فوائد الخزامى للحامل وزيت اللافندر أثناء

فوائد الخزامى للحامل وزيت اللافندر أثناء

تهتم السيدات خلال فترة الحمل بالبحث عن كل ما هو طبيعي لحل العديد من المشاكل الخاصة بهذه الفترة من أعشاب وأغذية ومن هذه الأعشاب الخزامى أو اللافندر، فما هي فوائد الخزامى للحامل، وما هي آثارها الجانبية؟ هذا ما سنتحدث عنه في هذه المقالة.

  • مسكن لآلام التقلصات: يمكن أن يساعد شاي الخزامى في تقليل الألم الناتج عن التقلصات خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وذلك من خلال شرب كأس من شاي اللافندر الدافئ عند الإحساس بألم في المعدة الناتجة عن التقلصات.
  • التقليل من التورم: تعاني العديد من السيدات خلال فترة الحمل من مشكلة احتباس السوائل في الجسم ويمكن اعتبار عشبة الخزامى علاج فعال لهذه المشكلة، حيث تقلل الخزامى من التورم والألم الناتج عن احتباس السوائل في الجسم وخاصة القدمين والذي غالباً ما يحدث خلال الشهر الثاني والثالث من الحمل.
  • التقليل من غثيان الحمل: تعاني معظم السيدات خلال الشهور الأولى من الحمل من الغثيان وخاصة في فترة الصباح، ويمكن أن تساعد الخزامى في التقليل من الشعور بهذا الغثيان من خلال تناول منقوع عشبة الخزامى صباحاً ولمرة واحدة في اليوم.
  • محاربة القلق: يمكن أن تساعد الخزامى في علاج القلق من خلال استنشاقه وتحسين الحالة المزاجية للحامل خاصة خلال الشهور الأخيرة من الحمل، وذلك من خلال نقع القليل من عشبة الخزامى في وعاء من الماء المغلي واستنشاق البخار المتصاعد منه لمدة خمس دقائق.
  • تقليل التعب والإجهاد: تساعد الخزامى على امداد الجسم بالطاقة من خلال تحفيز وصول الدم إلى جميع أعضاء الجسم، الأمر الذي يجعل الحامل قادرة على القيام بالمهام المنزلية البسيطة دون الشعور بالتعب.
  • الوقاية من الالتهابات داخل الرحم: يساعد شاي الخزامى في التقليل من تكاثر الفطريات والجراثيم في الرحم خلال فترة الحمل.
  • التخلص من الغازات: يمكن أن تساعد عشبة الخزامى في التخلص من مشاكل الجهاز الهضمي وبالأخص مشاكل القولون العصبي التي تزداد خلال الحمل كالغازات والإمساك وخاصة عند تناول كوب من شاي الخزامى الدافئ على الريق.
  • الخزامى أو اللافندر هي واحدة من النباتات الطبيعية ذات الفوائد الكبيرة، سواءً من الناحية الجمالية حيث تستخدم في مجال العناية بالشعر والبشرة، أو من الناحية الصحية فتستخدم للوقاية من العديد من الأمراض بسبب احتوائها على عناصر غذائية كثيرة كما يشيع استخدام اللافندر كمهدئ ومساعد على النوم.
    شاهدي فيديو الدكتورة سمر بدوي عن طرق استعمال اللافندر لعلاج مشاكل النوم من خلال النقر على هذا الرابط.

    يعتبر زيت اللافندر أو زيت الخزامى من أكثر الزيوت شهرة في عالم الأعشاب، وذلك لتعدد استخداماته خاصة وأن له رائحة عطرية مميزة، وقبل التحدث عن فوائد زيت الخزامى يجب التنبيه إلى أن هذا الزيت من الزيوت الأساسية أي أنها لا تستخدم على الجسم دون خلطها بزيت نباتي آخر، كما أنها غير صالحة للاستهلاك عن طريق تناولها فقد تسبب التسمم والإجهاض. [2]

