فوائد الجلسرين للشعر وخلطات الجلسرين

فوائد الجلسرين للشعر وخلطات الجلسرين

الجلسرين هو مادة كيميائية سائلة عديمة اللون وعديم الرائحة، تصنف على أنها من الكحولات السكرية لذا طعمها يكون حلو، وهي مادة منتشرة الاستخدام في مجالات صناعية واسعة، كالصناعات الغذائية والدوائية والتجميلية، لذا يمكن أن نلاحظ وجود هذه المادة في العديد من مستحضرات العناية بالشعر، فهي تقدم للشعر فوائد متعددة، ونستعرض في هذه المقال أبرز تلك الفوائد، ونتعرف على طرق الاستخدام الصحيحة له.

الجلسرين يشتق من عدة مصادر وهذا ما يجعل له عدة أنواع، ويختلف مقدار فوائده للشعر من كل نوع، حيث يكون ترتيب الأنواع المفيدة للشعر من الجلسرين كالتالي: [1]

  • جلسرين نباتي: النوع الأول للجلسرين الطبيعي، يشتق من بعض أنواع الزيوت النباتية، أشهرها وأكثرها استخداماً زيت جوز الهند وزيت النخيل، هذا النوع هو الأقل سعراً والأكثر انتشاراً والأفضل للاستخدام سواء للشعر أو غيره، وهو نفسه الذي يباع في الصيدليات غالباً.
  • جلسرين غير نباتي: أو الجلسرين حيواني المنشأ، وهو النوع الثاني من الجلسرين الطبيعي، يشتق من الدهون الحيوانية، وهو قليل الاستخدام ولا يفضل الاعتماد عليه في التطبيق على الشعر، والجلسرين النباتي أفضل منه.
  • جلسرين صناعي: هذا النوع الذي يشتق من البترول، وهو جلسرين غير طبيعي صناعي المنشأ، يدخل في صناعة المكملات الغذائية والأدوية ولا يستخدم بشكل مباشر لا على الشعر ولا غيره، ويفضل بدلاً منه البحث عن أحد نوعي الجلسرين الطبيعي.
  • الجلسرين مادة طبيعية ذات خواص كيميائية متعددة تجعله مفيداً في كثير من الاستخدامات والتطبيقات، وأهم ما يميزه أنه آمن في الاستخدام عند معرفة الخطوات الصحيحة لتطبيقه، لذا نرى أن الجلسرين يمكن أن يكون مفيداً للشعر بعدة مناحي منها أنه: [1-2-3]

  • يرطب الشعر ويحافظ على نعومته: الجلسرين من أشهر المواد المرطبة الطبيعية، حيث تساعد هذه المادة في امتصاص الرطوبة من الجو وحبسها لفترة جيدة من الزمن على الشعر، هذا ما يساعد في تخليص الشعر من الجفاف وبالتالي إظهاره بشكل حيوي وصحي.
  • يساعد في علاج الشعر المتقصف: حيث يلاحظ على الشعر المتقصف حدوث تآكل في الأطراف وبهتان في القسم السفلي من الشعر، هذا غالباً ما يحدث بسبب الجفاف وتعرض الشعر لكثير من العوامل الخارجية المضرة، وبما أن الجلسرين من المرطبات المفيدة للشعر التي تساعد في الحصول على ترطيب عميق ولوقت طويل، فيمكن أن يكون ذلك ذو فعالية أيضاً في التخفيف من تقصف أطراف الشعر.
  • يعزز نمو الشعر: بما أن الجلسرين يسهم في تحسين صحة الشعر والتقليل من مشكلة التقصف فيه، فهذا يعني أن الجلسرين أيضاً سيساعد على تجديد الشعر وتقويته وبالتالي سيصبح نموه أسهل وأسرع.
  • يقلل الحكة في فروة الرأس: تنتج الحكة إما عن جفاف فروة الرأس وتراكم القشرة عليها، أو بسبب تعرضها لنوع من الالتهابات والتهيجات، وفي كلا الحالتين يقدم الجلسرين مساعدة جيدة للتخلص من الحكة، حيث يعطي ترطيب عميق لفروة الرأس، وله خصائص مضادة للالتهابات تساعد في التخفيف من الحكة في فروة الرأس.
  • يساعد في علاج الشعر التالف: يتعرض الشعر للتلف بسبب أخطاء كثيرة في التعامل معه، أبرزها كثرة تعريضه لحرارة المصففات وتطبيق مواد كيمائية مضرة عليه، كالمثبتات وصبغات الشعر وغيرها، هذا كله يعطي في النهاية شعراً تالفاً وجافاً فاقداً للحيوية واللمعان، وعند البحث عن خيارات للعلاج الطبيعي للشعر التالف يمكن أن نعتبر الجلسرين أحد أفضلها، فإن إضافته لروتين العناية بالشعر وخلطه مع مواد أخرى مفيدة للشعر والاستمرار قي تطبيقه لفترة معينة سيقلل من مشكلة الشعر التالف بشكل ملحوظ.
  • يرتب تجعد الشعر: الجلسرين مفيد لكل أنواع الشعر، ولكن الشعر المجعد له حصة خاصة في ذلك، حيث أن الجلسرين يعطي للشعر المجعد مظهراً جميلاً ومميزاً، عن طريق التقليل من النفشة الموجودة فيه، وتسهيل تسريحه، وإعطاءه مظهراً أكثر أناقة وجمالية عن طريق جعل التجعيدات أكثر تنظيماً وأناقة.
  • التخفيف من قشرة الرأس: بما أن القشرة هي أيضاً من نتائج تعرض فروة الرأس للجفاف، فيكون الجلسرين خياراً مثالياً للتخلص منها عند المداومة على استخدامه.
  • بما أن الجلسرين مادة رخيصة الثمن ومتوفرة وآمنة للاستخدام الشخصي بنسب عالية، فيمكن أن نحضر منها عدد من الوصفات أو المنتجات منزلية الصنع للعناية بالشعر، نذكر منها: [1-2-3]

