فوائد القسط الهندي للرجال وطريقة

فوائد القسط الهندي للرجال وطريقة

يستخدم القسط الهندي في العديد من الحالات مثل الضعف الجنسي والعقم عند الرجال، وسوف نتحدث في هذا المقال عن فوائد القسط الهندي في العوز الجنسي عند الرجال، فكيف يؤثر القسط الهندي على الرجال؟ وكيفية استخدامه؟ وما هي فوائده وأضراره؟ وهل له دور في علاج العقم؟ وكيف يحسن من أداء الرجل في ممارسة العلاقة الحميمية؟

بالإضافة إلى فوائد القسط الهندي للصحة العامة قد استخدم منذ القدم كمنشط جنسي للرجال وفي بعض حالات العقم فمن الحلات التي يستخدم فيها القسط الهندي:[1-4]

  • المساعدة بالإقلاع عن التدخين: يقلل التدخين من الرغبة الجنسية عند الرجال لذلك يبحث معظم الرجال عن طرق تقلل من تأثير التدخين على الرغبة الجنسية ويمكن الاستفادة من القسط الهندي لهذا الغرض حيث أنه يساعد في الإقلاع عن التدخين وبالتالي التقليل من هذه الأعراض.
  • علاج ضعف النشاط البدني للرجل: قد يتسبب عمل الرجل بضعف عام في القوة البدنية أو ضعف في النشاط الجسدي وهنا يمكن استخدام القسط الهندي الذي يعمل على زيادة النشاط والطاقة عند الرجل مما يحسن أداء الرجل في العلاقة الحميمية.
  • الوقاية من سرطان البروستات: يؤدي ورم البروستات إلى ضعف في الانتصاب عند الرجل بالإضافة إلى شعور بالألم وعدم الراحة خلال ممارسة الجنس مما يولد شعور بعدم الرضى لدى الزوجين، ويساعد القسط الهندي على الوقاية من سرطان البروستات لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تعمل على منع نمو الأورام والالتهابات.
  • تخفيف الاكتئاب عند الرجال:يؤثر الاكتئاب على الرغبة الجنسية عند الرجل مما يقلل من المتعة الجنسية وقد تؤدي إلى برود في العلاقة بين الزوجين، ويمكن استخدام القسط الهندي لأنه يساعد على تحسين الحالة المزاجية عند الرجل حيث كشفت الدراسات مؤخراً أن جذور القسط الهندي قد تملك تأثيرات مضادة للاكتئاب.

تتأثر العلاقة الجنسية بين الزوجين عند حدوث الضعف الجنسي عند الرجال، ويفيد استخدام القسط الهندي في تحسين أداء الزوج أثناء عملية الجماع لأنه يعمل على:[3-5]