    فوائد زيت اللافندر للحامل

  • التقليل من دوالي الساقين: تعاني النساء خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل من ظهور الدوالي في الساقين نتيجة زيادة وزن الجنين الذي يضغط عليهما، ويمكن أن يساعد تدليك الساقين بزيت الخزامى في التقليل من هذه الدوالي والتخفيف من الآلام الناتجة عنها.
  • التخلص من علامات التمدد البيضاء: خلال الحمل ومع زيادة حجم الجنين تبدأ علامات التمدد في الظهور والتي تبقى حتى بعد الولادة، لذلك يمكن أن يساعد استخدام زيت الخزامى على علامات التمدد بشكل يومي في التقليل من هذه العلامات، ينصح بتجربة خلط زيت اللافندر مع زيت الجوجوبا وزيت الزيتون لنتيجة أفضل.
  • يساعد زيت الخزامى على النوم العميق: خلال الحمل تواجه السيدة مشاكل في النوم، ويمكن أن يساعد نثر القليل من زيت الخزامى في غرفة النوم في الحصول على نوم عميق ومريح، حيث رائحة الخزامى تعمل على تهدئة الأعصاب وتزيد من الاسترخاء.
  • التقليل من آلام المخاض: يمكن أن يساعد تدليك البطن أو الظهر بزيت اللافندر في التقليل من ألم المخاض وخاصة في الساعات السابقة للولادة.
  • إيقاف تساقط الشعر: خلال فترة الحمل قد تؤدي التغيرات الهرمونية إلى تساقط الشعر، ويمكن أن يساعد إضافة قطرات من زيت الخزامى إلى الشامبو والاستحمام به مرتين في الأسبوع في التقليل من تساقط الشعر بشكل فعال.
  • بشكل عام يعتبر اللافندر أو الخزامى آمن خلال الحمل إذا ما تم استخدامه بكميات محدودة وبالشكل الصحيح، أما استهلاك اللافندر بشكل خاطئ يمكن أن يتسبب بمشاكل للحامل قد تكون خطيرة في بعض الأحيان، ومن الآثار الجانبية التي قد يتسبب بها الخزامى للحامل نذكر: [3]

    • حساسية الجلد: يمكن أن يتسبب زيت الخزامى عند تطبيقه مباشرة على الجلد بدون مزجه مع زيت نباتي آخر كزيت جوز الهند في حدوث حساسية وطفح جلدي وحكة.
    • التفاعلات مع بعض الأدوية: لا ينصح بتناول الخزامى مع بعض الأدوية مثل الأدوية التي تسبب النعاس وأدوية الضغط لأنها تؤدي إلى حدوث اضطرابات هضمية نتيجة حدوث تفاعل فيما بينها وقد تتسبب بالإجهاض.
    • زيادة احتمال الإجهاض: قد يؤدي تناول الخزامى بشكل مفرط وخاصة في الأشهر الأولى أو تناول زيت اللافندر إلى حدوث تسمم يمكن أن يتسبب في حدوث إجهاض.
    • اضطرابات هضمية: يمكن أن يؤدي تناول شاي الخزامى بشكل كبير إلى حدوث إمساك شديد ومشاكل هضمية أخرى كالشعور بالغثيان والتقيؤ.
    • حدوث مضاعفات أثناء الولادة: يمكن أن يتسبب تناول كمية كبيرة من الخزامى قبل الولادة القيصرية إلى حدوث بطء في الجهاز العصبي المركزي مما يؤدي إلى التقليل من فاعلية التخدير المستخدم في الجراحة القيصرية.

    هل يمكن أخذ زيت اللافندر فموياً أو مع الطعام؟

    يعتبر زيت اللافندر ساماً بالأكل أو الاستعمال الفموي، ولا يجب بأي حال من الأحوال شرب زيت اللافندر أو إضافته إلى الأطعمة أو المشروبات سواء للحامل أو لغيرها، ويتم استعمال زيت اللافندر استعمالاً خارجياً فقط، بالاستنشاق أو التبخير أو التدليك، فيما يمكن شرب شاي عشبة الخزامى مع مراعاة الأعراض الجانبية المحتملة، والأفضل تجنبه خلال الحمل.