    • بخاخ الجلسرين وماء الورد للشعر: وهو طريقة سريعة لترطيب أطراف الشعر بشكل خفيف، نحتاج لتحضيره لربع كوب من سائل الجلسرين، ربع كوب من الماء المقطر، ربع كوب ماء ورد، ثلاث قطرات من أحد أنواع الزيوت العطرية كزيت النعناع أو زيت إكليل الجبل، نخلط المكونات مع بعضها ونعبأ المزيج في زجاجة بخاخة، ويتم استخدامه على أطراف الشعر عند الحاجة لترطيب الشعر، ويجب رجه جيداً قبل كل استخدام لأن الجلسرين يتجمع في الأسفل.
    • قناع الصبار والجلسرين: نخلط ربع كوب من جل الصبار مع ربع كوب من الجلسرين، نمزج جيداً وبشكل قوي حتى يتشكل خليط متجانس تماماً، يطبق هذا الماسك على الشعر بعد تقسمه لعدة أجزاء وترطيبه قليلاُ، ويترك مدة 30 دقيقة، ثم يشطف الشعر جيداً بالماء الدافئ.
    • قناع الجلسرين والعسل: يصنع هذا القناع بمزج ربع كوب مع الجلسرين مع ربع كوب من العسل الأبيض وملعقتين كبيرتين من زيت جوز الهند، يوضع هذا القناع على الشعر بعد غسله، حيث يجفف الشعر جيداً من الماء باستخدام المنشفة، ثم يوزع القناع على كامل الشعر ويترك مدة 30 دقيقة، بعدها يغسل بالماء الفاتر، ويمكن استخدام الشامبو مرة أخرى إذا كان تنظيف الماسك عن الشعر صعباً.
    • قناع البيض والجلسرين: نحتاج هنا لبيضة نيئة نضعها في وعاء، ونضيف لها ملعقة كبيرة من الجلسرين مع قطرتين من زيت الليمون، نمزج المكونات بشكل جيد جداً، ونطبق الماسك على كامل الشعر وفروة الشعر لمدة 30 دقيقة ثم يشطف بالماء.
    • إضافة الجلسرين مع بلسم الشعر: يمكن أيضاً إضافة الجلسرين إلى البلسم المستخدم، فكل 50 مل من البلسم يمكن أن نضيف لها 10 مل من الجلسرين ونمزجهما جيداً، ثم يطبق البلسم بالشكل المعتاد.

