تخصص تصميم الأزياء وأهم جامعات دراسة تصميم

تخصص تصميم الأزياء وأهم جامعات دراسة تصميم

بدأ تصميم الأزياء على يد العديد من المصممين أهمهم تشارلز فريدريك الذي أسس أهم دور الأزياء في أواخر القرن التاسع عشر إلى أوائل القرن العشرين ويعتبر تصميم الأزياء فن موسمي يتأثر بالثقافة والبيئة المحيطة والعادات والتقاليد كما يتأثر بالوضع السياسي للبلد، ونتيجة الاهتمام الزائد بهذا المجال في السنوات الأخيرة تم استحداث اختصاص جامعي يدرس تفاصيل تصميم الأزياء وأصبح هنالك انتشار واسع له، فما هو تخصص تصمم الأزياء وما هي الجامعات التي تدرسه وما هي مجالات العمل فيه؟

تخصص تصميم الأزياء Fashion Design Major قسم من أقسام الاقتصاد المنزلي والفنون التربوية أو الكليّات الفنية ولا يتبع لقسم علمي أو أدبي، وعادةً ما تستمر دراسة هذا الاختصاص إلى أربع سنوات في معظم البلدان، وقد تطور عالم الأزياء والموضة بشكل كبير نتيجة محاولة جميع الأشخاص مواكبة أحدث الصيحات إلى أن أصبح في هذا اليوم اختصاص جامعي يملك إقبال كبير من قبل الشباب والفتيات ويدرس هذا الاختصاص أنواع الأقمشة المختلفة وطرق التعامل معها والاهتمام بتفاصيلها، كما يتعلم المصمم كيف يختار نوع ولون القماش ويتعلم خلال سنوات الدراسة كيف ينقل الصورة التي في خياله على الورق بفن ملفت وبعدها يدرس خطوات العمل على هذه اللوحة الفنية وتحويلها إلى واقع ملموس بين يدي العملاء، بالإضافة إلى الاهتمام بتفاصيل الإطلالة كاملة كتعلم تصميم الإكسسوارات والأحذية والحقائب وغيرها بهدف الوصول في نهاية المطاف إلى إضفاء التألق على الملابس وظهورها بأبهى حلة.
لذلك يتطلب الاختصاص مهارات رسم عالية ودقة في العمل بالتزامن مع الذوق الرفيع في تنسيق الألوان ومع ضرورة وجود الشغف والرغبة الكاملة لهذا الاختصاص من أجل تحمل صعوباته. [1]

تتنوع مواد تصميم الأزياء الاختصاصية التي يدرسها الطالب خلال سنوات الدراسة فمثلاً يمكن دراسة: [3،4]

  • تاريخ تصميم الأزياء.
  • صناعة الملابس.
  • تصميم الأزياء الإبداعي.
  • تسويق الأزياء.
  • الصياغة والخياطة.
  • علوم المنسوجات.
  • ملابس الأطفال.
  • أنواع الأقمشة والدرزات.
  • استخدام الحواسيب في تصميم الأزياء.
  • تنبؤ الموضة.

هنالك العديد من الجامعات التي تدرس اختصاص تصميم الأزياء في العالم العربي وأوروبا وسوف نذكر بعض من هذه الجامعات وأهمها: [2،5]

  • معهد الأزياء للتكنولوجيا في لندن FIT.
  • كلية لندن للأزياء في لندن.
  • جامعة دار الحكمة في جدة السعودية.
  • المعهد الفني للموضة في مصر.
  • جامعة Esmod لتصميم الأزياء في باريس.
  • الأكاديمية الإيطالية للموضة في مصر.
  • جامعة اليرموك في الأردن.
  • الأكاديمية الملكية للفنون الجميلة في بلجيكا.
  • الجامعة اللبنانية الأميركية في لبنان.
  • إستيتوتو مارانجوني في ميلانو.
  • كلية بونكا لتصميم الأزياء في اليابان.

