أسباب اشتهاء كبار السن (Gerontophilia) وطرق

أسباب اشتهاء كبار السن (Gerontophilia) وطرق

من المعتاد لنا أن نرى علاقاتٍ عاطفية تجمع بين شخصين من ذات العمر أو بين شخصين أحدهما أكبر من الآخر بعدة سنوات، حتى العلاقات العاطفية بين شخصين يكون فرق السن بينهما قرابة العقدين يمكن أن يكون طبيعياً رغم عدم شيوعه في الوقت الحالي طالما أنّها تجمع بين فردين بالغين متفاهمين ومتراضين.
لكن وفي بعض الحالات يمكن أن يمكن أن تكون مثل هذه العلاقات غير طبيعية ومرتبطةً بحالةٍ تُدعى اشتهاء كبار السن، وهنا نجد أن علينا أن نتساءل .. ما هو اشتهاء كبار السن وكيف يمكن أن نفرق بين علاقة طبيعية تجمع فردين بالغين يوجد فرق بينهما في السن وبين علاقة قائمة على اشتهاء كبار السن؟

اشتهاء كبار السن أو كرونوفيليا (Gerontophilia) هو الحالة التي ينجذب فيها فرد صغير السن إلى الأفراد الأكبر سناً منه بكثير بحيث يكون الفرق في السن عادةً قرابة 35 سنة، تتميز حالة اشتهاء كبار السن بامتلاك الشخص لخيالات جنسية متكررة لكبار السن بحيث يكون العمر هو العامل الحصري أو شبه الحصري لحدوث الاستثارة، وينتشر اشتهاء كبار السن بين كلٍ من الرجال والنساء، ويمكن أن تكون الرغبات غيرية أو مِثْليةً في بعض الأحيان.
من المهم أن ننتبه لكون اشتهاء كبار السن لا يتضمن أي حالة انجذاب أو افتتان من شخصٍ صغير لشخصية أو حضور من هو أكبر سناً منه، حالة اشتهاء كبار السن يجب أن تكون متعلقة بالسن وليس بشخص أو شخصية الفرد المنجذَب له. بنسبة كبيرة يكون اشتهاء كبار السن من حيث المبدأ شعوراً جنسياً بحتاً ولكن هذا لا يمنع وجود بعض الحالات التي يرغب فيها الشخص بالحفاظ على رابطة عاطفية بينه وبين الشخص كبير السن. [1]

يُصنف اشتهاء كبار السن بين السلوكيات الجنسية غير العادية أو الانحرافات الجنسية (بارافيليا)، يؤدي اشتهاء كبار السن إلى بعض الأعراض الخاصة والتي تتضمن عموماً: [2]

  • الخيالات الجنسية للنساء أو الرجال الأكبر سناً: أحد أهم وأبرز الأعراض لاشتهاء كبار السن هو امتلاك الشاب لخيالات جنسية تتضمن أفراداً كبار السن، يمكن لهذه الأفكار والخيالات أن تظهر أثناء ممارسة العادة السرية أو حتى بشكل مفاجئ في أوقاتٍ غير مناسبة.
  • تكون حالة اشتهاء كبار السن شديدةً ومتطرفةً: كما في الحالات التي يكون فيها الشخص غير قادر على ممارسة العادة السرية أو العلاقات الجنسية إلا مع كبار السن بشكل حصري، وفي مثل هذه الحالات تكون الحالة بحاجة إلى تدخل علاجي.
  • علاقات مع الأفراد كبار السن: المرحلة التالية عادةً تكون ممارسة الشخص الشاب لعلاقات جنسية مع شخص أكبر منهم في السن بكثير، وفي بعض الحالات قد لا يقتصر الأمر على العلاقات الجنسية العابرة بل قد يتطور إلى علاقات عاطفية قد تنتهي بالزواج حتى.
  • الإثارة الجنسية المرتبطة بكبار السن: أحد الأعراض الأقل شيوعاً لاشتهاء كبار السن هو الإثارة الجنسية المرتبطة برؤية أو التعامل مع العناصر التي تُذكرك بكبار السن، للأشخاص الذين يُعانون من هذا العرض يمكن أن تكون البشرة المتجعدة أو الشعر الأبيض عوامل محفزة للرغبة الجنسية.

