فوائد حقن البلازما للوجه والشعر وإجراءات

فوائد حقن البلازما للوجه والشعر وإجراءات

بلازما الدم تشكّل حوالي 55% من حجم الدم الكلي، وتحتوي على الماء بنسبة كبيرة إضافة إلى 8% من الأجسام المضادة والبروتينات، وتعتبر البلازما من أهم التطبيقات العلاجية في مجال التجميل وفي بعض المجالات الطبية مثل علاج حقن البلازما للركبة واستعمال بلازما المرضى حديثي الشفاء لتسريع شفاء مرضى آخرين.

تعتمد تقنيات الحقن بالبلازما على بلازما الدم الغنيّة جداً بالصفيحات الدموية الطازجة وعوامل النمو والسيتوكينات والأنزيمات الضرورية للاستشفاء، وتقوم البلازما على تحفيز إنتاج خلايا جديدة في المرحلة الابتدائية من عمرها لها القدرة على الانقسام والتحول لتعطي خلايا متخصّصة في بناء الجلد، بالإضافة إلى كونها مسؤولة عن تجديد الخلايا التالفة وتعزيز مرونة الجلد، مما ينتج عنه أنسجة جديدة ونمو أوعية دموية غزيرة وتجديد الدورة الدموية في المنطقة مما يسبب سرعة النمو والشفاء. [1-2]

  • علاج التجاعيد وعلامات التقدم بالسن: يعمل حقن البلازما على توليد الكولاجين في الجلد الأمر الذي يسبب محاربة التجاعيد ومعالجتها بطريقة تدريجية وعلاج علامات التقدم في السن مثل العيون الغائرة والهالات السوداء.
  • علاج الندبات والحروق الجلدية: يفيد حقن البلازما في علاج الندبات القديمة أو التصبغات الجلدية وندبات الحروق وندبات حب الشباب بشكل كبير، إذ يعاني بعض الأشخاص بشكل متكرر من عدم استجابتهم للأدوية الأخرى ويعتمدون على البلازما في حل هذه المشكلة.
  • علاج الصلع أو تساقط الشعر: يعد الصلع من أهم الأمراض الجلدية التي تصيب الشعر بالإضافة إلى الثعلبة ويعد علاجها بالبلازما طريقة فعالة جداً وذو فائدة كبيرة.
  • عدم نمو الشعر: وللفائدة العظمى في زيادة نمو بصيلات الشعر فإن سبب عدم نمو الشعر مشكلة يفترض علاجه بحقن البلازما.
  • عملية حقن الدهون الذاتية: يتم الاعتماد على البلازما في عمليات حقن الدهون الذاتية في الوجه والجسم لتساعد الخلايا الدهنية المالئة على البقاء نشطة وحية ولتساعد ثبات الدهون الذاتية.

تعد طريقة حقن البلازما طريقة آمنة تماماً وليس لها تأثيرات جانبية لأنها تعتمد على حقن مكونات طبيعية ذاتية (من نفس الشخص) وبالتالي لا تواجه أي رفض من الجسم لها، إليك طريقة حقن البلازما:

  • أخذ عينة من دم للمريض: نأخذ عينة من دم مريض ما يقارب 20 ميليلتر بعد تعقيم جيد بالكحول وسحب من وريد ظاهر بلطف شديد، في حالة بلازما النقاهة عندما تكون عينة الجم من مريض آخر تخضع للفحوصات الطبية الكاملة.
  • تثفيل عينة الدم: ويقصد بالتثفيل فصل البلازما عن بقية عناصر الدم بجاهز طرد مركزي مخصص، والتي تحتوي صفيحات طازجة مع عوامل نمو تساعد على تجديد الأنسجة التالفة في الجلد.
  • الكشف بالأشعة: يستطيع من خلالها الطبيب أو المختص تحديد الأماكن من الجلد أو الشعر أو المفاصل أو غيرها من الأماكن المراد حقن البلازما فيها، وقد تستغرق هذه الخطوة ما يقارب ال 60 دقيقة.
  • تطبيق الحقن عن طريق الوخز: بعد التعقيم الجيد للمنطقة المراد حقن البلازما فيها يقوم المختص بتمرير ثقوب الحاقن فوق جلد المنطقة المرغوبة والممتلئة بمادة البلازما، كما يمكن إضافة ليدوكائين كمخدر موضعي قبل الحقن لتخفيف الألم.
  • ترطيب المنطقة وإراحتها: وبعد الانتهاء من حقن مادة البلازما، يعطي المريض فترة استراحة ومن ثم يمكن البدء في مكان آخر أو تأجيل الجلسة الثانية إلى موعد آخر، وقد يحتاج المريض إلى أكثر من جلسة حسب الوضع السريري ويعتبر حقن البلازما المتكرر أمراً تكميلياً إلى جانب العناية بالجسم. [1]