  • الوقاية من عسر الانتصاب عند الرجل: يعاني الرجال في بعض الأحيان من صعوبة في الانتصاب أو استمرار الانتصاب وذلك لأسباب عديدة تنتج عن ضعف التغذية الدموية للجسم الكهفي الموجود في البروستات والمسؤول عن انتصاب القضيب الذكري ويمكن استخدام القسط الهندي للحفاظ على التغذية الدموية الكافية للعضو الذكري كونه يعزز وظيفة جهاز الدوران بشكل عام.
  • تحسين الانتصاب لمرض السكري: يعاني الرجال المصابون بداء السكري من صعوبة في الانتصاب أو الحفاظ على الانتصاب خلال ممارسة الجماع حيث أنه يسبب تلف في الأوعية الدموية والأعصاب الذي تحتاج إليه عملية الانتصاب، لذا يمكن استخدام القسط الهندي الذي يعمل على خفض نسبة السكر في الدم.
  • التحكم في معدل سرعة القذف: هي حالة تحدث فيها الاثارة والانتصاب والقذف بشكل سريع ينتج عنها عدم الرضى من الطرفين تحدث زيادة في سرعة القذف عند الرجال نتيجة عوامل عاطفية ونفسية ممكن أن تتطور إلى الاكتئاب عند الرجل وضعف في الثقة بالذات، وكون أن للقسط الهندي دور مهم في تعزيز الدورة الدموية يزيد من قدرة الرجل على التحكم بمعدل سرعة القذف.
  • زيادة الرغبة الجنسية عند الرجل: ينتج ضعف الرغبة الجنسية عند الرجل عن الضعف الجنسي مثل غياب الرغبة بشكل رئيسي حيث يولد الضعف الجنسي شعور بالاكتئاب وعدم الاكتفاء من العلاقة مما يزيد الحالة سوءً و استخدام القسط الهندي يساعد على تحفيز الرغبة الجنسية والعضوية اللازمة إلى ممارسة العلاقة الجنسية عند الرجل.
  • تعزيز الصحة الجسدية عند الرجل: يعمل القسط الهندي على تحسين الدورة الدموية في الجسم مما يزيد من النشاط والقوة الجسدية التي قد يعاني منها الرجل خلال يوم متعب أو مليء بالاضطرابات، حيث أن الجماع يتطلب قوة جسدية عالية وقدرة عضوية كافية للقدرة على الحفاظ على الانتصاب لفترة كافية.
  • تعزيز الصحة النفسية عند الرجل: يعتبر القلق والاكتئاب من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى عسر الانتصاب عند الرجل، ويمكن استخدام جذور القسط الهندي لعلاج حالات الاكتئاب التي يتعرض لها الرجل لدوره في تحسين الحالة المزاجية والصحة النفسية.

هناك أسباب كثيرة للعقم أو عدم القدرة على الانجاب عند الرجال ويجب معرفة الأسباب لمعرفة علاجها ويعتبر القسط الهندي خيار مناسب لبعض حالات العقم وسنذكر منها:[2-5]

  • زيادة عدد الحيوانات المنوية: يعتبر القسط الهندي مفيد جداً للحفاظ على الصحة التناسلية عند الرجال، فالانتظام في تناول جذور القسط الهندي يعمل على تحسين الخصوبة عن طريق زيادة عدد الحيوانات المنوية وزيادة قوتها.
  • الوقاية من اضطرابات الجهاز التناسلي: إن وجود أي اضطراب في الأعضاء التناسلية يسبب العقم أو التأخر في الإنجاب لذا يستخدم القسط الهندي لكونه يعزز من التغذية الدموية والعصبية التي تفيد في تحسين وظيفة الجهاز التناسلي عند الرجال.
  • منع القذف المبكر: إن حدوث القذف في مراحل مبكرة من الجماع يسبب وصول عدد أقل من الحيوانات المنوية مما يقلل من احتمال حدوث الحمل، لذلك يستخدم القسط الهندي لتأخير القذف عند الرجل لدوره في التقليل من حالات التوتر والقلق التي تعتبر من الأسباب الشائعة لحدوث القذف المبكر.
  • المساهمة في علاج التهاب البروستات: يعتبر التهاب وتضخم البروستات من الأسباب الرئيسة للعقم حيث يؤدي التهاب البروستات إلى تشوه في السائل المنوي والحيوانات المنوية كما يتسبب في آلام وحرقة خلال ممارسة العلاقة الزوجية، ويمكن استخدام القسط الهندي في حالات التهاب البروستات الخفيفة لدوره كمضاد حيوي فعال.
  • علاج التهاب المسالك البولية عند الرجل: يسبب التهاب المسالك البولية تغير في بنية السائل المنوي وضعف الحيوانات المنوية مما يؤدي إلى العقم ويستخدم القسط الهندي كمضاد للبكتيريا لعلاج الحالات الانتانية للجهاز البولي كذلك له دور في تقوية الحيوانات المنوية عند الرجال.

