زراعة الخضراوات في المنزل وأساسيات زراعة

زراعة الخضراوات في المنزل وأساسيات زراعة

في زمننا هذا أصبح المعظم يعيش في شقق بدلاً من المنازل المستقلة المحاطة بالمساحات الواسعة التي يمكن زراعتها، ولكن إن كان لديك شرفة فلا مانع من زراعتها أيضاً، وليس بالضرورة أن تزرعها بنباتات الزينة فقط، فهناك محاصيل صالحة للأكل تزرع في الشرفة لسد بعض احتياجات الغذائية، بأفضل وأضمن نباتات بعيداً عن المبيدات الحشرية والهرمونات وغيرها من الأمور الضارة.
قد تجد أن هذا الأمر صعباً ويحتاج لخبرة كبيرة في الزراعة، إلا أن الأمر ليس كما تعتقد، وسنساعدك في هذا المقال على زراعة محاصيل صالحة للأكل في الشرفة.

هناك أمور عليك التأكد منها قبل أن تبدأ بزراعة المحاصيل الزراعية في شرفة منزلك حتى تبدأ طريقك بشكل صحيح وتحصل على أفضل النتائج، من هذه الأمور: [1،2]

  • رغبتك في زارعة النباتات واستعدادك للعناية بها: فعليك أن تعلم أن هذه النباتات هي أرواح حية تحتاج للعناية المستمرة والاهتمام والحب مثلنا تماماً، فتأكد أنك مستعد لسقيها كل يوم (أو كل فترة حسب نوع النبات والطقس...)، وتأكد أن تعطيها من وقتك لتلمسها وتتحدث معها وتشكرها على عطائها ولو بابتسامة، كما أن هناك نباتات تحتاج لتقليم أو نقل أو غير ذلك، ولا تنسَ أن تتأكد من وجود شخص يقوم بالعناية بها في حال سفرك أو انشغالك أو مرضك -لا سمح الله.
  • تأكد أن شرفتك صالحة للزرعة: فالزراعة تحتاج لضوء وشمس، وهناك نباتات تحتاج لظل... كما أن عليك الانتباه من موضوع الرياح القوية وخاصة في الشرفات العالية، وضع في اعتبارك أن درجة الحرارة على الشرفات أقل منها على سطح الأرض ببضع درجات.
  • توفر تربة جيدة صالحة للزراعة: في كثير من الحالات يتم خلطها بتربة البيتموس.
  • الابتعانة بخبير زراعي: وذلك لتلجأ له ليمدك بالمعلومات اللازمة عن الزراعة وعن نباتاتك التي نويت زراعتها.
  • تأكد من اختياراتك: فاختر النباتات بحسب الظروف المناخية والمواسم ووضع شرفتك من ناحية درجة الحرارة والشمس...وليس فقط بناء على رغبتك في هذه النبتة بالذات.
  • تأمين الأحواض: وجود أحواض وقوارير بأنواع وأشكال وأحجام تتناسب مع النباتات التي تنوي زراعتها.
  • تأكد من موضوع الوزن: فلا تضع الكثير من الأحواض الثقيلة الحجم على الشرفة إن كنت لست متأكداً من تحملها للوزن الزائد.
  • تأكد من توفير المياه: فيفضل وجود مصدر قريب للمياه لسقي المزروعات، كما أن عليك أن تتأكد من موضوع التصريف.

بالطبع لا... فليس كل النباتات يمكن أن تنجح زراعتها على شرفة المنزل، وذلك لأمور عدة أهمها محدودية المساحة سواء كان ذلك بالطول أم بالعرض؛ فغالباً تكون الشرفات صغيرة الحجم لا تتعدى أكبرها 5متر*5 متر، مما يشكل عائقاً أمامنا لزراعة الكثير من النباتات، أو لزراعة النباتات التي تحتاج لمساحة عرضية. كما أن لدينا عائق المساحة الطولية التي تقف أمام زراعة نباتات طويلة. كما أننا نضطر للزراعة في أواني أو قوارير وليس في الأرض نفسها، مما يصعب علينا زراعة النباتات التي تحتاج لأرض لأن جذورها تمتد في الأرض كنبتة الخس مثلاً.