    يوجد العديد من الطرق لاستخدام الخزامى والاستفادة منه من قبل الحامل، وهذه الطرق الآمنة تشمل: [4]

    • التدليك بزيت اللافندر: يمكن استخدام زيت الخزامى في تدليك البطن والظهر والأكتاف بحيث يساعد على الاسترخاء والتقليل من الخطوط البيضاء وعلامات التمدد والدوالي، ولكن يجب خلطه مع زيت نباتي منعاً من الحساسية مثل زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو زيت الجوجوبا.
    • نقع القدمين بماء دافئ وعشبة اللافندر: يمكن ان يساعد نقع القدمين بالماء الدافئ المضاف له ملعقتين من عشبة الخزامى في التقليل من انتفاخ القدمين والتخلص من ألم التقلصات والمغص، يمكن إضافة ملعقة من الملج الخشن له لزيادة الفائدة.
    • شاي الخزامى: يمكن شراء شاي بنكهة الخزامى للحصول على الاسترخاء والنوم العميق، كما يمكن شراء عشبة الخزامى وصنع الشاي في المنزل من خلال إضافة ملعقة منها إلى كوب من الماء المغلي وتركه لمدة خمس دقائق ثم تناوله دافئاً، ولكن لا ينصح بالإكثار من تناول العشب من قبل الحامل.
    • استنشاق اللافندر: يمكن الحصول على فوائد الخزامى من خلال القيام بوضع ملعقة من عشبة الخزامى أو 3 قطرات من زيت الخزامى إلى وعاء من الماء المغلي واستنشاق البخار المتصاعد منه.

    في هذه الفقرة قمنا بجمع أكثر الأسئلة التي تستفسر عنها السيدات خلال فترة الحمل فيما يخص استعمال الخزامى، حيث قمنا بالإجابة عنها، وهذه الأسئلة المتكررة: [5]

    هل ينفع غسول الخزامى للحامل؟

    غسول الخزامى ينفع للحامل ويساعد على تنظيف المنطقة الحساسة والوقاية من برد الرحم، ولكن بشرط أن يكون الغسل للمنطقة المهبلية الخارجية وعدم إدخاله إلى جوف المهبل.

    هل زيت اللافندر للشعر مضر للحامل؟

    لا يؤثر استخدام زيت اللافندر أو الخزامى على الشعر عند السيدة الحامل ويمكن استخدامه بأمان.

    هل يجوز شرب الخزامى للحامل؟

    نعم يجوز شرب الخزامى للحامل بشرط عدم الإفراط في تناولها وفي حال الشعور بأي أعراض عند تناوله يجب التوقف عن شربه تماماً، كما يجب تجنب تناوله قبل الولادة القيصرية بأسبوعين على الأقل.

    هل شرب الخزامى يسقط الحمل؟

    لا يتسبب شرب شاي الخزامى بسقوط الحمل إذا كان بمعدل كأس من شاي الخزامى في اليوم، أما تناول زيت الخزامى فيمكن أن يتسبب بالتسمم وخسارة الحمل، ولا ينصح أبداً باستعمال زيت اللافندر إلا خارجياً.

    هل شرب الخزامى يساعد على الحمل؟

    يوجد بعض الادعاءات بأن الخزامى تساعد على حدوث الحمل ولكن لا يوجد أي دراسة تثبت هذا.

    المصادر و المراجعaddremove

  • مقال Alison Boots "فوائد زيت اللافندر خلال الحمل وبعد الولادة" منشور في leaf.tv تمت مراجعته في 2/1/2022.
  • مقال Mrunal "استخدام الخزامى خلال الحمل: هل هو ضار؟" منشور في parenting.firstcry.com تمت مراجعته في 2/1/2022.
  • مقال Gina Waggott "هل الخزامى آمن أثناء الحمل؟ (بما في ذلك شاي الخزامى)" منشور في pregnancyfoodchecker.com تمت مراجعته في 2/1/2022.
  • مقال Joseph Nordqvist "ما هي الفوائد الصحية ومخاطر الخزامى؟" منشور في medicalnewstoday.com تمت مراجعته في 2/1/2022.
  • مقال Juniper Russo "شاي الخزامى والحمل" منشور في hellomotherhood.com تمت مراجعته في 2/1/2022.
  • أحدث أسئلة الحمل والولادة