يعتبر القسط الهندي آمن الاستخدام بشكل عام، ولكن لكل مادة دوائية تحذيرات خلال الاستعمال في حال الافراط في الاستخدام:[1-6]

  • سمية كلوية: قد يؤدي تناول كميات كبيرة من القسط الهندي إلى سمية كلوية نتيجة تراكم العناصر السمية وعدم قدة الكلية على التخلص منها مما يؤدي إلى زيادة ظهور الأعراض الجانبية للقسط الهندي مثل الدوار وانخفاض في ضغط الدم.
  • رد فعل تحسسي: تختلف الأعراض التحسسية من شخص إلى آخر وخاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من تحسس لنباتات الفصيلة Asteraceaeمثل الخس أو دوار الشمس، فعند استخدام القسط الهندي عن طريق الفم سيؤدي إلى ظهور رد فعل تحسسي يظهر على شكل طفح جلدي أو تنفسي، كما يمكن أن يظهر الطفح الجلدي في الاستخدام الموضعي لزيت القسط الهندي، وقد يحصل رد الفعل التحسسي بعد استخدام القسط الهندي بشكل موضعي عند الزوجة خلال ممارسة العلاقة الحميمية.
  • تأثيرات هضمية ومعوية: على الرغم من فوائد القسط الهندي لمشاكل الجهاز الهضمي إلا أنه قد يؤثر عند الاستخدام المبالغ فيه على المدى الطويل على المعدة، وتظهر الآثار على شكل إسهال مثلاً، لذلك من المهم الاعتدال في الاستخدام لتجنب هذه الآثار.
  • تأثير مسرطن: تحتوي جذور القسط الهندي على حمض الأرسولوكيك الذي له دور مسرطن في حال أخذ كميات كبيرة أو عند الاستخدام لمدة طويلة، لذا يجب التأكد من مصدر جذور القسط الهندي حيث أنه يتم استخلاص حمض الأرسولوكيك لتأثيراته السمية على الجسم.
  • تناول القسط الهندي مع بعض الأدوية: يمكن أن يؤثر تناول القسط الهندي بالتزامن مع تناول بعض الادوية مثل الادوية المؤخرة للقذف او المحفزة للرغبة الجنسية بشكل سلبي على ضغط الدم حيث يسبب انخفاض شديد في الضغط لذلك يجب تجنبه عند مرضى القلب.

يمكن استخدام القسط الهندي بطرق مختلفة لكن يجب ألا تزيد الجرعة عن 4 ملغ يومياً مهما كانت الطريقة المستخدمة للقسط الهندي ومن الأشكال الشائعة الاستخدام:[6]

  • كبسولات جاهزة: يوجد القسط الهندي على شكل كبسولات تحوي على مسحوق الجذور لهذا النبات، ويمكن استخدامه مرة يومياً في حالات العلاج من التهاب البروستات أو في حالات ضعف الحيوانات المنوية أو قلة عددها.
  • ظروف شاي القسط الهندي: يتوفر القسط الهندي على شكل ظروف شاي تنقع في ماء مغلي يمكن شربها قبل ممارسة العلاقة الحميمية ويفضل قبل تناول الطعام بنصف ساعة للوقاية من عسر الانتصاب وكذلك زيادة الرغبة الجنسية عند الرجل.
  • الصبغة Tincture: عبارة عن خلاصة مركزة من جذور نبتة القسط الهندي يتم استخلاصها عن طريق نقع الجذور في الكحول أو الخل ثم تصفيت المنقوع وشربه مرة يومياً قبل الجماع للوقاية من عسر الانتصاب، ولكن يجب تجنب استخدامه لدى مرضى السكري والضغط.
  • زيوت عطرية: يوجد القسط الهندي على شكل زيت عطري مستخلص من الجذور، يمكن استخدام هذا الزيت كنقط مركزة تضاف إلى العصائر أو الشاي أو بعض الأطعمة بشكل يومي ويعتبر فعال في حالات الإقلاع عن التدخين.
  • خليط مع أعشاب أخرى: يمكن مزج مسحوق القسط الهندي مع مجموعة من الأعشاب التي لها تأثيرات تزيد من الرغبة الجنسية عند الرجل ممكن تناولها بشكل يومي أو فقط عند الحاجة.

المصادر و المراجعaddremove

أحدث أسئلة نصائح طبية