من الممكن أن يتم تصنيف اشتهاء كبار السن إلى نوعين أساسيين هما: [3]

  • الألفاميغامية (Alfamegamia): يتضمن هذا النوع اشتهاء الشباب للعلاقات الجنسية مع الرجال الكبار في السن بشكل حصري.
  • الماترونولوجية (Matronolagnia): يتضمن هذا النوع الرغبات الجنسية للشباب بالعلاقات مع النساء الكبيرات في السن مع كون فارق السن كبيراً.
  • يمكن أن نجد الكثير من العلاقات الجنسية أو العاطفية الطبيعية تجمع بين أفراد بفوارق عمرية كبيرة، ولكن عندما يتعلق الأمر باشتهاء كبار السن فقد لوحظ أنّ الأشخاص الذي يُعانون منه يمكن أن يكونوا يعانون من اضطرابات نفسية أو عقلية. بالطبع لا يمكننا استثناء وجود عوامل جينية تدفع الشباب إلى الانجذاب لكبار السن ولكن الأسباب الشائعة والتي يُعتاد ارتباطها بهذا التفضيل يمكن أن تتضمن:

    • صدمة ذات طبيعة جنسية: بينت بعض الدراسات أن تعرض بعض الأطفال لاعتداءات جنسية يمكن أن يدفعهم بشكل غير واعي للربط بين وجود شخص أكبر والعلاقات الجنسية
    • الحاجة للحماية: قد يربط بعض الأشخاص بين العمر الكبير وعناصر مثل الحماية أو الأمن أو الرفاهية وهذا يمكن أن يتطور لناحية جنسية، ما يدفعهم للبحث عن شركاء أكبر سناً بفارق كبير.
    • البحث عن أوضاع جنسية متطرفة: قد يتحول الجنس للبعض لإدمان وقد تؤدي الرغبة لتجربة أوضاع غريبة وجديدة للشعور بالانجذاب نحو كبار السن للشعور بنوع من المتعة، أشخاصٌ شعروا بهذه الطريقة أصبحوا غير مهتمين بمن هم في مثل أعمارهم بسبب الملل.
    • عدم الثقة في القدرات الجنسية للشخص: قد يخاف الشخص من أنّ الأفراد في مثل سنه قد يكونون أكثر تطلباً بشكلٍ لا يمكنه تلبيته فيميل للأفراد الأكبر سناً لأنهم أفضل تطلباً ويمكن إرضاؤهم بشكل أسهل.
    • بسبب بعض الظروف المرتبطة بالطفولة: قد يشعر البعض بالانجذاب لكبار السن بسبب عدم شعورهم باهتمام البالغين بهم بما يكفي في مرحلة الطفولة وهو ما يدفعهم للبحث عن الاهتمام الضائع بعد أن يكبروا، كذلك قد تكون مشاكل البلوغ أو قلة الثقافة الجنسية في المراهقة من أسباب تطوّر الميل الجنسي نحو كبار السن.
    • السادية: يمكن أن تدفع السادية البعض للانجذاب نجو كبار السن، كبار السن أضعف من الشباب وقد يكونون أقل قدرةً على الدفاع عن أنفسهم وأميل للانصياع مما يجعلهم جذابين لبعض الأشخاص الساديين.
    • المازوشية بالنسبة للنساء: يمكن أن تدفع الرغبات المازوشية بعض النساء والفتيات للانجذاب للرجال الأكبر سناً رغبةً منهم لتحقيق رغباتهنّ في الانصياع لرجالٍ أكبر منهن.
    • الرغبة بالخبرة: يمكن أن يميل البعض للكبار في السن من مبدأ أنّ كبار السن أصبح لديهم خبرةٌ جنسية أكبر من الأفراد من ذات العمر مما يعني أنّهم سيكونون أكثر قدرةً على توفير الرضى للشاب لأنهم يعرفون تماماً ما عليهم فعله.