لا تيأس... فما زال أمامك الكثير من الخيارات التي يمكن زراعتها على الشرفة، بل وأن هناك من النباتات ما تنجح زراعتها في الشرفات أكثر من الحدائق، كما تختلف هذه النباتات من بيئة لأخرى حسب درجة الحرارة والرطوبة وقوة الرياح وكذلك حسب الفصل وغيرها من العوامل. إلا أننا سوف نفيدك بعدد من النباتات منها: [4]

  • الطماطم وخاصة المقزمة أو الكرزية: فهي من أسهل النباتات، والتي تحتاج بداية لزراعة بذورها في قوار صغير ومن ثم نقلها لمساحة أكبر. وهي تحتاج لضوء شمس ما لا يقل عن 5 ساعات يومياً.
  • زراعة الورقيات في الشرفة: مثل النعناع والريحان والبقدونس والكزبرة والجرجير والميرمية والزعتر والخزامى.
  • الفلفل الحلو والحار: تحتاج هذه النباتات لقوارير عميقة بعض الشيء، ويجب أن توضع تحت أشعة الشمس مباشرة.
  • الجزر: لكن عليك أن تبعد بذوره عن بعضها قليلاً، ولا تعتبر زراعته سهلة كباقي الخضراوات.
  • الفجل: لكن عليك اختيار الأنواع الصغيرة منه، وترك مسافات بين هذه النباتات لتعطيها فرصة لتنمو براحتها.
  • النباتات القزمية: وهي نباتات لا تنمو أكثر من متر واحد لتناسب الشرفات كالليمون المقزم والتفاح المقزم والكمثرى المقزمة.
  • الباذنجان: تحتاج هذه النباتات إلى وضعها تحت أشعة الشمس المباشرة ما لا يقل عن 6 ساعات يومياً، كما تحتاج لوضع قفص أو جدار داعم لسند ثمار الباذنجان الثقيلة.
  • خيارات أخرى: بالإضافة للفراولة والفاصولياء الخضراء والشمندر والبازلاء والذرة الحلوة والألوفيرا.

تختلف زراعة النباتات عن بعضها البعض؛ فهناك من تزرع بذوره، وهناك من يزرع كشتلات، كما أن عليك ترك مسافات بين النبتة والأخرى بالنسبة لبعض النباتات، بينما تستطيع رص نباتات أخرى في القوار، لكن بشكل عام هناك عدة أمور مشتركة بين معظم النباتات منها: [4]

  • عليك إدخال تربة البيتموس في الزراعة، وليس الزراعة من تربة الأرض نفسها.
  • يجب عدم الري عندما تكون الشمس ساطعة، ويفضل الري في ساعات الفجر قبل طلوع الشمس، أو بعد غيابها.
  • الانتباه أثناء الري حتى لا يكون تدفق المياه كبيراً فيؤذي النباتات، ويفضل لمعظم النباتات أن تسقى بإبريق الري الذي يحتوي على فتحات صغيرة.
  • تأكد من خبير النباتات القريب من منزلك إن كانت نباتاتك تحتاج لعناية خاصة أم لا.

لا تقل فوائد الزراعة على الشرفة عن فوائد الزراعة في الحدائق والبساتين، فلا يختلف الأمر إلا بالمساحة ونوعية وطبيعة النباتات المزروعة، من هذه الفوائد فوائد تعود على الفرد وعائلته، وفوائد أخرى تعود على المحيطين به من أهل وأصدقاء وزملاء عمل وجيران، وأخيراً هناك فزائد تعود على المجتمع ككل أيضاً.