    على الرغم من نسبة الأمان العالية لاستخدام الجلسرين على الشعر، إلا أنه في بعض الحالات التي يطبق فيها بأساليب غير صحيحة ومبالغ فيها فيمكن أن يعكس آثار جانبية سلبية تتجلى فيما يلي: [2-3]

  • يسبب إزالة اللون من الشعر: الجلسرين مادة حالة لكثير من المواد الكيمائية، ومن الممكن أن يسبب انحلال خفيف للأصبغة الموجودة في الشعر وبالتالي تقليل لون الشعر عند الاستخدام المبالغ له.
  • يزيد دهنية الشعر: الجلسرين مرطب جيد للشعر ولكن له أساليب استخدام معينة يجب الالتزام بها ومعرفتها، ذلك من أجل تجنب التعرض لانعكاسات سلبية ناتجة عن استخدام الجلسرين بدلاً من الفوائد، أبرزها يكون زيادة نسبة الدهون في الشعر وفروة الرأس وبالتالي زيادة الحكة والمشاكل فيها.
  • قد يسبب زيادة القشرة: يمكن أيضاً أن يؤدي استخدام الجلسرين بشكل زائد أو غير صحيح لظهور مشكلة القشرة في فروة الرأس أو زيادتها.
  • التهاب الجلد أو طراوته: عند ملاحظة حدوث التهاب أو طراوة في أماكن معينة من الجلد في فروة الرأس عند استخدام الجلسرين فهذا يعني تعرض الجلد لترطيب زائد وانتقال عدوى له، وهنا يجب توقف استعمال الجلسرين ومراجعة طبيب مختص.
  • قد يسبب تساقط الشعر: في حالات قليلة يمكن أن يكون استخدام الجلسرين بظروف أو طرق غير مناسبة أو غير صحيحة إلى نتائج سلبية تسبب ضعف صحة الشعر وربما يتعرض لحالة من التساقط الخفيف.
  • استخدام الجلسرين له عدة شروط تضمن عدم الوقوع في نتائجه السلبية بدلاً من الحصول على الفوائد منه، لذا يجب اتباع خطوات واحتياطات معينة في ذلك، منها أن الجلسرين: [4]

    • لا يستخدم في جو جاف: لأن الجلسرين قد يسحب الرطوبة من شعرك إلى الهواء إذا كان الجو جاف جداً، وهذا ما يسبب زيادة جفاف الشعر بدلاً من ترطيبه.
    • لا يستخدم في جو رطب جداً: وذلك لأن الرطوبة الزائدة في الجو سيسحبها الجلسرين إلى الشعر ويسبب زيادة في دهون الشعر والفروة وظهور مشاكل على إثر ذلك، لذا يستخدم الجلسرين في المناخ المعتدل الرطوبة فقط.
    • لا يستخدم بكثرة: لأن الاستخدام المبالغ فيه للجلسرين قد يزيد فرصة التعرض لمخاطر الآثار الجانبية له التي ذكرناها في الفقرة السابقة، كإزالة لون الشعر أو التعرض لتساقط الشعر أو الحكة في فروة الرأس.
    • لا يستخدم لوحده: حيث يفضل أن يخفف بكميات صغيرة من الماء أو مواد أخرى مفيدة للشعر، وتطبيقها بفترات متباعدة.
    • عدم استخدام مصففات الشعر عند تطبيق الجلسرين: فالجلسرين قد يعكس الحرارة بشكل عالي ويزيد منها ما يسبب حدوث حروق خفيفة في فروة الرأس وتلف بصيلات الشعر.

    المصادر و المراجعaddremove

  • مقال Akansha Soni "هل الجلسرين مفيد لشعرك؟" منشور في vedix.com تمت مراجعته بتاريخ 29/5/2021.
  • مقال Grace Gallagher "كيفية استخدام الجلسرين للشعر" منشور في healthline.com تمت مراجعته بتاريخ 29/5/2021.
  • مقال Hernan Edwards "كل ما تحتاج لمعرفته حول استخدام الجلسرين لنمو الشعر" منشور في noncount.com تمت مراجعته بتاريخ 29/5/2021.
  • مقال Akanksha Shah Sanghvi "الجلسرين للشعر: الفوائد والاحتياطات وطرق استخدامه" منشور في emedihealth.com تمت مراجعته بتاريخ 29/5/2021.
  • أحدث أسئلة جمال المرأة