يبحث أي طالب عند الاختصاص عن مجالات العمل ووظائف هذا الاختصاص بعد التخرج، لذلك سوف نوضح أهم المجالات التي يمكن العمل فيها عند الاختصاص بتصميم الأزياء: [1]

  • رسام عند مصمم خاص: في بداية الحياة العملية يحتاج الخريج من اختصاص تصميم الأزياء إلى خبرة واسعة يمكنه الحصول عليها من خلال العمل عند المصممين الذين يملكون ورشات خاصة، حيث يمكنهم العمل كرسامين إلى حين الوصول إلى الخبرة التي تؤهلهم للعمل لوحدهم ضمن شركات خاصة فيهم ويتم تطوير خطوط العمل فيها بدءً من خط الملابس وحتى القدرة على تصميم الأحذية والحقائب والإكسسوارات.
  • شركة تصنيع ملابس: تحتاج شركات تصنيع الملابس بشكل دائم إلى مصممين أزياء للمنافسة بشكل دائم مع الشركات الأخرى بأحدث التصاميم الجديدة ولا يقتصر عمل خريج اختصاص تصميم الأزياء على الملابس فقط حيث يمكنه أن يعمل في شركات متخصصة بتصميم الأحذية أيضاً لإعطاء أحدث أنواع الأحذية التي تواكب صيحات الموضة، ولأن التألق لا يكتمل دون الإكسسوارات لذلك من المهم أن يتقن مصمم الأزياء العمل في تصميم الإكسسوارات، حيث أنها جزء رئيسي من التصاميم التي يطلب منه تقديمها ضمن الشركة التي يعمل بها.
  • تسويق الأزياء: يمكن للمصممين غير القادرين على العمل المستقل أن يعملوا في مجال تسويق الأزياء لشركات أخرى.
  • ناقد أزياء: من الممكن أيضاً أن يعمل مصمم الأزياء في النقد الإعلامي لتصاميم المصممين الآخرين التي تقدم خلال المهرجانات والحفلات العامة وذلك من خلال منصات التوصل الاجتماعي وغيره من المواقع الإعلامية التي يمكن العمل فيها.
  • منسّق أزياء أو Stylist: يمكن لمصمم الأزياء أن يعمل ستايلست وتكون مهمته هي تطبيق الملابس مع الإكسسوارات والأحذية والحقائب وغالباً يعمل المصمم في هذا المجال مع الفنانين ويهتم بتطبيق إطلالاتهم الخاصة.
  • شركات الإعلام والإنتاج الفني: سواء في التلفزيون أو المسرح والسينما تحتاج هذه الأعمال لمصمم أزياء ليهتم بشكل ملابس الفنانين أو الإعلامين خلال التصوير بما يتناسب مع نوع العمل، مثل الأعمال التاريخية أو التي تتناول ثقافة معينة.
  • لا يخلو أي اختصاص من الصعوبات التي تواجه الطلبة خلال سنوات الدراسة، ومن أهم الصعوبات في هذا الاختصاص نذكر: [6]

  • العمل لساعات طويلة: يتطلب إثبات النفس في اختصاص تصميم الأزياء تقديم أفضل التصاميم وهذا يحتاج إلى عمل لساعات طويلة تكون مرهقة جداً على الطالب خاصة في سنوات الدراسة الأولى من أجل بناء الخبرة المطلوبة للنجاح والتخرج ومن أجل التدرب على الرسم والدقة.
  • يحتاج إلى صبر: يحتاج هذا الاختصاص إلى صبر شديد لأن إنجاز الموديل يحتاج وقت وجهد كبير خاصة خلال المواسم وهو ما يتطلب من المصمم أن يكون هادئ وصبوراً لكي ينجز المطلوب منه بإتقان وبالوقت المناسب.
  • دراسة الاختصاص تحتاج مبالغ كبيرة: سنوات الدراسة في هذا المجال تتطلب مبالغ كبيرة لشراء أدوات التدريب وحتى الانتهاء من الدراسة وصنع الاسم الخاص بالمصمم وهو ما يشكل عائق كبير بوجه الطلاب في اختصاص تصميم الأزياء.
  • المنافسة الشديدة: من أكثر المجالات التي يحدث فيها منافسة شديدة هو تصميم الأزياء والذي يحث المصمم على الابتكار والتجديد بشكل دائم دون السماح له بالراحة، وفي بداية الحياة العملية تكون هذه المنافسة الكبيرة عائق أمام الخريج لإيجاد عمل يبدأ من خلاله مسيرته المهنية.
  • يتطلب مهارات خاصة: اختصاص تصميم الأزياء من الاختصاصات التي تعتبر فنية نوعاً ما فهي تحتاج لموهبة فريدة في الرسم والدقة فلا يتمكن أي شخص الدخول إليها مهما كان مجداً دون أن يملك الموهبة والقدرة على الرسم والعمل المطول بدقة.
  • صعوبة إرضاء الأذواق: من الصعوبات التي يواجهها مصمم الأزياء أيضاً هي اختلاف الأذواق بين شخص وآخر والتعامل مع عملاء متناقضين نوعاً ما، وهذا يجعل الاتفاق على شروط تصميم القطعة صعب جداً وقد يأخذ منه جهد ووقت أكبر وقد لا يعجب العميل في نهاية المطاف.
  • على الرغم من الصعوبات العديدة التي يواجهها الطالب إلا أن اختصاص تصميم الأزياء من الاختصاصات التي تشهد إقبال كبير عليها في السنوات الأخيرة وذلك لعدة ميزات نذكر منها: [6]