تعتبر حقن البلازما في الوجه طريقة آمنة إلى حد ما ويدوم العلاج فترة طويلة ويمكن تكرار الجلسات مرة إلى مرتين شهرياً، وأهم فوائد حقن البلازما للوجه:

  • إزالة طبقة الخلايا الميتة: تساعد البلازما على تعزيز عملية تجديد الجلد والتخلص من طبقات الجلد الميت الناتجة عن العوامل الخارجية أو كثرة استعمال مستحضرات التجميل.
  • تجديد نمو الخلايا وتنشيط الدورة الدموية: تعتبر طريقة الحقن بحد ذاتها عملية محفزة ومنشطة للدورة الدموية في منطقة الحقن وهذا يجعل الوجه حيوياً بالإضافة إلى تجديد النمو في خلاياه وإعادة النضارة إليه.
  • التخلص من الهالات السوداء تحت العيون: تعمل البلازما على تجديد الخلايا وتسريع نموها وتنشيط الدورة الدموية حول العين مما يساعد على إزالة البقع السوداء تدريجياً مع المداومة المستمرة على حقن البلازما.
  • معالجة التصبغات الجلدية: يترك حب الشباب آثار مدمرة على البشرة كما أنه قد يخلف تصبغات وبقع تجعل للبشرة لون غير موحد وتسبب مظهراً مزعجاً للفتاة بطريقة مشابهة لحروق الشمس، وتعتمد آلية حقن البلازما ضمن هذه التصبغات على تقشيرها مثل تقنية التقشير الكيميائي للوجه ولاً ثم إزالتها لاحقاً بعد جلسات متكررة.
  • سرعة شفاء الجروح والتئامها: تشير بعض الدراسات الحديثة عن أهمية العلاج بالبلازما للتسريع في عملية شفاء الجروح والتئامها مع مرور الوقت إذ أن أفضل علاج لها مع مرور الوقت هو حقن البلازما.
  • تأخير ظهور التجاعيد: تحافظ النساء على إشراقة رائعة وإطلالة مميزة مهما كبرن في السن لذلك تسعى إلى حقن البلازما والتي تساعد على تجديد الأدمة من الداخل وتنشيط الخلايا على الانقسام والتكاثر الفعال للحصول على بشرة جميلة بالإضافة إلى محاربة التجاعيد ومنع ظهورها.
  • علاج تساقط الشعر: تساعد آلية حقن البلازما في الشعر على تجديد بصيلات الشعر عن طريق تحفيز إنتاج الكولاجين في الشعر وتساعد أيضاً في تقوية جذور البصيلات الشعرية في فروة الرأس وتمسكها جيداً وعلاج تساقط الشعر بشكلٍ نهائي.
  • علاج التهاب فروة الرأس: تعاني أغلب النساء من التهاب فروة الرأس الذي ينتشر بكثرة وتتعدد أسبابه ولكن العلاج بحقن البلازما من أكثر العلاجات فائدةً واختصاراً للوقت، إذ يعمل على تخفيف الالتهاب في المنطقة.
  • معالجة تقصّف نهايات الشعر: تعتمد الحقن بالبلازما على نقل المغذيات في مختلف مواضع فروة الرأس وبالتالي يجدد خلايا الشعر ويساعد في معالجة نهايات الشعر المتعبة وزيادة لمعان الشعر وحيويته.
  • زيادة كثافة الشعر: تقوم البلازما بتعبئة الفراغات المنتشرة بين بصيلات الشعر والناتجة عن الندبات التي تعيق نمو الشعر في تلك المنطقة.
  • تعزيز دورة نمو الشعر: يساهم حقن البلازما في تقوية دورة نمو الشعر وتسريعها بطريقة فعالة مما ينتج عنها تنشيط الدورة ودعمها وبالتالي الحفاظ على شعر غني ومرن بالإضافة إلى الحصول على شعر صحيّ وطويل. [1-2-3]

على الرغم من الفوائد الكثيرة والاستخدامات المتعددة للبلازما في الجسم إلا أنه هناك بعض الأضرار التي يجب أن يتم مناقشتها مع المريض ومعرفته فيها قبل البدء وأهمها:

  • الألم وشعور الوخز: يشعر المريض بحس وخز أو حرق في مكان الحقن وذلك لغنى البلازما بالصفيحات الدموية المركزة والتي تسبب حس ثقل في مكان التطبيق.
  • تلف الأنسجة: على الرغم من أهمية البلازما وفوائدها في ترميم الانسجة إلا أنها قد تسبب تلف أو تخريب الأنسجة في مكان الحقن وذلك في حال طبقت بشكل متكرر في نفس المكان السابق.
  • أذية الأعصاب في مكان الوخز: مثل الاختلاطات الناتجة عن حقن الأبر في الأنسجة تسبب أذية الأعصاب وخاصة العصب المبهم أمر نادر لكنه قد يحدث وخاصة إن أجري بيد غير خبيرة.
  • التهاب موضعي في المكان: بعد الحقن قد يتشكل التهاب موضعي على شكل حرارة واحمرار مكان الإبرة وهذا ما يسبب بداية العدوى الجرثومية أو العدوى الفطرية اللاحقة في ذات المكان.
  • تجلط الدم أو تخثره: ويحدث في مكان إصابة الإبرة لوريد أو شريان مما ينتج عنه تخثر الدم في المكان وهذا أمر نادر نسبياً.
  • الصداع: عند الحقن بفترات متقاربة في الشعر فإن الصداع أثر جانبي شائع الحدوث لكنه يتراجع تلقائياً. [1]

