تعريف المجتمع المدني

تعريف المجتمع المدني

هل سمعت بمصطلح المجتمع المدني؟ ماذا تعرف عنه وعن مكوناته؟ في الواقع يتداول الكثير من الناس بينهم السياسيون ووسائل الإعلام هذا المصطلح، ولكنه لا يزال غامضاً لدى الكثيرين وإذا كانوا يعرفون معناه فغالباً يعرفون معلومات محدودة عنه.. سنعطي في هذا المقال فكرة شاملة عن المجتمع المدني بدءاً بتعريفه مروراً بأهميته ومكوناته وخصائصه وانتهاءً بمهامه ودوره في المجتمع.

مصطلح المجتمع المدني (Civil society) مشتق من الكلمة اللاتينية سيفيل (civil) التي تعني الجمعيات أو المجتمعات التي تعمل بشكل مستقل عن الدولة، ويمكن تعريف المجتمع المدني بأنه مجموعة من ال الجمعيات والنقابات والمنظمات غير الحكومية المختلفة، التي تعمل لتحقيق أهداف مشتركة تتجسد بمحاسبة الحكومات الفاسدة، وتعزيز الشفافية، والضغط من أجل تطبيق حقوق الإنسان والحفاظ عليها، وحشد الجهود وتكثيفها في أوقات الكوارث وتشجيع مشاركة المواطنين في مختلف مناحي الحياة. [1،2]
أما تعريف المجتمع المدني حسب القاموس السياسي الفرنسي فهو كل اللاعبين والجمعيات؛ المنظمات والحركات وجماعات الضغط ومجموعات المصالح ومراكز الفكر، وما إلى ذلك، ذات الطابع غير الحكومي وغير الربحي، التي تعد شكلاً من أشكال التنظيم الذاتي للمجتمع. الذي يهدف إلى تحقيق المصلحة العامة أو الجماعية في مختلف المجالات: الاجتماعية، السياسية، والتضامن، والإنسانية، والأخلاقية، والقانونية، والبيئية، والعلمية، والثقافية.. إلخ. [3]

يمكن التمييز بين المجتمع المدني والمجتمع من وجهة نظر القاموس السياسي الفرنسي من ناحية المكونات وماذا يضم، فالمجتمع مجموعة من المواطنين، أما المجتمع المدني فهو يتكون من جمعيات أو منظمات يفترض أن تكون شرعية لتمثيل إرادة المواطنين.
كما أن المجتمع المدني لديه تصور للقضايا المجتمعية التي ينفرد بها والتي لا تمثل بالضرورة المجتمع ككل، ويمكن القول أن المجتمع هو المصطلح العام الذي يشمل جميع أفراده على اختلاف صفتهم وتوجهاتهم، فيما يضم المجتمع المدني فئة معينة من المجتمع لا تنتمي إلى الحكومة ولا تهدف إلى الربح، وتسعى إلى تحقيق أهداف اجتماعية معينة بطريقة سلمية. [3]

هناك الكثير من المنظمات والمؤسسات التي تندرج ضمن المجتمع المدني ومنها: [4]

  • الكنائس والجوامع والمنظمات الدينية الأخرى.
  • المجموعات التي تنشأ عبر الإنترنت ومجتمعات وسائل التواصل الاجتماعي.
  • المنظمات غير الحكومية والمنظمات غير الربحية الأخرى: مثل منظمة حقوق الطفل.
  • النقابات وغيرها من مجموعات المفاوضة الجماعية.: مثل نقابة المعلمين ونقابة المحامين.
  • المبتكرون ورجال الأعمال والناشطون الاجتماعيون.
  • التعاونيات والتجمعات.
  • المنظمات الشعبية مثل اتحاد الفلاحين.

ومن الأمثلة على منظمات المجتمع المدني المعروفة على مستوى دولي نذكر: [1]

  • منظمة العفو الدولية.
  • الاتحاد الدولي لنقابات العمال.
  • الصندوق العالمي للطبيعة (WWF).
  • منظمة السلام الأخضر (Greenpeace).
  • المجلس الدنماركي للاجئين (DRC).

يمتاز المجتمع المدني وفقاً للمركز الدولي للقانون غير الهادف للربح (ICNL) ، بتسع خصائص على الأقل تميزه عن غيره وهذه الخصائص هي: [5]