  • المتعة بتطبيق الخطوات بالتدريج: من أهم ميزات هذا الاختصاص هو الاستمتاع بكل خطوة يمكن من خلالها تحويل الرسومات إلى قطع جاهزة للبيع وهذه المتعة تعطي شعور بالرضا، كما تعطي ثقة عالية بالنفس عندما تنال هذه القطع إعجاب الزبائن مما يجعل تصميم الأزياء اختصاص مرغوب جداً من قبل الشباب الموهوبين.
  • فرصة لتوظيف الموهبة في العمل: من الميزات التي تجذب الشباب الموهوبين لهذا الاختصاص هو القدرة على استخدام موهبتهم في مجال يمكنهم العمل فيه بشكل كامل بمعنى يمكن الاستفادة من هذه الموهبة وتنميتها بالعمل وعدم تركها لأوقات الفراغ فقط.
  • الشهرة والتعامل مع المشاهير: من الميزات التي تجذب الشباب أيضاً هو العمل مع المشاهير والفنانين وبقاء المصممين تحت الأضواء، هذه الحياة قد تكون مغرية بالنسبة للعديد من المقبلين على دراسة هذا الاختصاص.
  • الأرباح المادية: تصميم الأزياء من الاختصاصات التي تدر على المصمم الكثير من الأرباح والثروة والتي تحثه على العمل وتحمّل الصعوبات وتمكنه من الدخول في تأسيس شركة خاصة بالمصمم وحده وذلك نتيجة للعمل مع الفنانين وأصحاب الثروات الذين يصممون ملابسهم بشكل خاص لهم.
  • القدرة على العمل المستقل: يؤمن هذا الاختصاص فرصة للمصممين للعمل بشكل مستقل وخاص باسمهم لوحدهم دون الحاجة للعمل مع مصممين آخرين.
  • فرص كبيرة للسفر والتنوع في العمل: اختصاص تصميم الأزياء من الاختصاصات التي تعطي المصمم فرص كبيرة بالسفر عدة مرات نتيجة تنوع البيئة التي يتم العمل فيها فعندما يضع المصمم بصمته الخاصة في عالم الأزياء تأتيه العديد من فرص السفر لتصميم فساتين المهرجانات للفنانين وغيرها من المناسبات التي تجعله يحتاج للسفر بشكل دائم.
  • المصادر و المراجعaddremove

  • مقال " أفضل درجات وتخصص الموضة" منشور في collegechoice.net تمت مراجعته بتاريخ 5/6/2021
  • مقال Ana-Maria Pasolea "ما الذي يجب علي دراسته لأصبح مصمم أزياء" منشور في bachelorsportal.com تمت مراجعته بتاريخ 6/6/2021
  • مقال Akansha Sirohi "دورات تصميم الأزياء: المدة والرسوم والكليات" منشور في collegedekho.com تمت مراجعته بتاريخ 7/6/2021
  • مقال "أزياء تصميم الملابس الرئيسية" منشور في mymajors.com تمت مراجعته بتاريخ 8/6/2021
  • مقالLaura T" أفضل مدارس الموضة حول العالم" منشور في topuniversities.com تمت مراجعته بتاريخ 9/6/2021
  • مقال Chitra Reddy "أفضل إيجابيات وسلبيات للمهن في تصميم الأزياء" منشور في content.wisestep.com تمت مراجعته بتاريخ 10/4/2021
  • أحدث أسئلة مدارس وجامعات