التحرش الإلكتروني والتعامل مع المتحرشين على

التحرش الإلكتروني والتعامل مع المتحرشين على

التحرش الإلكتروني على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الموبايل ليس أقل خطراً ولا أخف أثراً من التحرش المباشر الذي تلتقي في الضحية مع المتحرش وجهاً لوجه! بل أن التحرش الإلكتروني في بعض المواقف قد يكون أشد خطورةً لأن المتحرش قادر على إخفاء بياناته بشكل أسهل وقادر أيضاً على الوصول إلى معلومات وبيانات أكثر لضحاياه، ولذلك من الضروري إدراك كيفية التعامل مع التحرش الإلكتروني والوعي بقوانين الجرائم الإلكترونية ومنها التحرش والاستغلال والابتزاز الجنسي.

ما هو التحرش الجنسي عبر الانترنت؟ يشير مصطلح التحرش الإلكتروني أو التحرش الجنسي عبر الإنترنت إلى أي استخدام للوسائل التقنية الحديثة أو مواقع التواصل الاجتماعي أو التطبيقات والبرامج بهدف التحرش أو الاستغلال أو الابتزاز ذو الطابع الجنسي، ويشمل ذلك الرسائل النصية والبريد الإلكتروني، ووسائل التواصل الاجتماعي وغيرها.

قد يتضمن سلوك التحرش الإلكتروني إرسال الرسائل أو الصور الجنسية أو طلبات متكررة للحصول على صور جنسية أو شبه جنسية للضحية، أو كتابة التعليقات الجنسية، أو الابتزاز الجنسي بعد الحصول على بيانات أو صور خاصة للضحية.

  • محاولة التعارف بشكل متكرر والإزعاج والإرسال المتكرر، والذي غالباً ما يتضمن صيغة من صيغ الكلام الجنسي أو شبه الجنسي، وقد يلجأ المتحرش لاستخدام حسابات متعددة لتجنب الحظر.
  • إرسال رسائل جنسية بدون قبول الطرف الأخر، سواء كانا على معرفة سابقة أم غرباء عن بعضهما تماماً.
  • إرسال أو طلب الصور أو مقاطع الفيديو الجنسية أو الصور التي تتضمن إيحاءات جنسية، أو حتى الصور الشخصية العادية.
  • التعليقات الجنسية على الصور العامة أو المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها استخدام الشتائم الجنسية والتي تضمن ألفاظاً وتهديدات ذات طبيعة جنسية.
  • استعمال بيانات الضحية بهدف الابتزاز الجنسي سواء كانت صوراً أو تسجيلات مصوّرة أو صوتية أو مكتوبة، وسواء كانت الضحية على معرفة بالمتحرش أم لا.
  • تركيب وتعديل صور الضحية بشكل مسيء ونشرها أو التهديد بنشرها، وربط أي معلومات أو بيانات للضحية بفضائح جنسية أو أخلاقية سواء كانت المعلومات صحيحة أم لم تكن.
  • الاستدراج لممارسة أفعال منافية للأخلاق والذي قد يكون استدراج منظّم تطبق عليه أحكام الترويج للإباحية والدعارة الإلكترونية في القانون، وأشدها غلظة أحكام استدراج الأطفال والقاصرين عبر الانترنت للمشاركة في أعمال إباحية واستغلالهم جنسياً.
  • كشف السرية عن المحادثات الخاصة بين الطرفين بهدف الابتزاز والاستغلال الجنسي والذي يسبقه التهديد أو طلب مقابل لمسح التسريبات.
  • تجاهله تماماً وعدم الرد عليه: لا يجب الرد على المتحرش سواء كان يلجأ للاستدراج أو التهديد أو الابتزاز، في جميع الأحوال يجب تجاهل الرسائل التي تحتوي على التحرش والبدء بأخذ إجراءات أهم من الرد عليه، خاصّة وأن الرد عليه قد يجعلك تدخلين معه في حوار يفقدك حقّكِ لاحقاً.
  • أخذ صور وتسجيلات للرسائل: قومي فوراً بأخذ صور للمحادثة أو تصويرها فيديو مستمر من بدايتها لنهايتها، مع تصوير صفحته الشخصية وبياناته المفتوحة للعامة، فهذه جميعها تعتبر أدلة جنائية ستكون مهمة في حال وصول الأمر للمحكمة.
  • حظر حسابه: قومي بحظر حساب الشخص المتحرش بعد جمع الأدلة والبيانات، ويمكنك هنا اتخاذ القرار إن كان الحظر حلّاً أم يجب المتابعة في خطوات محاسبة المتحرش.
  • الإبلاغ عن الحساب: أبلغي عن الحساب من خلال خيار الإبلاغ في وسائل التواصل الاجتماعي مع إضافة الشرح لسبب الإبلاغ، يساعد ذلك على إغلاق ملف المتحرش، لكن لا داعي لهذه الخطوة إن كنتِ ستتجهين إلى تقديم بلاغ رسمي بجريمة التحرش الجنسي عبر الإنترنت.
  • اللجوء لطلب المساعدة من الأهل والمقربين: اطلبي المساعدة من الأهل إن كان ذلك ممكناً أو من أشخاص موثوقين، خصوصاً عندما تعجزين عن تجنب المتحرش أو تتعرضين للابتزاز والتهديد.
  • تقديم بلاغ رسمي: قومي بتقديم بلاغ رسمي ويفضل عن طريق محامٍ، حيث تنظّم قوانين مكافحة الجريمة الإلكترونية إجراءات محاسبة انتهاك الخصوصية والاعتداء بما في ذلك التحرش الجنسي والابتزاز والتهديد.
  • يعتبر التحرش على الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي إحدى الجرائم التي يعاقب عليها القانون في الدول التي أصدرت قوانين خاصة بمكافحة الجرائم الإلكترونية، وقد تصل العقوبات إلى مثيلتها في القوانين السابقة أو تفوقها، ويعتد بالأدلة الإلكترونية التي يتم سحبها من الأجهزة والحسابات بشكل تام بعد فحصها وإجازتها من الخبراء والمتخصصين.