  • المعاملة بالمثل (Reciprocity): من أبرز خصائص المجتمع المدني خاصية المعاملة بالمثل، المجتمع المدني يقوم على المعاملة بالمثل فأفراده يعملون معاً ضمن مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني، ويتبادلون الأفكار والموارد، ويتعاونون في حل النزاعات بطرق سلمية وغير عنيفة.
    لكي تنجح المعاملة بالمثل، يجب أن تعمل جميع الأطراف معاً بشكل متساوٍ، فإذا كان أحد الأطراف متردداً في إعطاء كل ما يتطلبه العمل في المجتمع المدني، فقد تنشأ المشاكل.
  • الجماعية أو الكومنولث (Commonwealth): يمتاز المجتمع المدني بقدرته على العمل في المجال الاقتصادي من خلال قدرته على إنتاج وتبادل السلع والموارد. ووفق المركز الدولي للقانون غير الهادف للربح (ICNL) يشارك المواطنون في التبادل المفتوح لموارد الكومنولث (جمعيات المجتمع المدني)، وهذا يمكنهم من تكوين وتقوية الروابط والشبكات الاجتماعية مع الآخرين.
  • التشاركية (Participatory): تمتاز المجتمعات المدنية بأنها تشاركية تتخذ القرارات فيها بشكل جماعي فيما يتعلق بالاستثمار في المجتمع من خلال المنظمات والوكالات المجتمعية التي ينصب تركيزها على الصالح العام للمجتمع وفي ا إدارة الموارد لصالح الجميع في ذلك المجتمع، كما تساهم التشاركية في تقريب أعضاء المجتمع من بعضهم البعض أثناء عملهم لتحقيق هدف مشترك.
  • العدل أو العدالة (Participatory): من أهم خصائص المجتمع المدني العدالة، فالناس في المجتمع المدني يخضعون لسلطة القانون في البلد الذي يتواجدون به ويدافعون ليس فقط عن حقوقهم الخاصة ولكن عن حقوق الآخرين. فعندما يتم تطبيق القوانين بشكل غير عادل في المجتمع أو يتم استبعاد أعضاء ذلك المجتمع من العملية السياسية، فإن مسؤولية الأعضاء غير المتأثرين بهذا الظلم هي الدفاع عن الأشخاص المظلومين.
  • مراقبة الموارد من أجل الصالح العام (Control of Resources for the Common Good): من أبرز خصائص المجتمع المدني قدرته على مراقبة الموارد البشرية والمادية والطبيعية الموجودة في المجتمع والتحكم بها، وتتجسد هذه الخاصية بقدرة مكونات المجتمع المدني على اتخاذ القرار وتعزيز الاقتصادات المحلية والإقليمية وتحسينها، وممارسة إدارة مستدامة وشفافة اجتماعياً لموارد المجتمع.
  • الاتحاد (Association): من ميزات المجتمع المدني وخصائصه أنها تربط الأفراد داخله مع بعضهم البعض بعلاقات قوية وطيدة يتفاعلون من خلالها مع بعضهم البعض بحرية ودون قيود لصالح المجتمع، كما يمكنهم تبادل الأفكار والموارد وتقديم الدعم المتبادل، والذي بدوره يعزز روابط أعضاء المجتمع مع بعضهم البعض.
  • السيادة (Sovereignty): تتجسد السيادة في المجتمع المدني عندما يكون للمواطنين حق المشاركة في جميع جوانب الحكم السياسي وسلطة اتخاذ القرارات وتنفيذ الإجراءات التي تؤثر على جميع مستويات الحياة العامة، أولئك الذين يضغطون من أجل مصالحهم الخاصة.
  • المساواة (Equity): تتمثل هذه الخاصية في المجتمع المدني بقدرة جميع أفراد المجتمع الحصول على فرص متساوية في العمل وعلى الموارد ما يضمن تحقيق وتطبيق العدالة والإنصاف بين أفراد المجتمع.
  • المسؤولية (Accountability): يقوم المجتمع المدني بتحميل الجهات السياسية والاقتصادية المسؤولية عن أعمالها من خلال بعض الأنشطة، مثل: إجراء الانتخابات الشفافة والنزيهة، وضمان حرية التعبير، وحرية التنظيم في المجموعات، والصحافة الحرة، وغيرها.
  • في مراحل مختلفة عبر التاريخ، تولى المجتمع المدني دور قيادة حركات التغيير الكبرى، بما في ذلك الحقوق المدنية والمساواة بين الجنسين وحركات التكافؤ الأخرى.
    يكون المجتمع المدني في أفضل حالاته عندما يتبنى الناس فكرة من جميع مستويات المجتمع. بمرور الوقت، يعزز هذا التغييرات في هياكل السلطة ويضخ الحكمة السائدة الجديدة في الأسرة والمجتمع والمحاكم والشركات وفي كل مناحي حياة مواطن بلد ما.
    وتتغير المجتمعات دائماً، بالتالي يوفر المجتمع المدني وسيلة للمشاركة بشكل منتج في هذه العملية لمواكبة التطورات الجديدة والشراكة مع المنظمات الأخرى التي تعمل من أجل الصالح العام، ويتجسد دور المجتمع المدني فيما يلي: [5]

