكون هذا سبباً لقطع الكثير من العلاقات بين الرجل والمرأة، عندما تصر المرأة على الرجل أن يعتذر، بينما يصر هو على عدم الاعتذار واختيار كبرياءه وتفضيلها على مشاعر حبيبته ومشاعره تجاهها.
  • لأنهم يعتقدون أن الأفعال أهم من الأقوال: فقد يتصرف حبيبك بطريقة تعبر عن اعتذاره لكِ دون أن يتفوه بكلمة "آسف"، وهذا بالنسبة له كافٍ. فقد يغسل عنك الأطباق، أو يجلب لكِ الزهور.

عزيزتي السائلة... اسألي نفسكِ وصارحيها في الإجابة، هل تريدين حبيبك أن يصالحك ويعتذر لكِ لأنك تودين فعلاً إصلاح الأمر بينكما، أم استرداداً لكرامتك فقط، حتى لو كنتِ تخططين فعلياً لعدم مسامحته أو ربما لتركه وقطع العلاقة بينكما نهائياً؟
هناك أسباب قد تكون وراء رغبة المرأة بأن يصالحها حبيبها ويعتذر منها، أهمها: [3]

  • لأن المرأة تعتذر كثيراً بطبعها: فلأن المرأة تعتذر كثيراً بطبعها، حتى عن أمور ليس لها ذنب فيها فعلياً، فهي تنتظر من حبيبها ذات الشيء اعتقاداً منها أن لكل منهما نفس وجهة النظر من ناحية التواصل والاعتذار.
  • لأنها تريد استرداد كرامتها: فبالنسبة لها أن حبيبها يجب أن يصالحها ويعتذر لها عن ذنب ارتكبه في حقها فأغضبها منه لاسترداد كرامتها أمام نفسها وأمامه وحتى أمام الناس أحياناً.
  • لأنها تريد أن تشعر بغلاوتها على قلبه: فهي تريده أن يصالحها ويعتذر منها ويعود لها لتعرف أنها غالية جداً عليه، وأنه لا يستطيع أن يغضبها أو أن يستغني عنها.
  • لأنه يعطيها الأمان: فعندما يعتذر لك حبيبك، هذا يوصل لك رسالة أنه يعرف أن سلوكه خاطئ وأنه يرفضه ونادم عليه ويتحمل مسؤوليته، وهذا يعطيها الأمان من جانبه في المستقبل ويطمئنها.
  • لأن الاعتذار بالنسبة لها يعني بداية جديدة: فهي تعتقد أن الاعتذار عن الشيء هو بمثابة إيقاف تام للفعل السيء الذي ارتكبه، وبالتالي فهو يؤدي لعلاقة عاطفية صحية.

"كيف أجعل حبيبي يصالحني ويعتذر مني؟" هو سؤال يراود الكثير من النساء عندما يواجهن مشكلات مع الحبيب، نتمنى أن نكون قد وفقنا في الإجابة عنه.

المصادر و المراجعaddremove

  • مقال "كيفية جعل الرجل يشعر بالأسف"، منشور في wikihow.com، تمت مراجعته في 21-12-2021
  • مقال Todd Reed "خمسة أسباب علمية تفسر أن الرجال لا يقولون آسف"، منشور في yourtango.com، تمت مراجعته في 21-12-2021
  • مقال Elizabeth Scott "لماذا الاعتذار مهم في العلاقات"، منشور في verywellmind.com، تمت مراجعته في 21-12-2021
  • أحدث أسئلة الحب والعلاقات العاطفية