يجب التحضير قبل بدء حقن البلازما وذلك تلافياً للأخطاء أو الاختلاطات الواردة الحدوث، وهي عبارة عن عدة إجراءات بسيطة يجب القيام بها:

  • المناقشة مع الطبيب: النقاش مع طبيبك أمر هام يجعل من عملية الحقن عملية سهلة وبعيدة عن الخوف، كما أن هناك بعض الأسئلة التي يجب الإجابة عليها كي يتم البدء مثل نوع الأدوية المستخدمة وما هي الأمراض التي يعاني منها المريض بالإضافة إلى المناقشة حول سعر إبرة النضارة (حقن البلازما).
  • النظافة والتعقيم: لا بد من التأكد من نظافة المكان الذي سوف يجرى به حقن البلازما، أيّاً كان المستشفى أو العيادة أو في مركزٍ خاصّ، كما يجب تعقيم مكان الحقن بشكل جيد واستخدام أدوات معقمة ومطهرة بشكل كامل قبل البدء بالحقن.
  • غسل الشعر ومعالجة الالتهاب: يجب تحضير الشعر للحقن وذلك بتنظيف فروة الرأس والتأكد من خلوّها من الالتهابات وفي حال كان هناك عدوى جرثومية أو فطرية في أي مكان من الجسم يجب معالجتها قبل حقن البلازما، مثل استخدام مراهم مضادة للجراثيم والفطور قبل الحقن.
  • عدم مشاركة الأدوات: يجب أن تكون الأدوات التي سوف تستخدمها لك وحدك، كما أنه يجب التخلّص منها فور بعد الاستخدام تجنباً لأي اختلاط قد يحدث.
  • شرب المياه بكثرة: وذلك في يوم الحقن ولمدة 10 أيام بعد الحقن.
  • تجنب الاستحمام: ينصح الأطباء المختصين بعدم الاستحمام مدة 24 ساعة بعد حقن البلازما.
  • تجنب مستحضرات التجميل: تشير الدراسات إلى أنه لا يجوز وضع أي مستحضر كان على الوجه حتى منظف أو غسول الوجه وذلك تجنباً للتخريش الموضعي.
  • الابتعاد عن التعرّق والرطوبة: ويكون ذلك بعدم العمل لساعات طويلة وتجنب الجهد الذي يسبب التعرّق وهذا التطبيق لفترة تمتد حتى 5 أيام بعد الحقن.
  • استخدام واقي شمسي: ويكون ذلك لحماية البشرة المتهيّجة من وراء الحقن من أضرار الأشعة فوق البنفسجية للشمس على البشرة. [4]
  • بلازما النقاهة لمقاومة الأوبئة والعدوى: حيث يتم الحصول على بلازما الدم من أشخاص تعافوا من المرض حديثاً، وحقنها عن المرضى لتسريع التعافي لاحتوائها على الأجسام المضادة.
  • علاج مشاكل المفاصل وخشونة الركبة وتمزق الأنسجة: حيث تعمل البلازما بالحقن المباشر في المفصل على تقليل الضرر وتخفيف الألم، لكن غالباً ما تكون البلازما علاجاً مؤقتاً يحتاج إلى التكرار كل فترة بين 6 شهور وسنة حسب ما يحدد الطبيب أو يحتاج المريض.
  • علاج أمراض الكبد: خصوصاً الذين يعانون من مراحل متأخرة مثل الاستسقاء ونقص بروتينات الدم.
  • علاج مرضى النزيف المزمن: حيث تستخدم البلازما كحلّ سريع لعلاج النزيف المتكرر عن مرضى الهيموفيليا وتعويض النزيف الشديد عند مرضى السكر وفقر الدم المنجلي أو ضحايا الحوادث.

المصادر و المراجعaddremove

  • مقال Rachel Nall "حقن البلازما" منشور في com.healthline تمت مراجعته في 16/7/2022.
  • مقال Nitin D Chaudhari "دور الصفيحات الدموية في حقن البلازما" منشور في .archive.org تمت مراجعته في 16/7/2022.
  • مقال ERIN NICOLE CELLETTI "استطبابات البلازما" منشور في com.allure تمت مراجعته في 16/7/2022.
  • مقال Chris Ellis "نصائح قبل وبعد حقن البلازما" منشور في realself .com تمت مراجعته في 16/7/2022.
  • أحدث أسئلة جمال المرأة