    • المسؤولية الاجتماعية: تمنح المساءلة الاجتماعية الشفافية والصدق وتتأكد من أن الجميع - من المسؤولين الحكوميين إلى أطفال المدارس - يتبعون نفس القواعد ويتحملون المسؤولية عن أفعالهم وتصرفاتهم.
    • تمكين المجتمعات: تمنح منظمات المجتمع المدني صوتاً لقطاعات المجتمع غير المنظمة التي لا صوت لها. إنهم يرفعون الوعي بالقضايا الاجتماعية ويدعون إلى التغيير، ويمكّنون المجتمعات المحلية من تطوير برامج جديدة لتلبية احتياجاتهم الخاصة كالتوعية بمخاطر العنف الأسري وأثره على المجتمع.
    • القضاء على الفساد وضمان الحكم الرشيد: يعمل المجتمع المدني مع الحكومة، ويسعى جاهداً لتطوير السياسات وتنفيذ استراتيجيات جديدة. علاوة على ذلك، يبني المجتمع المدني ما يسمى برأس المال الاجتماعي من خلال توفير طريقة للمشاركين لبناء علاقات وإقامة روابط قائمة على قيمهم وسلوكياتهم ومعتقداتهم.
    • الدفاع عن حقوق الناس: تساهم منظمات المجتمع المدني الناس في الدفاع عن حقوقهم كالحقوق الصحية والبيئية والاقتصادية.
    • التأثير على الحكومة ومحاسبتها: تؤثر مؤسسات المجتمع المدني على الحكومة وتضغط عليها لاستحصال حقوق الناس كأن ينظم اتحاد نقابات عمال في بلدٍ ما إضراباً للضغط على الحكومة لإلغاء قرار جائر بحق العمال.

    تتجسد مهام المجتمع المدني بالنقاط التالية: [1]

    • كشف الفساد وتعزيز الشفافية، من أجل تصويب الأخطاء وعلاجها.
    • رفع مستوى الوعي بقضايا المجتمع، مثل مخاطر الأمية وإيجابيات التنمية المستدامة.
    • تقديم الخدمات للمجتمع، لتلبية الاحتياجات التعليمية والصحية والغذائية لأفراد المجتمع.
    • إدارة الكوارث والتأهب والاستجابة للطوارئ، مثل مواجهة الحرائق والفيضانات والزلازل.
    • توفير المعرفة والخبرة للمساهمة في تشكيل السياسة والاستراتيجية في هذا البلد أو ذاك.
    • تقوية المهمشين والدفاع عن حقوقهم.
    • تشجيع مشاركة المواطنين في مختلف مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية.

    لمنظمات وجمعيات المجتمع المدني تاريخ طويل في الدعوة للتغيير الاجتماعي. هناك العديد من الطرق للمشاركة في جهود التغيير الاجتماعي، وستم هذا التغيير من خلال الأدوات التالية: [6]

  • الخبير: ادرس وابحث وقم بتطوير المعرفة العميقة في مجال تهتم به. يمكن للخبراء أن يكونوا إما أفراداً أو مجموعات أو منظمات بأكملها، وبهذه القدرات ينتقلون للعمل عبر المجالات -يعملون كمجالس بحثية ومستشارين وأعضاء في مراكز الفكر- بالإضافة إلى توفير المعرفة، يمكنهم التدريب أو الدفاع عن التعليم أو التدريس أو بناء شبكات اتصال جديدة في مجالات خبرتهم.
  • السفير: السفير هو حلقة الوصل مع الناس، ويعمل كصوت للمجتمعات الممثلة تمثيلاً ناقصاً، مثل الخبراء، يمكن أن يكون السفراء إما أفراداً أو مجموعات كبيرة مرتبطة بهدف مشترك. غالباً ما يضطلعون بدور تقديم الخدمات ولا يخشون أن تتسخ أيديهم في العمل على قضايا اجتماعية ضخمة مثل إدارة الكوارث أو الأمن أو الجوع.
  • المبتكر: يثق المبتكرون في غرائزهم، يتم تنشيطهم بفكرة تطوير حلول جديدة للقضايا الاجتماعية المستعصية. جزء من دورهم هو العمل كحاضنة لأفكار المجتمع، والحفاظ على الإيمان لأسباب قد تستغرق وقتاً طويلاً لحلها. قد يعمل المبتكرون على حلول عملية (مثل طريقة جديدة للعمل) أو قد يكرسون طاقتهم الإبداعية للتكنولوجيا (مثل إنشاء منصة وسائط اجتماعية جديدة).
  • البيئة الخصبة لعمل المجتمع المدني هو الدول الديمقراطية، التي تكفل لمواطنيها ومؤسساتها حرية التعبير وتسمح بظهور منظمات ومؤسسات أهلية ومدنية تهتم بالناس وتعالج مشاكلهم بل وتتعاون معهم أحياناً في إيجاد الحلول للمشاكل الاجتماعية القائمة.

    المصادر و المراجعaddremove

  • مقال "أصل مصطلح المجتمع المدني" منشور في موقع sociologydiscussion.com، تمت المراجعة في 10-8-2021.
  • مقال "المجتمع المدني ومكوناته" منشور في موقع weforum.org، تمت المراجعة في 10-8-2021.
  • مقال "المجتمع المدني" منشور في موقع toupie.org، تمت المراجعة في 10-8-2021.
  • مقال "دور المجتمع المدني في المجتمع" منشور في موقع missionbox.com، تمت المراجعة في 10-8-2021.
  • مقال Amy C. Evans "خصائص المجتمع المدني" منشور في موقع study.com، تمت المراجعة في 10-8-2021.
  • مقال "أهمية المجتمع المدني" منشور في موقع ps.boell.org، تمت المراجعة في 10-8-2021.
  • أحدث أسئلة قضايا اجتماعية