عبارات التعزية والمواساة وما يقال في العزاء

عبارات التعزية والمواساة وما يقال في العزاء

فاجعة الموت من أسوء التجارب العاطفية والنفسية التي يعشيها أهل وأحباء الشخص المتوفى، وموقف العزاء عادةً ما يكون مربكاً ومحيّراً حيث لا يجد بعض الناس الكلام المناسب الذي يمكن قوله للمواساة والتعزية، لذا يحاول كل شخص استخدام بعض العبارات التقليدية التي جرت العادة على استخدامها في مثل هذه المواقف.

يوجد بعض العبارات والكلمات التقليدية والمعروفة التي يمكن قولها عند الذهاب للتعزية، وخاصة في بداية الدخول إلى العزاء، فموقف العزاء هنا يكون مناسبة جماعية حسب العادات والتقاليد الاجتماعية المتبعة وحسب الدين الذي ينتمي له الفقد وأهله، ويمكن القول في العزاء:

  • عظم الله أجركم، ورحم فقيدكم وجعل مثواه الجنة، عليكم بالصبر والدعاء له بالمغفرة وحسن الخاتمة.
  • إن لله وإن إليه راجعون، كان الله في عونكم ونسأله أن يلهمكم الصبر، ويتغمده بالرحمة والمغفرة.
  • رحم الله فقيدكم وجعله من أصحاب الجنة، وجعل له المغفرة والآخرة الحسنة.
  • نسأل الله أن يلهمكم الصبر، ويجعل لفيدكم الرحمة والمغفرة وأسكنه فسيح جنانه.
  • اللَّهُمَّ أجعل له منزلاً في جنان الخلد، واغفر له معاصيه وذنوبه، وبارك في حسناته، رحمه الله، إنا لله وإنا إليه راجعون.
  • جميعاً على هذا الطريق، نسأل الله الرحمة له ولنا، هم السابقون ونحنا اللاحقون، اللَّهُمَّ أغفر له وتغمده بالرحمة، واجعل الباقي في عمر أبنائه.
  • أحسن الله عزائكم بفقيدكم، لله ما أعطى ولله ما أخذ، إنا لله وإنا إليه راجعون، جعل الله البقية في حياتكم.
  • اصبروا واحتسبوا فكل شيء عند الله بأجل مسمى، عظم الله أجركم وشكر الله سعيكم وغفر لميتكم وأحسن عزائكم.
  • نسأل الله لفقيدكم الرحمة والمغفرة، وأن يجعل الله قبره روضةً من رياض الجنة، وأن يسكنه فسيح جنانه.
  • البقاء لله وحده لا إله إلا الله الحي القيوم، جميعنا على هذا الطريق، نسأل الله لكم الصبر ولفقيدكم الرحمة والمغفرة.
  • لا يمكن التعبير عن مدى الحزن والأسف الذي يعنيه فقدانه، رحم الله الفقيد وألهم أهله الصبر على فراقه.
  • فقدانه خسارة كبيرة وفاجعة عظيمة، نسأل الله الصبر والرحمة في هذه الأوقات العصيبة، وأن يخفف عن أحبائه وأهله، ويجعل له خاتمةً حسنة.
  • قد لا يوجد كلام يعبر عن مدى الأسى والحزن لفراق فقيدكم وخسارته، نشعر بما تشعرون به ونتمنى لكم ولنا الصبر على فراقه.
  • نحن موجودون ونشارككم في حزنكم، خسارة فقيدكم الكريم خسارة كبيرة لنا جميعاً، وعليكم أن تعلموا أنكم لستم وحدكم في هذا المصاب، نسأل الله لكم الصبر وللمرحوم المغفرة.
  • كان خبراً صادماً، نسأل الله تعالى أن يرحمه ويغفر له ذنوبه ويبارك في حسناته، عليكم بالصبر والتحلي بالقوة مصابكم كبير، ونحن معكم.
  • قدر الله وما شاء فعل، الحمد الله رب العالمين، الرحمة للفقيد، والصبر والسلوان لكم، نحن نشعر بحزنكم ونأسف لمصابكم، رحمه الله.
  • تلك مشيئة الله وقضائه، لا اعتراض على حكم الله سبحانه وتعالى، هو الآن بين يدي الرحمن الرحيم، ندعو له بالرحمة والمغفرة.
  • قد تعجز كلمات الحزن والتعازي عن التعبير عن الأسف الذي نشعر به لفقدانه، خسارته كانت صدمة كبيرة لنا جميعاً، كان الله في عونكم، أصبروا فالحياة يجب أن تستمر.
  • نرجو من الله سبحانه وتعالى أن يعوضكم فيما فقدتم، وأن يكون عوناً لكم في محنتكم هذه، وأن يحسن عزائكم ويرحم فقيدكم.
  • لقد ذهب الفقيد إلى دار الحق، وأصبح لدى الباري الكريم، نسأل الله رحمته وعطفته ومغفرته لفقيدكم.