    في دولة الإمارات العربية المتحدة حدد القانون رقم 34 لسنة 2021 لمكافحة الجرائم الإلكترونية عقوبات مشددة للتحرش الجنسي على الانترنت إذا انطبقت عليه أحكام مواد القانون المتعلقة بجرائم التهديد والابتزاز الإلكتروني والاعتداء على الخصوصية وإفشاء الأسرار والتحريض على الدعارة أو الترويج لها، وحيازة المواد الإباحية ونشرها والمساس بالآداب العامة، ولا تقل الغرامات عن 250 ألف درهم إمارتي وتصل إلى مليون درهم إماراتي.

    كما نصّت المادة 25 من قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات في مصر لعام 2018 على عقوبات لا تقل عن 6 شهور حبس وغرامة تصل إلى مائة ألف جنيه مصري لمرتكبي جرائم انتهاك الحياة الخاصة والمساس بآداب المجتمع وقيم الأسرة المصرية، والتي تشمل أيضاً إرسال الرسائل المزعجة بدون موافقة الطرف الآخر، أو استعمال بيانات شخص دون رضاه وربطها بمحتوى منافٍ للآداب العامة، أو مشاركة أي معلومات للشخص بما ينتهك خصوصيته سواء كانت هذه المعلومات صحيحة فعلاً أم لم تكن.

    يتم الإبلاغ عن جريمة التحرش الإلكتروني أو التحرش الجنسي عبر الإنترنت من خلال التوجه إلى الضابطة العدلية أو الشرطة وتنظيم الضبط ورفع الأمر للنائب العام، ومن الأفضل أن يكون هناك محامٍ ذو خبرة في التعامل مع الجرائم الإلكترونية ليقوم بتقديم البلاغ للنيابة والبدء بإجراءات المحاكمة.

    هناك الكثير من الاعتبارات القانونية عند الإبلاغ عن واقعة التحرش الجنسي الإلكتروني، منها مثلاً مدى الضرر الواقع على الضحية، ومدى توافر الأدلة، وفي أي بند قانوني يمكن وضع البلاغ المقدم إلى الجهة المختصة، كل ذلك سيؤثر على سرعة اتخاذ الإجراءات ونوعيتها.

    كيف تثبت جريمة التحرش الجنسي على الانترنت؟

    لإثبات التحرش الإلكتروني يجب الاحتفاظ بأي صور أو رسائل نصية أو سمعية وأي دلائل أخرى متعلقة بالتحرش، وعدم حذف أي معلومات تدين الشخص المتحرش، وعدم الرد على المتحرش أو إخافته وبالتالي قد يلجأ لحذف الدلائل، ويجب العلم أن الدلائل الإلكترونية معتمدة كدلائل جنائية، سيتم فحصها والتأكد من صحتها وسلامتها، وهناك عقوبات مشددة لجريمة التلاعب بالأدلة الإلكترونية.

    • تجنبي مشاركة المعلومات الشخصية مع الجميع، وخصوصاً المعلومات والبيانات الحساسية مثل العناوين وأرقام الهواتف والصور الشخصية وغيرها.
    • لا تقبلي طلبات الصداقة بشكل عشوائي أو من حسابات وهمية، تأكدي أن الشخص الذي يرسل إليكِ طلب الصداقة شخص حقيقي أولاً، ثم لا بد أن يكون هناك ما يجمع بينكما مثل أصدقاء مشتركين يمكنك سؤالهم عنه قبل قبول طلب الصداقة.
    • لا تفتحي أية روابط غريبة، وحتى عندما تصلك روابط من حسابات أصدقاء موثوقين قومي بسؤالهم عن الرابط لتتأكدي أن حساباتهم لم تتعرض للاختراق.
    • قومي بحماية صفحتك الشخصية جيداً من خلال التأكيد بخطوتين وربطها برقم الهاتف والإيميل.
    • لا تدخلي في مجموعات أو صفحات مريبة، وحاولي الانسحاب من أي مجموعة تشعرين أنه تسبب لكِ الإزعاج والمضايقة.
    • لا تثقي بأحد، حتى الأشخاص الذين تعرفينهم بالواقع، قد يحاول البعض استغلال ثقتك هذه لاستدراجك في حديث مثير على سبيل المزاح أو طلب صور أو غير ذلك ليقوم بابتزازك.
    • لا تترددي بطلب المساعدة من الآخرين خصوصاً عندما يكون الأمر خطيراً وينطوي على تهديد أو ابتزاز.

    المصادر و المراجعaddremove

  • مقال "المضايقات الالكترونية، خريطة المفاهيم والتعريف" منشور في termpaperwarehouse.com تمت مراجعته في 20/9/2023.
  • "قانون مكافحة جرائم تقنية المعلومات رقم 175 لسنة 2018" منشور في ، تمت مراجعته في 20/9/2023.
  • "قوانين الجرائم الإلكترونية في الإمارات" منشور في u.ae manshurat.org، تمت مراجعته في 20/9/2023.
  • مقال "دليل الشباب للتعامل مع الانترنت التحرش الجنسي" منشور في esafety.gov.auتمت المراجعة بتاريخ 20/9/2023.
  • مقال "المتحرش الإلكتروني نصائح للحماية الذاتية" منشور في تمت المراجعة بتاريخ 20/9/2023.
  • أحدث أسئلة قضايا اجتماعية