    علاج اشتهاء كبار السن قد يكون أمراً معقداً في الحقيقة، لأنّ بداية العلاج يتطلب مراعاة ما إن كان الانجذاب طبيعياً أو ناتجاً عن اضطرابٍ نفسي أو انحراف جنسي، يجب البحث عن العلاج في حال كان اشتهاء كبار السن يُسبب الكرب للشخص سريرياً أو يسبب الضرر للشريك.
    هذا يعني أنّ العلاقات الطبيعية التي تتضمن أفراد مختلفين بالسن أو العلاقات ذات فارق السن القائمة على المصلحة لن تكون بحاجة للعلاج هنا.
    المرحلة التالية في العلاج هي تقييم الشخص لمعرفة السبب في شعوره بالكرب وعدم الراحة من اشتهاء كبار السن، يعود ذلك لكون الشعور بعدم الراحة ينتج فقط عن الرفض الاجتماعي للعلاقة أو لبعض العوامل المرتبطة بالرفض الاجتماعي.
    عند التأكد من أنّ الشعور بالكرب ناتج عن وجود الانحراف الجنسي المسمى اشتهاء كبار السن سيبدأ العمل على تقدير ما إن كان الشخص ينجذب لكبار السن بشكل حصري والعوامل والأسباب التي أدت لوصول الشخص إلى هذه المرحلة. سيبدأ الخبير أيضاً بالعمل على تقييم وخصائص نفسية للشخص مثل الشعور بالأمان واحترام الذات إضافة لمهاراتٍ اجتماعية مثل القدرة على حل المشكلات ومدى قدرة الفرد على الوجود مع شخصٍ من ذات العمر.
    بالطبع سيبحث الطبيب المعالج عما إن كان اشتهاء الكبار ناتجاً عن تجارب سابقة مؤلمة ومؤذية، وفي حال كان السبب ناتجاً عن عوامل مثل السلطة والخضوع سيبحث عما إن كان الأمر مرتبطاً بإساءات لأحد الطرفين وخاصة من وجود إساءات واعتداءات على الطرف الكبير في السن. [3]

    ختاماً .. يجب أن نقول من جديد أنّ اشتهاء الكبار في السن أو العلاقات مع الكبار في السن يمكن أن تكون مشكلةً عندما تتسبب بالضيق لصاحبها، وفي مثل هذه الحالات يكون الحل الأفضل هو استشارة أخصائي نفسي لتحديد السبب والعمل على علاجه وتصويبه

    في إحدى الاستشارات حول انحراف اشتهاء كبيرات السن يقول صاحب الاستشارة وهو شاب ثلاثيني:
    "أنا متزوج وزوجتي تحبني وعلاقتنا جيدة جداً، لكنني لا أستطيع السيطرة على الأفكار والخيالات الجنسية المرتبطة بكبيرات السن، أشعر دائماً برغبة جنسية واشتهاء للنساء الكبيرات في الخمسين والستين، حاولت كثيراً طرد هذه الأفكار من رأسي، ولا أعتقد أنني تعرضت لأحداث سابقة سببت لي هذا الانحراف".
    اقرأ الاستشارة كاملة وإجابة الخبراء والقراء من خلال زيارة هذا الرابط.

    المصادر و المراجعaddremove

  • مقال "الميل الجنسي للكبار في السن" منشور على موقع psychologysays.net، تمت المراجعة في 1-9-2021
  • مقال "الرغبة بكبار السن" منشور على موقع bishounen.org، تمت المراجعة في 1-9-2021
  • مقال "اشتهاء الكبار في السن" منشور على موقع virtualpsychcentre.com، تمت المراجعة في 1-9-2021
  • أحدث أسئلة قضايا نفسية