أحياناً قد يعنينا شخص معين من أهل الفقيد مثل الابن أو الأب أو الزوج والزوجة، وهنا نرغب بقول عبارات تعزية بشكل شخصي بعيداً عن العادات الرسمية المتبعة، وهنا نبحث عن العبارات التي نعلم أنه يمكن فعلاً أن تواسي من نعزيه بفقيده، ومن العبارات التي يمكن استخدامها في هذه الحالة:

  • الفراق صعب ولكن الموت حق، تحلَّ بالصبر والقوة، ولنسأل الرحمة لنا وله من رب العالمين، جميعنا معك إلى جانبك وسنفعل ما بوسعنا للتخفيف عنك.
  • رحمه الله وأسكنه الجنة، هو الآن يحتاج منا الدعاء والذكرى الحسنة، قد يكون النسيان صعب، ولكن الحياة يجب أن تستمر.
  • السيرة الحسنة والصدقة الجارية أفضل ما يمكن فعله للفقيد في مثواه الأخير، كان الله في عونك، وجعل له الرحمة والمغفرة، اصبر إن الله مع الصابرين.
  • كان رجلاً صالحاً، وهو يستحق منا الدعاء بالرحمة والغفران، وفعل ما يرضيه ويريح روحه، اللَّهُمَّ اجعله ممن ترضى عنهم وتجعل مثواهم جنان خلدك.
  • " وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ". الصبر والدعاء بالرحمة والمغفرة هو أفضل ما يمكن فعله، فهو الآن بين يدي الخالق ورحمته.
  • أنا هنا من أجلك وأشعر بالأسف الشديد لما تمر به من ظرف عصيب، إنه قضاء الله وقدره، وأنا بجانبك يا أخي ولن أتركك تواجه هذه الفاجعة وحدك.
  • من حقك أن تحزن وتشعر بالأسى، ولكن الحزن لا يعيد أحداً من الموت، إنها سُنَّة الكون أن نمر جميعاً بهذه الفاجعة، هم السابقون ونحن اللاحقون، إنا لله وإنا إليه راجعون، اصبر واحتسب.
  • "قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ". توكل على الله واصبر واحتسب، فتلك مشيئة الله لا اعتراض على حكمه وقضائه.
  • لا اعتراض على مشيئة الله وحكمه، ربما يكون قد ارتاح من مرضه وتعبه، دعنا ندعوا له بالرحمة والمغفرة، فالحياة يجب ألا تتوقف.
  • اصبر واحتسب، هذه سنة الكون وقضاء الله وقدره، كلنا سيأتي اليوم الذي نلقى فيه قدرنا ونعود إلى بارينا، يجب أن نستمر بالعمل الصالح والدعاء لفقيدنا، وأن نسأل الرحمة والغفران له، من الله عز وجل.

قد نضطر لتعزية شخص ما بوفاة أحد من أحبائه عن طريق رسائل الجوال أو الواتساب أو وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك لأسباب عديدة مثل البعد أو عدم القدرة على الحضور، وفي هذه الحالة يمكن استخدام بعض الأدعية التي تحمل معاني التعزية والمواساة، والتي غالباً ما تكون مستوحاة من القرآن الكريم أو السنة النبوية الشريفة، ومثل على ذلك:

  • اللَّهُمَّ اكتبه عندك من الصالحين والصديقين والشهداء والأخيار والأبرار، البقاء لله والرحمة لفقيدكم.
  • اللَّهُمَّ ارحم روحه الطاهرة واجعله في الفردوس الأعلى.
  • كان خير الناس في الدنيا، اللَّهُمَّ اجمعه مع خير الناس في الآخرة، واجعله في مراتب الصديقين والأخيار والأبرار، البقية في حياتكم.
  • اللَّهُمَّ ارحمه فوق الأرض وتحت الأرض، ويوم العرض عليه، اللَّهُمَّ قه عذابك يوم تبعث عبادك، اللَّهُمَّ استقبله عندك خالٍ من الذنوب والخطايا، وأنت راضٍ عنه.
  • إنا لله وإنا إليه راجعون، اللَّهُمَّ احشره مع الشهداء والصديقين والصالحين... عظم الله أجركم.
  • اللَّهُمَّ تقبّل روحه بقبول حسن وارزقه الجنة التي وعدت بها عبادك الصالحين... رحمة الله عليه.
  • اللَّهُمَّ نور له قبره، ووسخ مدخله، وآنس وحشته... أحسن الله عزاءكم.
  • اللَّهُمَّ إن عبدك في ذمتك وحبل جوارك، فقه فتنة القبر، وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحق، فاغفر له وارحمه، رحمه الله وجعل مثواه الجنة.
  • اللَّهُمَّ اغفر له الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس... رحمة الله عليه والصبر لأهله.
  • اللَّهُمَّ أظله تحت عرشك يوم لا ظل إلا ظلك ولا باقي إلا وجهك، الباقي في حياتكم.
  • ولو أنّي رأيتُ قبركَ لاستحــييتُ مِنْ أنْ أرى وما حييتكْ
    وقليل أن لو بذلتُ ماءَ الــبدنِ حُزناً على الذرى وسقيتكْ (الشريف الرضي في رثاء عمر بن عبد العزيز)
  • خَرَجوا بِهِ وَلِكُلِّ باكٍ خَلفَهُ صَعَقاتُ موسى يَومَ دُكَّ الطورُ
    وَالشَمسُ في كَبِدِ السَماءِ مَريضَةٌ وَالأَرضُ واجِفَةٌ تَكادُ تَمورُ (المتنبي في رثاء أحد أمراء الحمدانية)
  • أنا إنْ بَكيتُ فإنَّ عُذريَّ واضحٌ ولئنْ صَبرتُ فإنَّني أتمثلُ (قيل في رثاء الظاهر بيبرس)
  • كأنّ عيني لذكراهُ إذا خَطَرَتْ فيضٌ يسيلُ علَى الخدَّينِ مدرارُ (الخنساء)
  • وَلَيتَ عَينَ الَّتي آبَ النَهارُ بِها فِداءُ عَينِ الَّتي زالَت وَلَم تَؤُبِ
    يا أَحسَنَ الصَبرِ، زُر أَولى القُلوبِ بِها... وَقُل لِصاحِبِهِ يا أَنفَعَ السُحُبِ (المتنبي)
  • لَولا الحَياءُ لَعادَني اِستِعبارُ... وَلزُرتُ قَبرَكِ وَالحَبيبُ يُزارُ (جرير في رثاء زوجته)
  • أحدث مقالات حِكم وأقوال مأثورة