فوائد تعود على الشخص وعائلته

  • الحصول على محاصيل صحية ومضمونة: فهذه المحاصيل لا تحتوي على الهرمونات والمبيدات الحشرية وغيرها من الأمور التي قد تختلط ببعض النباتات التي نشتريها من الأسواق، والتي تجعلها تضرنا أكثر من نفعها لنا.
  • توفير المال: فبدلاً من شراء بعض المحاصيل الزراعية من الأسواق، يمكنك زراعتها واستهلاكها مجاناً.
  • تعليم التعاطف وتحمل المسؤولية: فالنباتات تعطينا دروس في تحمل المسؤولية عندما نعلم أن لدينا أرواح علينا رعايتها والمحافظة عليها، كما تعلمنا التعاطف عندما نشعر بأنها قد جفت أو أصابها مكروه؛ فنتعامل معها وكأنها أطفال نحن مسؤولين عنهم. كما يمكنننا مشاركة الأطفال العناية بها ليستفيدوا منها بدروس كثيرة.
  • إراحة النفسية: إن وجود النباتات والمساحات الخضراء في المنزل تريح النفسية وتعطي الشعور بالراحة وترفع كذلك هرمون السعادة، وخاصة لدى كبار السن، حيث تحارب تجربة الزراعة المنزلية أمراض الذاكرة كالزهايمر وخاصة لدى كبار السن.
  • منظر جميل: فيتغير شكل الشرفة كلياً بعد زراعتها بالنباتات متعددة الألوان والأشكال. [3]

فوائد تعود على المحيطين به وعلى المجتمع ككل

  • يستفيد الأشخاص المحيطين بك عندما يأتون لزيارتك وتجلس معهم على الشرفة فيستمتعوا بالراحة النفسية والسعادة وجمال المنظر.
  • كما يمكنهم جني الفوائد الصحية من المحاصيل التي قد زرعتها عندما تقدمها لهم؛ فعندما تصنع لهم سلطة من الخيار والنعناع والبقدونس والبندورة والليمون التي تنبت في شرفتك فإنهم سيستمتعون أكثر ويجنون فوائد صحية عظيمة ومضمونة بعيداً عن المضار الموجودة في بعض النباتات التي نشتريها من الأسواق.
  • ستوفر عليهم المال لو أعطيتهم من النباتات التي تنتب في شرفتك.
  • قد تنتقل لهم العدوى الإيجابية فيقرروا زراعة شرفاتهم وحدائقهم مثلك.
  • لا بد أنك عندما تأكل نباتات صحية مضمونة، وتستمتع بالراحة النفسية والسعادة فإن هذا سيقلل الأمراض التي تصيبك وسيقوي مناعتك الجسدية والنفسية، وهذا سيعود بالفوائد على المجتمع ككل بتوفير المصاريف على القطاع الصحي وخاصة إن نقلت العدوى لمعارفك والمحيطين بك.
  • سيزيد المساحات الخضراء مما يحسن المنظر العام للمنطقة، وينقي الهواء.

في الختام نقول أنه ليس هنالك أجمل من أن تأكل مما تزرع، وأن تحصد نتيجة جهدك ووقتك وحبك للنباتات... جربوا زراعة شرفات منازلكم بالنباتات المثمرة من خضراوات وفواكه وحمضيات وورقيات، ويمكنكم وضع جرة فخارية وتعبئتها بالماء ووضعها في الظل في الشرفة لتتمتعوا بمياه صحية عذبة باردة طوال الوقت، وأطلعونا على تجربتكم.

المصادر و المراجعaddremove

  • مقال Benedict Vanheems "ازرع حديقة صالحة للأكل في بلكونتك" منشور في growveg.com، تمت مراجعته في 11-6-2021
  • مقال "زراعة حديقة خضراوات وفواكه على الشرفة" منشور في lovethegarden.com، تمت مراجعته في 11-6-2021
  • مقال "بذور، تربة وشمس... اكتشف الفوائد العظيمة للزراعة في حديقك" منشور في healthline.com، تمت مراجعته في 11-6-2021
  • مقال "8 خضراوات يمكنك زراعتها في قوارير على شرفتك" منشور في gardeningchannel.com، تمت مراجعته في 11-6-2021
  • أحدث أسئلة أسئلة عامة